الأخبار |
الجيش يوسع نطاق سيطرته في ريف خان شيخون ويكبد إرهابيي (جبهة النصرة) خسائر فادحة  مصادر إعلامية: الجيش السوري يقتحم مدينة خان شيخون في ريف إدلب من الجهة الغربية  الصين تعرض استضافة مفاوضات السلام الأفغانية مع طالبان  طهران: تصريحات الأمريكيين حول إنشاء ما تسمى (المنطقة الآمنة) استفزازية وتعد تدخلا في شؤون سورية  أرسلان: انتصار تموز أصبح رمزا للكرامة والشرف والعزة في لبنان  رئيسة وزراء الدنمارك تتحدى ترامب: لن نبيع  الرئيس العراقي: الانتصارات تحققت بفضل تضحيات كل صنوف مؤسساتنا الأمنية  بوريس جونسون: سنغادر الاتحاد الأوروبي في 31 أكتوبر المقبل  ميركل: مستعدون لتبعات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي  بولتون: واشنطن تدين هجوم "داعش" البربري في كابول  نتنياهو يهدد بشن حملة عسكرية واسعة على غزة  سورية تشارك بالمنتدى الثاني للدول العريقة (الاي) في روسيا  باركلي يوقع وثيقة إلغاء سريان قوانين الاتحاد الأوروبي في بريطانيا  الجيش اليمني يقضي على عشرات المرتزقة في نجران وجيزان وعسير  أولى جلسات محاكمة البشير تنطلق اليوم وبشكل علني  السودان: قوى الحرية والتغيير توافق بشكل مبدئي على 5 أسماء لتمثيلها في المجلس السيادي  اغتيال مايسمى رئيس جهاز "الأمن العام" بتنظيم "قسد" بالرقة  تحرير "خان شيخون" من الإرهابيين.. هل سيؤدي إلى انهيار الاتفاق الأمريكي التركي بشأن المنطقة المنزوعة السلاح؟  حالة طوارئ في بريطانيا!  حاتمي: تعزيز البنية الدفاعية للقوات العراقية في مواجهة التهديدات     

تحليل وآراء

2018-09-22 04:14:10  |  الأرشيف

ترامب يتّجه بالأمور نحو العنف.. بقلم: بسام أبو شريف

الأخبار
يظن ترامب أن هذا العالم هو سوق للعرض والطلب، ويعتبر السياسة الدولية مجرد صفقات بين الدول وصفقات بين الشركات. قد تكون هذه النظرة السطحية سارية المفعول في دول معينة ومحددة، لكنها حتماً تتناقض مع تطلعات الشعوب المضطهدة المناضلة من أجل وقف عمليات النهب التي تمارسها أميركا بالقوة العسكرية لتلتهم خيرات بلدان هذه الشعوب المظلومة، وكذلك للشعوب التي تتطلع إلى الحرية وحق تقرير المصير.
الشعب الفلسطيني يتعرض للعمليتين معاً: استعمار استيطاني زرعه الاستعمار الغربي على أرضه ووطنه فلسطين، وعملية نهب وسرقة واضحة ليس فقط لثروات (الغاز والنفط والبوتاس والاسمنت)، بل أيضا لأرض الفلسطينيين، ويدفع كل فرد من أفراده الثمن لصد هذه الهجمة الرجعية.
لقد خرق ترامب كل القوانين والأعراف والحقوق الدولية والمقرة من المجتمع الدولي، واتخذ قرارات يظن أنها ستنفذ على الأرض بواسطة القاعدة الاستيطانية العدوانية إسرائيل. فقد دعم اعتماد هذه القاعدة كنظام عنصري قاسٍ يحرم المنتمين كافة لغير الديانة اليهودية من أي حقوق، وسرق القدس وأعطاها للصهاينة وكأنه يملكها، وسلّح هذه القاعدة الاستيطانية لتساعده في ضرب الجيوش العربية التي يمكن أن تشكّل خطراً على أمن إسرائيل، وارتكب المجازر في اليمن وسوريا وليبيا والعراق ولا يزال يرتكبها، كي تتمكن إسرائيل من الهيمنة على أنظمة عربية تدور في فلك الاستعمار الأميركي كالسعودية.
إن اتخاذ ترامب هذه القرارات لا يجعلها سارية المفعول، بل ستولد موجة من العنف رداً على هذا الاعتداء الصارخ على حقوق الشعب العربي الفلسطيني، ويدفع كل فرد من أفراد أمتنا للتهيئة لصد هذه الهجمة الهمجية على الشعب العربي الفلسطيني. لقد وضع ترامب أنظمة عربية معيّنة في نقطة الاستهداف لترضخ لقراراته وتسير في مخططاته لخدمة الصهيونية وكيانها الإرهابي. ولن يطول الوقت قبل أن تتصدى قوى المقاومة وفصائلها العربية لما يدبّر، فإذا اعتقد بأن الجرائم التي يرتكبها هو وحلفاؤه ضد الشعب اليمني والسوري والعراقي والليبي، وإرهاب الشعبين الجزائري واللبناني تفيده، فهو مخطئ. إذا كان ترامب يجهل، فعليه أن يتعلم بسرعة أنه يضع المواطنين الأميركيين في مرمى النيران في كل مكان، ويضع الإسرائيليين في دائرة الخطر، وكذلك يضع كل العائلات التي وظّفها الاستعمار لتحكم شعوباً عربية دون مشيئتها ودون اختيارها .
إن رئيساً كترامب يقرر اغتيال رؤساء يناضلون لانتزاع الحرية والتحرر لشعوبهم وبلادهم، يجب أن يعلم أن اللعب بهذه الأدوات سيرتدّ عليه، فنحن نعلم أنه إرهابي التفكير وبلطجي في سياساته، لكن هذا لن يحميه أبداً من أبناء شعبه الذين لن يقبلوا بأن تتحول بلادهم إلى جلاد للشعوب الأخرى.
عدد القراءات : 5880

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
الاخفاق الاميركي في تشكيل قوة بحرية دولية بذريعة حماية السفن في الخليج هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3494
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019