الأخبار |
الاقتصاد وتوترات «المتوسط».. بقلم: محمد نور الدين  مع فتح “حنفية” القروض.. طمع الصناعيين وظف أموالهم في أنشطة مخفية.. وترك ملف التعثر وسيلة ضغط  هل لدينا إمكانية بناء مدن ذكية من أجل خدمات صديقة للبيئة وأكثر مرونة وكفاءة؟  مصادر: الدول التي ستلحق تطبيعا بعد الامارات والبحرين  حصاد التطبيع.. حيفا بديلاً لمرفأ بيروت، وقناة السويس ستتضرر  ردا على خطوات الولايات المتحدة ضد "تيك توك".. الصين تتوعد بإجراءات ضد واشنطن  لأول مرة منذ 10 أشهر.. حاملة طائرات أمريكية تدخل إلى مياه الخليج  عاصفة نادرة في البحر المتوسط تضرب غرب اليونان  مسلسل استهداف الاحتلال: ضغوط لتسريع الانسحاب  لقاح الانتخابات الأميركيّة يترنّح  ما بعد التطبيع المجّاني: نحو تسعير الحرب على فلسطين  عندما يضعون الأرض العربية في بورصة الانتخابات الأميركية.. بقلم: عمر غندور  هل تفضّل إيران حقّاً بايدن على ترامب؟  روسيا: الولايات المتحدة تواصل خنق سورية وشعبها اقتصاديا رغم الجائحة  لافروف: الولايات المتحدة لن تعترف بأخطائها في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا  اليونيسف: جائحة كورونا جعلت 150 مليون طفل إضافي يقعون في براثن الفقر  بغياب الطرق الحراجية.. الحرائق تنغص صيف طرطوس!  إصابات “كوفيد-19” تتخطى 30 مليوناً والصحة العالمية تدق “ناقوس الخطر”  المغرب يسجل معدلا قياسيا للإصابات اليومية بفيروس كورونا  الحكومة الأردنية تصدر أمر الدفاع (16)     

الصحف العبرية

2011-05-22 07:29:37  |  الأرشيف

أمريكا تحذر نتنياهو من رفض خطة أوباما وليفني تطالب باستقالته

وكالات
نقلت صحيفة «هآرتس» الإسرائيلية عن مسؤول في وزارة الخارجية الأميركية تحذيره إسرائيل من رفض مبادئ السلام التي وضعها الرئيس باراك اوباما في خطابه، لافتاً إلى أن «هذا الامر قد يقود الى تأييد دول العالم للإعلان عن دولة فلسطينية في إطار الامم المتحدة».
وتحدث المسؤول الأميركي عن أن «أوباما يشعر بخيبة أمل نحو ردّ فعل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في شأن سياسته إزاء الشرق الاوسط»، معتبراً أن «نتانياهو ارتكب خطأ بتركيزه على قضية حدود عام 1967 بدلاً من النظر الى مجمل سياسته». وأشار الى أن «أوباما يعتقد ان البديل عن سياسة نتانياهو هذه وما قدمه هو من مقترحات، هو إعلان الفلسطينيين إقامة دولة فلسطينية مستقلة من جانب واحد في الامم المتحدة»، مضيفاً: «إن خطاب أوباما الأخير احتوى على الكثير من الأمور التي تؤكد دعمه لإسرائيل، وهو حذر كذلك من المصالحة التي أُجريت بين حركتي فتح وحماس، ودان الهجمات التي ترتكبها الأخيرة، عدا عن دعوته الفلسطينيين لوقف خطواتهم الخاصة بالاعتراف الدولي بدولتهم».
وإذ ذكّر المسؤول الأميركي بأن أوباما «يعترف بإسرائيل كدولة للشعب اليهودي»، لفت إلى أن تركيز نتانياهو على قضية حدود 1967 التي وردت في الخطاب «يعني أنه ابتعد كثيراً عن التقاط الفكرة التي وردت فيه»، مشدداً على أن ردّ فعل نتانياهو «دفع بصراحة الى تفاقم الوضع مع الادارة الأميركية، وهو الوضع الذي لا يعرف احد كيف يمكن ان ينتهي».
في حين طالبت رئيسة “حزب كاديما” الإسرائيلي المعارض تسيبي ليفني أمس رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بالاستقالة، بدعوى أنه يلحق ضرراً بالعلاقات الاسرائيلية- الأميركية و”أمن إسرائيل”، بسبب رفضه اقتراح الرئيس الأميركي باراك أوباما، استئناف عملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين على أساس حدود عام 1967.
وقالت ليفني في تصريح صحفي “إن رئيس الحكومة يتعامل مع الإدارة الأميركية وكأنها عدو قد يحولها إلى عدو”. وأضافت “إذا كان هناك إجماع في إسرائيل، فهو الإدراك بأن العلاقات مع الولايات المتحدة مهمة لإسرائيل، ورئيس الحكومة الذي يضر بالعلاقات مع الولايات المتحدة من دون حاجة جوهرية ومصيرية، يمس بأمن إسرائيل وقدرتها على الردع، ويجب أن يسلم المفاتيح”.
من جهته، قلل وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك من أهمية خلافات أوباما ونتنياهو. وقال للتلفزيون الإسرائيلي “إن خطاب أوباما ليس سيئاً إلى هذا الحد، لا أعتقد أن الرئيس طالب إسرائيل بالعودة إلى حدود 1967. قال إنه ينبغي التفاوض حول ترسيم الحدود المقبلة مع دولة فلسطينية على أساس هذه الحدود مع تبادل للأراضي يوافق عليه الجانبان”. وأضاف “في ظل هذه الشروط، لا يختلف موقف أوباما عن مواقف أسلافه في الماضي”.
عدد القراءات : 11433

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3530
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020