الأخبار |
عقوبات أميركية على إيران تطاول وزيري الداخلية والاتصالات  تسجيل الوصايا وسيلةً للتحشيد: «مقاومون جدد»... في معركة الوعي أيضاً  لماذا يهدّد الروس العالم بالسّلاح النووي؟  الكرملين: تصريح زيلينسكي دعوة صريحة لإشعال حرب عالمية  بايدن: بوتين "لا يمزح" بشأن الأسلحة النووية التكتيكية  كوريا الشمالية تطلق صاروخين بالستيين جديدين باتجاه الأراضي اليابانية  تدني عدد الأطباء النفسيين يدفع “الصحة” للاستعانة بعاملين صحيين لكشف الاضطرابات!  في يوم المعلّم العالمي.. أسباب عدم احترام الطلاب للمعلمين في السنوات الأخيرة!  الجنرال الأوغندي موهوزي كينيروغابا يعرض الزواج على جورجيا ميلوني مقابل 100 بقرة  القبارصة الأتراك يمهلون الأمم المتحدة: اعترفوا بنا أو غادروا  مدير الغرفة: تم قبول 8 طلبات من أصل 13 اعتراضاً … لجنة الإشراف على انتخابات غرفة صناعة دمشق وريفها تصدر النتائج النهائية لانتخابات 2022 -2026  موسكو تستحوذ على محطة زابوريجيا النووية  وزير التربية: وحدنا الدوام بين جميع المدارس بناء على دراسة لجنة مختصة … الخطيب: كان يجب أن تجرى دراسة أعمق قبل اتخاذ القرار واقترح بدء دوام المدارس في التاسعة  افتتاح مركز للتسوية في السويداء اليوم … الجيش يقتل ويصيب أكثر من 30 انغماسيا من «االنصرة» غرب حلب  دواء سعال هندي يقتل عشرات الأطفال في دولة إفريقية  أربعة ملفات تتنافس لاستضافة مونديال 2030  موسكو وصفت القرار بغير المسبوق.. وواشنطن: منحاز ومخيب للآمال … «أوبك+» تخفض إنتاج النفط مليوني برميل يومياً     

كأس العالم 2014

2014-07-19 01:28:52  |  الأرشيف

الله.. الله.. يا كرة القدم

عذراً من شاعر العروبة الأول أبي الطيب المتنبي إذ لم يعد مالئ الدنيا أو شاغل الناس.. ولو إنه عاش إلى يومنا هذا لما أنشد مختالاً ومفتخراً.. الخيل والليل والبيداء تعرفني.. والسيف والرمح والقرطاس والقلم.. بل ربما لكسر سيفه وقلمه وتخلّى عن خيله وليل صحرائه وتعلق بكرة القدم وأصبح نجماً لا يشق له غبار.
هذه الساحرة المستديرة.. تحاول أن تجلطنا فيزداد تعلقنا بها.. تذيقنا المرارة تلو المرارة فنحبها أكثر.
نخلصها الحب والعشق.. ولا تعرف الوفاء أبداً.. بل إنها أكثر ما تقسو على محبيها والغارقين بعشقها.. كرة القدم هذه أيها السادة قادرة على فعل كل شيء.. سرقت النوم من عيون كوستاريكا يوم فازوا على إيطاليا بهدف وحيد وتأهلوا لدور الـ 16.. ورأينا بعدها على شاشات التلفزة ومواقع الإنترنت كيف تدفق طوفان الفرح الكروي بلا حدود.
وفي بلجيكا شلالات فرح مماثلة وتدفق عفوي إلى شوارع بروكسل بعد انتقال منتخبهم إلى دور الثمانية بتغلبه على الولايات المتحدة الأميركية.
وفي الجزائر احتفالات حتى الصباح وطوفانات مماثلة يشارك بها رئيس البلاد احتفالاً بما حققه المنتخب العربي في المونديال.
لكن هل يمكن لهذه الأفراح أن تكون إلا على حساب دموع في مكان ما من هذا العالم.
عندما كان لاعبو ألمانيا يرقصون فرحاً وينطّون ولا يحطون ابتهاجاً بفوزهم كانت هناك قلوب تنفطر وتعتصر الدمع والألم.
لاعبو الأرجنتين افترشوا أرض الملعب وكأنهم جثث هامدة وعلى المدرجات وآه مما على المدرجات.. قهر وبكاء لا يوصف.. ومخرج تلك المشاهد يضع أمامنا على الشاشة حسناء أرجنتينية أخفت الدموع فمن يواسيها ويواسي معها كل الأرجنتينيين.
وقبلهم كانت البرازيل تمنّي النفس بأن ينجح منتخبها في تخفيف حدة معاناة الشعب البرازيلي الاقتصادية من خلال تحقيق نتائج جيدة في هذا المونديال.. لكن هذا لم يحدث فبقيت مرارة خروج منتخبهم ومرارة واقعهم الاقتصادي الصعب.
لقد كشفت مباريات كأس العالم الأخيرة أن العالم بأسره مراهق كروياً.. يرقص لهزة خصر واحدة من هذه الحبيبة المدللة.. ويسهر الليالي الطوال إذا ما بدت منها جفوة.
فيا حبيبة.. لا يغار في حبك شخص من آخر.. بل على العكس نتمنى أن يعيش حبنا لك العالم كله متى ستأخذين بيد منتخبنا الوطني إلى هذه الأعراس العالمية؟
متى ستكون زفتنا الكروية التي ننتظرها منذ زمن ولم تأت حتى الآن؟
ألا يحق لنا أن نعيش فرحتنا الكروية الخاصة بنا أم سنبقى هكذا نتفرج على فرح الآخرين..؟!

عدد القراءات : 12139

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل يسعى الغرب لفرض حرب في أوكرانيا ؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3569
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022