الأخبار |
ترامب يدعو إلى إنهاء العمل بالدستور الأمريكي  ضابط مخابرات أمريكي يكشف عن خطة بولندية لضم جزء من أوكرانيا  أميركا تزعج السعودية: دور نفطيّ أكبر للعراق  المقاومة تنذر العدو: تغيير قواعد الاشتباك ممنوع  على ضوء قرار حماية المستهلك.. منشآت حرفية تغلق أبوابها واتحاد الحرفيين: “أزمة وبتمر!!”  رسائل روسيا وأميركا تكبح الغزو التركي وأردوغان متمسك به  أيام حاسمة في سياسة الإنفاق الأميركية.. تسليح أوكرانيا ومشاريع عسكرية قد تتوقف  بولندا.. البديل القوي لأوكرانيا.. بقلم: هديل محي الدين علي  باب السريجة وسوق الجمعة أكبر أسواق بيع اللحوم بدمشق … تهريب الخراف يرفع أسعار اللحوم  اتهامات بولندية لأوكرانيا بالنفاق بعد إعلان كييف أنها ردت الدين لوارسو  روسيا: سقف الأسعار «خطير» ولن يحدّ من الطلب على نفطنا  وزير النفط السوري: ناقلة النفط المحتجزة منذ أشهر وصلت إلى ميناء بانياس  رئيس جنوب إفريقيا يرفض الاستقالة ويطعن بفضيحة "فالا فالا"  إردوغان: سنكمل حتماً الشريط الأمني بعمق 30 كم عند حدودنا الجنوبية  طلب شبه معدوم على خطوط الإنتاج.. وذاكرة السوق القصيرة تخرج الصناعات الهندسية من المنافسة  دول أوروبا وأستراليا حددت سقف سعر النفط الروسي وهنغاريا تحذر من الضرر الكبير … موسكو: نقوم بتحليل الوضع وتم التحضير والاستعداد للمواجهة  تحذير وزارة التموين يعني أن بعض المنشآت مهددة بالإغلاق .. اتحاد حرفيي اللاذقية يرد على «التموين»: بدلاً من التهديدات أمّنوا المحروقات  الكرة السورية والكابتن ماجد! .. بقلم: محمود جنيد  هل تدع أمريكا الصين تعيد تشكيل منطقة المحيطين الهندي والهادئ؟  جوليان أسانج يطعن في قرار تسليمه إلى واشنطن لدى محكمة أوروبية     

الأخبار الرياضيــة

2022-11-19 03:01:19  |  الأرشيف

32 منتخباً وبطلٌ واحد... مفاجآت منتظرة في العرس العالمي

32 منتخباً وبطلٌ واحد... مفاجآت منتظرة في العرس العالمي

بعد أربع سنوات من الانتظار، تنطلق غداً الأحد منافسات كأس العالم لكرة القدم (قطر 2022) بمواجهة البلد المضيف والإكوادور الساعة 18:00 بتوقيت بيروت، عقب الانتهاء من حفل الافتتاح الذي يبدأ الساعة الرابعة عصراً. النسخة المونديالية الأولى التي تُلعب في فصل الشتاء تضمّ 32 منتخباً موزعةً على 8 مجموعات، والحظوظ متقاربة بين عدد منها للتتويج باللقب الأغلى. وفي هذه النسخة، سيكون لمعدّل الإصابات دور أساسيّ في تحديد مسار المنتخبات نحو النهائي، على أن يتحدّد البطل يوم الثامن عشر من الشهر المقبل
شهدت النسخة الماضية من كأس العالم لكرة القدم في روسيا العديد من الأحداث غير المتوقعة. خرجت ألمانيا من دور المجموعات حينها على يد كوريا الجنوبية، وبلغت إنكلترا نصف النهائي قبل أن تخسر من كرواتيا التي احتلت في النهاية وصافة البطولة خلف فرنسا. النسخة القطرية الحالية قد تشهد أحداثاً مماثلة نظراً إلى تأرجح موازين القوى، وكثرة الإصابات في صفوف مختلف المنتخبات.
يصعُب التنبؤ بهوية البطل من الآن، إلا أن الوسط الرياضي يضع البرازيل في أعلى قائمة المرشحين للظفر باللقب الأغلى على مستوى كرة القدم، ووضع النجمة السادسة على قميص «السيليساو» الأصفر. منظومة شبه متكاملة قد ترجّح كفة «راقصي السامبا» نظراً إلى أسلوب اللعب الجماعي المميز والمهارات الاستثنائية. نيمار جونيور وخيسوس وفينيسيوس، إضافة الى حارس عملاق هو آليسون بيكر، كما أن وجود داني آلفيش في غرفة الملابس سيعطي دفعاً معنوياً للاعبين الشبان، وتبقى المعضلة في مركزَي الظهيرين، اللذين يشكلان العقبة الأبرز أمام البرازيل لرفع اللقب للمرة الأولى منذ 2002.
منتخب أميركي جنوبي آخر يمنّي النفس بالذهاب نحو المحطة الأخيرة من المونديال. أبناء مدينة روزاريو، ومعهم جميع الأرجنتينيين، يعلّقون الآمال على نجمهم الأول ليونيل ميسي، لإهداء بلاده النجمة الثالثة في مشاركته الأخيرة بالمونديال برفقة «منتخب بلاد الفضة».
استقرار فني لمنتخب «التانغو» يرفع من آماله بحصد اللقب للمرة الثالثة في تاريخه، واستعادة ذكريات الفترة الذهبية مع دييغو آرماندو مارادونا عام 1986، وقبله نجوم نسخة 1978. استطاع المدرب ليونيل سكالوني بناء منظومة متينة في مختلف الخطوط، حصدت لقب كوبا أميركا الأخيرة على حساب البرازيل، ثم كأس «الفايناليسما». مزيج جيد من عناصر الخبرة والشباب تجعل الأرجنتين قادرة على تجاوز أي منافس، وقد يلعب حافز ميسي المضاعف دوراً بارزاً في حصد اللقب.
 
تراجع أوروبي
في «القارة العجوز» تبدو حظوظ فرنسا غير مرتفعة للاحتفاظ بلقبها. الإصابات ضربت صفوف «الديكة» وغيّبت خط الوسط الذي جاء بنجمة المنتخب الثانية عام 2018. لن يشارك أنغولو كانتي وبول بوغبا مع المنتخب، ما يصعّب الأمر على كتيبة المدرب ديدييه ديشامب في ظل افتقار البدلاء إلى الخبرة الكافية. وفي القارة عينها، تبدو البرتغال جاهزة للمنافسة حتى الرمق الأخير. لا نجم يهيمن على حساب الآخر ضمن منظومة المدرب فرناندو سانتوس. متانة دفاعية في ظل وجود جواو كانسيلو وروبن دياش، يرافقها خط وسط ديناميكي يتقدمه نجم مانشستر يونايتد برونو فيرنانديش مع خط هجوم فتّاك بوجود كريستيانو رونالدو ورافاييل لياو وبيرناردو سيلفا وغيرهم... يرفع من حظوظ «برازيل أوروبا» للمقارعة على اللقب. وهنا أيضاً يبرز رونالدو الذي سيشارك في المونديال الأخير، وسيكون لديه الحافز لتقديم كل شيء ممكن، وخاصة بعد الأزمة التي عاناها أخيراً مع فريقه مانشستر يونايتد، والتي يسعى إلى تبديدها من خلال التألق في البطولة العالمية.
أوروبيّاً أيضاً، هناك المنتخب الإسباني، بطل نسخة جنوب إفريقيا عام 2010. المنتخب الحالي مختلف، وهو يعوّل أولاً على حنكة مدربه لويس إنريكي. المدير الفني الأسبق لفريق برشلونة يشكّل وجه المنتخب الأبرز، في ظل غياب النجوم اللافتة عن «الماتادور» وعلى رأسها سيرخيو راموس وتياغو ألكانتارا. يمتلك منتخب «لا روخا» أسماء شابة وأخرى ذات خبرات متفاوتة، من شأنها أن تزعج المنافسين، إلا أنّ الافتقار إلى رأس حربة حاسم قد يصعّب المهمة أمام إنريكي ولاعبيه.
في السياق، سيكون من المنتظر أيضاً رؤية ما سيفعله منتخب ألمانيا. خرج «المانشافت» من دور المجموعات في المونديال الماضي، بعد خسارتين وفوزٍ بشقّ الأنفس. إعادة هيكلة كبيرة قام بها منتخب الماكينات منذ ذلك الوقت، بدءاً بتغيير أيقونة التدريب الألماني يواكيم لوف واستبداله بمواطنه هانسي فليك، مروراً بالتغييرات الفنية المختلفة. يمتلك «المانشافت» منظومة متوازنة، لكن السؤال يبقى حول مدى نجاعة الهجوم، في ظل عدم ثبات مستوى الثنائي توماس مولر وكاي هافيرتز.
تبقى حظوظ وصيفة كأس العالم السابقة كرواتيا، مرتبطة بمدى قدرتها على تقديم مستوى ثابت. ينطبق الأمر أيضاً على ثالث مونديال روسيا، المنتخب البلجيكي، والرابع الإنكليزي. وتستفيد جميع هذه المنتخبات من غياب إيطاليا للمرة الثانية على التوالي عن «العرس العالمي».
أما بالنسبة إلى قارة إفريقيا، فتبدو السنغال قادرة على إزعاج أيّ خصم تواجهه. بطلة كأس الأمم الإفريقية تمتلك أسماءً لامعة في كل خط، والعمل الجماعي الذي يقدمه الفريق مع المدرب أليو سيسيه يجعل من السنغال ندّاً قوياً للجميع. تضم مجموعة «أسود التيرنغا» كلاً من: المستضيفة قطر، التي تسعى الى أن تفاجئ العالم، كما فعلت كوريا الجنوبية عام 2002 عندما بلغت الدور نصف النهائي، إضافةً إلى منتخبَي الإكوادور وهولندا. وليس بعيداً عن السنغال، تبرز المغرب القادرة على الذهاب بعيداً بفضل الأسماء المميزة في تشكيلتها، وعلى رأسها حكيم زياش وأشرف حكيمي، فيما تبدو حظوظ تونس أقل هي والسعودية نظراً إلى حلولهما في مجموعتين صعبتين، إذ تواجه الأولى فرنسا والدانمارك، والثانية الأرجنتين وبولندا.
التحليلات تنتهي اليوم، وغداً سيكون الكلام للاعبين الذين سيحاولون كتابة التاريخ في البطولة الأهم والأغلى، بهدف أن يحفروا اسماءهم في تاريخ المونديال كما فعل أسلافهم.
 
عدد القراءات : 143

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الصواريخ الأمريكية وأسلحة الناتو المقدمة لأوكرانيا إلى اندلاع حرب عالمية ثالثة؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3570
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022