الأخبار العاجلة
  الأخبار |
رئيس وزراء بيلاروس يبحث مع المعلم سبل تعزيز العلاقات بين البلدين في المجال الاقتصادي  وزارة الموارد المائية تعلن عن إجراء مسابقة واختبار لتعيين 3106 عمال  علامات تدل على ارتفاع معدل السكر في الدم حتى إن لم تكن مصابا بالمرض المزمن  مستشار قائد الثورة الإسلامية الإيرانية للشؤون الدولية.. "صفقة القرن" فشلت قبل أن تتشكل  أولى علامات الحصى في الكلى  ازدياد هجرة الأتراك خارج بلدهم في ظل حكم حزب العدالة والتنمية  المقداد: توصلنا لحلول كاملة مع بيدرسون  الرياض: أي مساس بحرية الملاحة البحرية يعد انتهاكا للقانون الدولي  كشف عقوبة "كونميبول” المحتملة ضد ميسي  كيف تطيل عمر البطارية على هاتف "أندرويد"؟  يوفنتوس يستغل توتر علاقة سان جيرمان مع "البارسا" للانقضاض على نيمار  السودان... اتفاق على تسمية رئيس الوزراء الجديد  سفير روسيا بدمشق: سيطرة "جبهة النصرة" على إدلب لن تدوم طويلا  بومبيو: واشنطن تأمل باستئناف المفاوضات مع بوينغ يانغ في غضون أسبوعين  الرئاسة الأفغانية ترد على تصريحات ترامب بشأن "محوها من على وجه الأرض"  إيران ترد على إعلان أمريكا بناء تحالف دولي لحراسة مضيقف هرمز  واشنطن تفرض عقوبات على شركة طاقة صينية بسبب انتهاكها للقيود المفروضة على قطاع النفط الإيراني  عرض خيالي لإقناع مبابي بتجديد تعاقده مع باريس سان جيرمان  جونسون يفوز برئاسة حزب المحافظين ويخلف ماي في منصب رئاسة الحكومة البريطانية     

تحليل وآراء

2018-09-20 15:28:18  |  الأرشيف

حلم أردوغان يتبخر.. بقلم: سامح عبد الله

الأهرام
الرئيس التركى أردوغان كان يحلم بإعادة أمجاد الامبراطورية العثمانية على يديه عبر مد نفوذه فى المنطقة وتنفيذ عدد من المشروعات العملاقة ترفع الناتج المحلى لبلاده إلى تريليونى دولار بحلول عام 2023.
ولكن الأزمة الاقتصادية الحالية دفعت أردوغان لإلغاء عدد كبير من تلك المشروعات ومن أهمها إنشاء قناة ملاحية تكلفتها 30 مليار دولار بديلا عن مضيق البوسفور بخلاف ثلاث محطات كهرباء نووية.
ولكن آثار الأزمة الاقتصادية لن يتوقف عند ذلك الحد لأن الخبراء يتوقعون أن يؤدى الركود المصاحب لها لتقليص الناتج المحلى من 850 مليار دولار حاليا إلى نحو 600 مليار.
أما الصادرات، التى كان أردوغان يحلم أن تصل إلى 500 مليار دولار بحلول 2023، فقد بلغت ذروتها عند 158 مليار دولار فى العام 2014، ثم بدأت فى الهبوط لأسباب عديدة من بينها الخلافات التى اثارها الرئيس التركى مع الولايات المتحدة وألمانيا.
يضاف إلى ذلك مشكلة الديون التى تبلغ 453 مليار دولار تعادل 53 % من الدخل المحلى الإجمالي، وهو ما يزيد الموقف الاقتصادى صعوبة فى ضوء خدمات الدين البالغة 75 مليار دولار حاليا.
أردوغان - كما يظن كثيرون زعيم تركى حسن النية - يسعى لبناء دولته وصولا لمصاف الدول الكبرى ولكن النيات الحسنة لا تكفى لإدارة الدول والتحكم فى مصائر الشعوب.
مشكلته الحقيقية أنه لا يتمتع بالمرونة اللازمة، ويتجاهل مبدأ مهما تقره الشريعة الإسلامية (ويفترض أنها مرجعيته الرئيسية) وهو أن الضرورات تبيح المحظورات، وأن شرع الله يتحقق بتحقيق مصالح الشعوب.
عدد القراءات : 5541

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الخلافات العربية إلى فرض "صفقة القرن" على الفلسطينيين؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3489
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019