الأخبار |
المؤامرة المكشوفة... ؟!.. بقلم: سامر يحيى  وزير الخارجية الروسي عن الوضع في إدلب: نسعى إلى حل لا يضر بالمدنيين  الجامعة العربية ترحب بالاتفاق السياسي في السودان  الأمم المتحدة: القيود الأمريكية على الدبلوماسيين الإيرانيين تتعارض مع ميثاقنا  ترامب وماكرون والمأزق السعودي  الولايات المتحدة تعلن رسميا ردها على شراء تركيا "إس-400"  بعد تسلمه «إس 400» الروسية.. نظام أردوغان يبتز أميركا بتحشيد ضد الميليشيات الكردية!  «الأطلسي» يكشف سراً مُعلناً: أوروبا «تستضيف» 150 رأساً نووياً أميركياً  ظريف من نيويورك: أوقفوا الحرب الاقتصادية وبيع السلاح  الخروقات الأمنية تتكثّف في الجنوب: تصعيدٌ تحت سقف «التسويات»؟  مهذبون ولكن ! أربعينيات العمر.. بقلم: أمينة العطوة  عكاز خشبي للعيون العرجاء.. بقلم: نبيه البرجي  الفشل السعودي امتداد طبيعي للفشل الإسرائيلي  واقع حمص الصحي: تعافٍ بطيء مثقلٌ بخسائر الحرب  الخارجية الصينية: علاقات بكين وموسكو دخلت عصرا جديدا  عودة 300 شرطي روسي إلى الشيشان بعد انتهاء مهامهم في سورية  مسلحو «با يا دا» يحولون «الهول» إلى مصدر لتكوين ثروات كبيرة  افتتاح مهرجان الكرز في قارة … وزيران يجولان في مدن وقرى ريف دمشق لحل المشاكل وتقديم الخدمات  المسماري: قواتنا تحقق تقدمات يوميا على مشارف طرابلس  الولايات المتحدة تعلق على احتمال استبعاد تركيا من الناتو بسبب شرائها "إس-400" الروسية     

تحليل وآراء

2018-10-15 05:36:18  |  الأرشيف

داعش يتداعى.. بقلم:مصطفى محمود النعسان

الوطن

لا نتحدث هنا عن الهزائم التي مني بها تنظيم داعش في سورية ولا في العراق حيث لم يبق له سوى جيوب صغيرة هنا وهناك في البوادي والصحراء ولكن نتحدث عن الشرخ الكبير في صفوف هذا التنظيم الإرهابي وما يعتريه من خلافات فكرية عميقة بين جناحيه «الحازميون » والـ«بن عليون» نسبة إلى اثنين من قيادييه الكبار اللذين لقيا مصرعهما في المعارك.
ورغم الخلافات الكبيرة بين هذين التيارين إلا أنهما وجهان لعملة واحدة حيث سياسة قطع الرؤوس وسبي النساء وممارسات ما يسمى القضاة لديهم فيما يتصل بتزويج مقاتليهم من نساء تابعات للتنظيم قبل انقضاء عدتهن ما يمثل مخالفة كبرى للعقيدة الإسلامية الذين يدعون الانتماء إليها والحرص على تطبيق تعاليمها.
إن داعش يأكل نفسه من الداخل ودليل ذلك الأوامر التي أصدرها قائده أبو بكر البغدادي القاضية بتصفية ثلاثمئة وعشرين من أتباعه بينهم مفاصل قيادية مهمة وذلك بتهمة الخيانة، والحق أن التنظيم مخترق من استخبارات أميركية وغربية وما سوى ذاك وما يؤكد هذا ما نقلته وكالة «سانا» مرات ومرات عن شهود عيان في مناطق دير الزور والحسكة وغيرهما حيث قامت الطائرات الأميركية بنقل عناصر هذا التنظيم من أماكن هزائمهم إلى أماكن مجهولة وذلك في وضح النهار.
الحق أيضاً أن هذه الأوامر التي أصدرها البغدادي ألقت بظلالها على بنية التنظيم الداخلية وبثت الذعر في صفوف مقاتليه، قيادات وأفراداً، لذلك آثر بعضهم الهزيمة والفرار قبل أن تطوله أوامر أخرى آتية لا محالة بل أشارت إليها قيادة التنظيم صراحة وهذا شكل ولون من ألوان «الحطبنة» والحمق والغباء الذي يتحكم في عقول مقاتليه وقياداته، وإذا كان هذا سلوك من ينتمون إلى التنظيم وقاتلوا في صفوفه سنين طوالاً فبالتأكيد سيقطع هذا الخلاف الكبير الذي دب في جنباته، الطريق على الكثيرين الذين استهواهم هذا الفكر المتطرف وأعجبوا به ليغيروا رأيهم ويمتنعوا عن التورط بالانخراط فيه والنأي بأنفسهم عن مخاطره وغدره، ما يؤكد أن التنظيم يتداعى وأصبح غير قادر على استقطاب دماء جديدة تضمن له الاستمرار والبقاء بل أصبح غير قادر على تنظيم حياته الداخلية، وهذا في الواقع أخطر بكثير من الهزائم التي مني ويمنى بها في جبهات القتال، ذلك أن الجسد الذي يفقد مناعته الداخلية يكون الأمر أخطر عليه بكثير مما ينتابه من ضربات ولكمات من هذا الطرف أو ذاك.
الهزيمة من الداخل أخطر بكثير من هزيمة الخارج، وأن يأكل داعش نفسه نتيجة طبيعية ومنطقية وصحيحة لتنظيم يحمل فكراً مريضاً غير صحي يرفضه الدين الحنيف الذي يدعي أنه حامي حماه والمدافع عنه والناطق باسمه والدين من سلوكه براء.

عدد القراءات : 5493

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الخلافات العربية إلى فرض "صفقة القرن" على الفلسطينيين؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3489
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019