الأخبار |
افتح «السوشيال ميديا» وتفرّج.. بقلم: مارلين سلوم  اكتسح السّوق بـ «صولداته» الشّامية... وأشعل الجدل والحرائق  أنصار الله تضمّ «إسرائيل» إلى قائمة الأهداف  صناعيون يشتكون … ثلاثة أسعار للكهرباء وتفاوت بين منتج وآخر وطلب تضمن إيجاد حل عادل لآخر دورة من الفواتير  فصل جديد من «إعصار اليمن»: ضربة ثانية لأبو ظبي ودبي  بريطانيا تثير زوبعة أوكرانية مع موسكو... وشحنة أسلحة ثانية من واشنطن  حراك روسيّ على خطّ دمشق ــ الرياض: آن وقت العودة  مهندسو إشراف لا يعرفون أماكن الأبنية التي يشرفون عليها إلا على الورق؟! … مهندسون: لا يوجد بناء ينفذ وفق الدراسة الموضوعة والفروق كبيرة وتؤثر في جودة البناء  الجيش يقضي على دواعش في البادية ويرد على اعتداءات «النصرة» في «خفض التصعيد»  المالية تلزم منشآت الإطعام ومطاعم الوجبات باستخدام تطبيق رمز التحقق الإلكتروني للفواتير … مرتيني: الآلية الجديدة لن تحمّل المنشأة أي تكاليف إضافية … مدير عام هيئة الضرائب والرسوم: يحقق العدالة الضريبية ويمنع التقدير لحجم العمل  تركيا تستعدّ لاستقبال هرتزوغ: أهلاً بالتطبيع مع إسرائيل  حضور رسمي وفني في عزاء «الآغا»  واشنطن تحشد عسكرها لدعم «الناتو» شرق أوروبا  بعد دعوة غوتيرش لـ«إعادة عقد الدستورية» .. مسؤول أميركي يلتقي بيدرسون في جنيف  «سجن الصناعة» ومحيطه خارج السيطرة وهجمات «التنظيم» تطول حواجز الجيش في الرصافة … محافظ الحسكة : ما يجري محاولة لإعادة تدوير «داعش»  المبعوث الروسي: مجموعة "4+1" بحثت مع إيران اليوم القضايا المعقدة على أجندة المفاوضات النووية  تهديد مباشر للقواعد العسكرية-ضابط إسرائيلي يتحدث عن أسوأ سيناريو مع فلسطيني الداخل  وزير الدفاع العراقي: سنواصل العمل على تحصين مواقع الواجبات والمقرات العسكرية     

مؤتمر جنيف 2

2014-01-30 18:34:44  |  الأرشيف

هكذا نجح الوفد السوري في جنيف بقلب المفاوضات لصالحه في الساعات الأخيرة

انطوان حايك - النشرة
نجح الوفد الرسمي السوري في تحويل مسار الجلسات التي انعقدت في الساعات الأخيرة الماضية في سويسرا، مستفيداً من الواقع الميداني المستجد بعد سيطرة الجيش السوري على مساحات واسعة ومراكز استراتيجية في جبل النعيمات المتاخم للحدود مع لبنان، في مشهد أكد اقتراب الحسم العسكري في حال اصرار المعارضة على الاستمرار في رفض البحث بالحلول السياسية للأزمة السورية، معطوفاً على تنفيذ المقاتلات التركية غارة استهدفت قافلة لتنظيم ” داعش” شمال سوريا، جاءت في اعقاب زيارة رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان إلى ايران في رسالة تركية موجهة إلى أصحاب الشأن بأنها على استعداد كامل للتعاطي مع الحرب على الارهاب بشكل يتماهى مع متطلبات التسوية أو الصفقة.
ما دفع إلى ترطيب الأجواء سلسلة من الاتصالات المباشرة بين الوفدين الأميركي والروسي، جاءت في أعقاب اتصالات مماثلة بين الوفد الرسمي السوري وعدد من الوفود الأوروبية، خلصت إلى ابراز دور بعض الدول العربية والخليجية في دعم  الارهاب التكفيري، من خلال تزويدهم بالسلاح الحديث ومدهم بالأموال الطائلة التي تسمح لهم بتجنيد مرتزقة من خارج الحدود السورية، وتالياً تسليط الضوء عاى الأخطار المتنامية في ظل اتساع الرقعة الجغرافية المستهدفة من قبل الارهلبيين ووصول موجة الانتحاريين إلى حدود القارة العجوز، بعد أن توحلت الجيوش العربية إلى أدوات بيد الغرب لمحاربة الارهاب ما يرتب أثمان لا بد من صرفها في عملية اذابة الجليد بين النظام ومعارضية وتوحيد وجهة نظرهما بالنسبة لموضوع الارهاب الضارب في سوريا والمنتقل إلى لبنان.
في هذا السياق، يعرب مصدر مواكب عن اعتقاده بأن الوفد الرسمي تمكن من استدراج معارضيه إلى البحث في الارهاب من خلال ارغامه على البحث في بنود مؤتمر جنيف كل بمفرده، في مشهد يؤكد أن المجتمع الدولي اقتنع بأن لكل مرحلة رجالها ومقرراتها، بما يعني أن مقررات جنيف 1 باتت موضوع بحث من جديد ما قد يسمح باعادة تفسيرها وفق مقتضيات المرحلة، لا سيما بعد أن انخفضت مطالبات المعارضة من حكومة انتقالية من دون الرئيس بشار الأسد وبحث انتقال السلطة إلى فك الحصار عن بعض المدن والقرى المحاصرة من قبل النظام، ما يعني عداً تنازلياً للمسار التصعيدي.
هذا لا يعني بحسب المصادر أن الأيام القليلة المقبلة ستشهد على اتفاقات وانفراجات واسعة النطاق، بل ستؤسس إلى توافق على تعيين موعد جديد لمؤتمر جديد، خصوصاً أن ظروف التسوية لم تنضج بالكامل بعد وإن كانت أصبحت على قاب قوسين من ذلك، فالولايات المتحدة وروسيا توصلا إلى أكثر من قاسم مشترك حول دور ايران في المنطقة وعملية التغيير في السعودية خلال الثلاثة أشهر المقبلة، كما توافقت واشنطن مع طهران على كيفية الانسحاب الهادىء من أفغانستان، في مقابل أثمان من المرجح أن تدفعها الأولى تنازلات على مستوى الخريطة الجيوسياسية في الخليج العربي بدليل اقتسام الثروات الطبيعية بين الأحلاف الكبرى القائمة على مبدأ الاعتراف الأميركي بالدور الروسي في عمليات استخراج الغاز من المنطقة، في مقابل اعتراف روسي بالمصالح النفطية الأميركية بما يؤسس إلى الاعتقاد بأن تفاصيل التسوية وضعت على نار هادئة.
عدد القراءات : 10925

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3559
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022