الأخبار |
مباحثات أردنية أمريكية بشأن حل مشكلة مخيم الركبان للنازحين السوريين  تونس تبدأ مشوارها الإفريقي بالوقوع في شراك أنجولا  فرنسا: العقوبات ضد روسيا ليست نظاما دائما ويمكن إلغاؤها في أي وقت  رئيس تجمع السودانيين في المنظمات الدولية.. تصريحات المجلس العسكري حول رفضه المبادرة الإثيوبية هي محاولة جديدة لخلط الأوراق  كل ما تريد معرفته عن مؤتمر صفقة القرن.. مَن سيدفع، ولماذا اختاروا البحرين، وهل سينجح؟  اكتشاف جديد يعطي أملا لعلاج الأعراض المبكرة لمرض ألزهايمر  مذكرة تفاهم لإنشاء لجنة للتشاور السياسي بين سورية وكوريا الديمقراطية  هيئة صحية أمريكية تعتمد عقارا يعالج فقدان الرغبة الجنسية لدى النساء  ظريف ينتقد تباطؤ الأوروبيين بتنفيذ الاتفاق النووي  ترامب يعلن فرض عقوبات على الخامنئي\rوعدد من كبار المسؤولين الإيرانيين  مسؤول إيراني: السعودية والإمارات والبحرين تلعب بـ"نار ستحرقهم"  باتروشيف يبحث مع بولتون الاستقرار الاستراتيجي وأزمة فنزويلا  ظريف يهدد برد عسكري عنيف على "اعتداء صغير"  مجلس الأمة الكويتي يدعو إلى مقاطعة مؤتمر البحرين  مانشستر يونايتد يرفض استبدال بوجبا بنيمار  عرض إيطالي ينضم للصراع على ألفيس  vivo تكشف عن أسرع تقنية لشحن الهواتف!  ظريف: سحب القوات الأمريكية من الخليج يتوافق مع مصالح واشنطن والعالم  تونسي ينتحل شخصية وزير الخارجية الفرنسي ويستولي على 90 مليون دولار     

تحليل وآراء

2018-10-10 05:34:50  |  الأرشيف

تركيا.. استمرار سياسة العدوان.. بقلم: ميسون يوسف

عندما شعرت تركيا بضغط من الظروف عليها من أكثر من اتجاه، وقعت اتفاق سوتشي مع روسيا لتسوية ملف إدلب، ووجدت سورية في الحل فرصة مهمة لحقن الدماء في المنطقة وإنتاج وضع مؤقت يفضي في النهاية إلى استعادة إدلب وكامل المنطقة المحيطة بها حتى الحدود مع تركيا إلى السيادة السورية من دون تكبد خسائر لا بد منها في حال الذهاب إلى الميدان وتطبيق الحل العسكري.
فإتفاق سوتشي كما وصفه أحد الخبراء الإستراتيجيين هو اتفاق ذو طبيعية سياسية بحاجة إلى تدابير ميدانية صارمة لتطبيقه كلفت تركيا تنفيذها، وهنا تكمن المشكلة في الأداء التركي حيث تطرح أسئلة جوهرية: هل إن تركيا تخلت عن مشروعها الخاص في الشمال السوري؟ وهل هي فعلاً ستمارس العمل العسكري الميداني ضد المجموعات الإرهابية التي منها من رعته طوال السنوات السبع؟ وهل ستلتزم تركيا بكامل بنود اتفاق سوتشي وتعيد المنطقة في نهاية المرحلة الانتقالية إلى السيادة السورية؟
قبل الإجابة نتوقف عندما تناقلته وكالات الأنباء ومنها وكالة «سبوتنيك» الروسية التي أكدت أن أعمال الإنشاء التركية متواصلة عند معبر «كسب» الحدودي مع سورية حيث تنشط حركة الآليات الثقيلة ومعها الجرافات لحفر الممرات التي يمر عبرها الجدار العازل الذي سيصل حتى النقطة البحرية الفاصلة بين البلدين عند بلدة «السمرة» السورية على شواطئ المتوسط أقصى شمال اللاذقية، وأن تركيا ماضية في أعمال الجدار التركي الذي يتم إنشاؤه في المنطقة بالتوازي مع أعمال الحفر التي يقوم بها الجيش التركي أعلى قمة جبل الأقرع، وتشير المعاينة البصرية إلى نيته بناء قاعدة عسكرية ضخمة على القمة التي تعد الأعلى في منطقة الساحل الشمالي لسورية.
الأداء التركي هذا مع ما قامت وتقوم به تركيا في الأسابيع الثلاثة التي تلت الاتفاق لا يوحي بأن تركيا تغيرت وأنها صادقة في تنفيذ ما اتفق عليه، لا بل إن ما تقوم به تركيا من أعمال ميدانية على الحدود الشمالية الغربية من حفر وشق طرقات وإقامة أبراج وقضم أراض وتغيير حدود كله يوحي بأن تركيا تناور وتتظاهر أنها تنفذ اتفاق سوتشي مع بعض التأخير، وفي الوقت ذاته تمضي في تنفيذ مشروعها الخاص معتقدة أنها قادرة على تمريره، ولأجل التغطية كان موقف الرئيس رجب طيب أردوغان واضحاً بأن تركيا لن تنسحب ولن تخرج من سورية إلا بعد الانتخابات وإعادة إنتاج السلطات حيث يقوم مع علمه بتعقيدات الحل السياسي التي قد تطول مدة كافية لتركيا يفرض أمر واقع على الحدود.
إن تركيا ماضية في سياستها العدوانية ضد سورية ولكن أفعالها لن تحقق لها أهدافها في المستقبل وكما أفشلتها سورية في سنوات العدوان الماضية ستفشلها في الآتي من الأيام، وعليها أن تفهم وتأخذ بجدية مطلقة قول الرئيس بشار الأسد إن اتفاق سوتشي تدبير مؤقت وكل أرض سورية عائدة للسيادة السورية.

عدد القراءات : 5331

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الخلافات العربية إلى فرض "صفقة القرن" على الفلسطينيين؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3487
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019