الأخبار |
تحذير أمريكي لليونان بشأن الناقلة الإيرانية  في جلسة محاكمته الأولى.. البشير يكشف عن تلقيه أموالاً من ابن سلمان وابن زايد  الانتخابات الرئاسية في تونس.. تسونامي الترشحات ومزاعم تزوير التزكيات  أوهامُ مشروعِ الانتصارِ الإسرائيلي.. بقلم: د. مصطفى يوسف اللداوي  أرتال أنقرة تحت النار: الجيش السوري يصل الطريق الدولي  متحالفة مع الاحتلال الأميركي وترفض تسليم مناطق سيطرتها للدولة … «الإدارة الذاتية» الكردية تريد من الجيش السوري حماية الحدود!  سورية ليست أرضا ًمشاع لعربدة الإنفصاليين والأتراك والأمريكان.. بقلم: المهندس ميشيل كلاغاصي  زيلينسكي يدعو نتنياهو للاعتراف بأن المجاعة في القرن الماضي كانت إبادة للشعب الأوكراني!  المقاومة تلعب على قيود إسرائيل الداخلية والإقليمية  معركة خان شيخون: طريق إدلب تمرّ من هنا  عودة أكثر من ألف مهجر خلال يوم واحد … انتهاء مدة تسوية أوضاع السوريين في إسطنبول اليوم.. وقد يواجهون الترحيل  مع تقدم الجيش السوري في ادلب.. عيون أهالي حلب تترقب !  مصادر إعلامية: الجيش السوري ينتشر في بعض أحياء خان شيخون الشمالية وسط معارك عنيفة  هكذا يذهب المازوت إلى السوق السوداء!  زعيم المعارضة الكندية يطالب بفتح تحقيق جنائي بحق ترودو  الولايات المتحدة ترحب بقرار البحرين الانضمام إلى تحالف "تأمين الملاحة"  لحود:انتصارات الجيش السوري على المؤامرة الإرهابية انتصار للمقاومة  كردستان العراق يطالب تركيا و"حزب العمال" بتجنيب مواطنيه الضرر  قرقاش: أي قرار حول اليمن يجب أن يكون حصيلة حوار يمني  عراقجي: أمريكا ليست طرفا موثوقا به من أجل إجراء مفاوضات جديدة     

تحليل وآراء

2018-09-12 03:10:31  |  الأرشيف

النظام السياسي في سورية وتحالفاته .. بقلم: ميس الكريدي

التحالفات السياسية تبنى على المصالح وليس الأمزجة وهذا مايجعل بعض التحالفات راسخة لا تتغير بتغير الأشخاصٌ والسياسي لا يواكب الشارع بخيارات جمعية لأن الخيارات الجمعية بمعظمها عاطفية تتأثر بعوامل بيئية ومجتمعية ودينية وانا كشخص دفعت ثمن غالي حتى فهمت هذه المسألة فالشارع يحصل على معطياته من الإعلام المتخصص في صناعة الرأي العام ولكل أجندة ميديا خاصة بها فإذا كان رأي الشارع يتبع هوجاء إعلامية فهو غير صالح لتقدير التحالفات المستقبلية أو الحالية وعلى هذا الأساس يمكن القياس فما لم تدركه معارضات خارجية ألهبت المنابر بالأكاذيب المبنية على تصورات مذهبية لا تصلح لفهم عقيدة السلطة والأنظمة وهي عقيدة واحدة صلبها المصالح المشتركة فبادرت تلك المعارضات بسلخ نفسها عن دولتها عندما لم تفهم تحالفاتها المحتومة وبعقل ساذج اعتبرتها متعلقة بشخص أو أشخاص ولم تفهم ولن تفهم أن واقع الجغرافية السياسية لسورية هو الذي فرض التحالف مع ايران وحزب الله وليس تحليلاتهم المرتبطة بعدوان طائفي لا تبرير له سوى الالتحاق بأجندة تعاكس مصالح سورية وفِي المستقبل القريب عندما يعاد ترتيب واقع المنطقة الاقتصادي بالشكل النهائي ستعود دول معادية لسورية لقبول الممر المؤمن من قبل الدولة السورية لاستقرار المصالح بين ايران وبقية الخليج وأما الهرطقات الحقدية فهي لغة تهويش أدت إلى سفك الدماء ولم تغير معادلات جدية في مستوى المصالح وليست القمة الاخيرة في طهران إلا مؤشر صادق عن عمق المصالح القادمة وترتيب الأوراق والعودة الى مربع قديم في العلاقات مع فارق الدمار الكبير الذي لحق بالبلد والنزيف البشري الهائل والذي هو خسارة سورية فقط تخص السوريين وتوجعهم لقد قادتنا السطحية في ممارسة العمل السياسي ضمن واقع الفوضى وظهور الزعامات الشعبية قسرا أو توارثاً بحكم العشيرة أو المذهب أو أي صفة إثنية أخرى إلى ما أسميه الولدنة السياسية والقيادات الطفيلية والتي اعتقدت أن الوطن مضافة للسوالف الشعبوية وهذا ليس انتقاصاً من قدر المضافات أو زعاماتها ولكن مصارحة وتفريق بين النظام السياسي والحكايات وقصص الزير وعنترة لاشك أن هناك نخوة دفينة في موروثنا الشعبي قدمت زمجرة عالية وضحايا عند الجميع ولكنها مهما تكاثر جمهورها هي لغة مقاهي وليست سياسات وفِي نقاش كل أشكال الضوضاء في الشارع المعارض أو الموالي وكل ارهاصات ردود الأفعال تغيب الحسابات الكبرى فهناك من تأسلم وهناك من فقد إيمانه وهناك من اعتبر خلاصه محلي عبر طائفة أو حتى حزب أو عشيرة أو طالب بسياسات قطرية على غرار سورية أولا وهذه تعد ردود أفعال عاطفية محضة بأنها بم تدرس أثر الجغرافية السياسية والتاريخية لسورية التي لا يمكنها التخلي عن حاضنها العروبي كما لا تستطيع الانسلاخ عن تحالفاتها وفِي حديث موسع قادم قد يكون مهما وأنا شخص علماني وفق كل تعريفات العلمانية أن أشرح البعد الوطني والهوية في ثنائية العروبة والإسلام من منطلق تاريخي وديموغرافي وسياسي وهذا فقط لان مساحات الفهم العميق للسياسة تتطلب أهم ماتتطلب الخروج من المزاج الشخصي وتطوير مستويات التوافق الوطني وفق معطيات سياسية واقتصادية وجغرافية وتاريخية واجتماعية
 
عدد القراءات : 6406

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
الاخفاق الاميركي في تشكيل قوة بحرية دولية بذريعة حماية السفن في الخليج هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3494
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019