الأخبار |
أنصار الله: "إعلان البنتاغون" إعتراف بالاشتراك في الحرب  لجنة خاصة لتحديد أسس استفادة العمال من تعويض مخاطر العمل الصناعي  نائب رئيس المجلس العسكري الانتقالي في السودان.. فض الاعتصام فخ تم نصبه لقوات الدعم السريع  وجهها اتحاد الصحفيين السوريين للاتحاد العربي للصحافة الرياضية.. رسالة متضاربة تهدف لحماية المُخطئين .. وألغام بين سطورها!!  أضرار مادية جراء اعتداء المجموعات الإرهابية بالقذائف على مدينة محردة  السفير البرازيلي من السويداء: حريصون على تمتين العلاقات مع سورية في كل المجالات  مخطط استيطاني جديد للاحتلال جنوب شرق بيت لحم  دعوة تركية لوقف هجمات الجيش السوري على نقاطها العسكرية  الشرطة الفرنسية تطلق النيران على رجل هدد جنودا بسكين  غرينبلات: ربما يتم تأجيل الكشف عن تفاصيل "صفقة القرن"  أبو شنب: الشعب الفلسطيني يواجه مؤتمر البحرين بإضراب شامل  العدو الإسرائيلي يجدد خرقه الأجواء والمياه الإقليمية اللبنانية  بايدن يتقدم على ترامب في استطلاع نوايا الناخبين في انتخابات 2020  مصر تتوصل لتسوية مع إسرائيل بشأن اتفاق للغاز الطبيعي  بومبيو: سنضمن بقاء مضيق هرمز مفتوحا وندرس خيارات عسكرية من أجل ذلك  ليبيا.. قوات حفتر تشن هجوما جديدا على "داعش" في الجنوب  رسميًا.. ساري مدربًا ليوفنتوس  أبعاد التراشق الكلامي بين طهران وأبو ظبي  مجلس الوزراء يقر ضوابط ومعايير منح الإجازة الخاصة بلا أجر للعاملين في الدولة  أهداف وتبعات الإرهاب الاقتصادي لـ"داعش"     

تحليل وآراء

2018-10-31 04:11:12  |  الأرشيف

القمة الرباعية: وحدة سورية ومحاربة الإرهاب.. بقلم: ميسون يوسف

الوطن
انعقدت قمة إسطنبول الرباعية في ظل تحولات كبيرة في المشهد الدولي والإقليمي بالنظر إلى الواقع السوري بعد اتفاق سوتشي حول إدلب الذي كان مؤملاً منه أن يجد حلاً لقضيتها بشكل يغني عن العملية العسكرية التي كانت سورية وما زالت تتحضر لها من أجل استعادة إدلب ومنطقتها إلى حضن الدولة وسيادتها.
لقد وجد الروسي في القمة تلك فرصة ثمينة تتيح له جذب ألمانيا وفرنسا إلى مخرجات أستانا وسوتشي حول سورية وتؤكد ريادته في معالجة الأزمة السورية برمتها، كما وجد التركي أن اللقاء سيشكل فرصة لصياغة منظومة دولية تخدمه في التصدي لمشروع الأكراد الانفصالي في سورية، أما الفرنسي والألماني فقد أملا من القمة أن تكون مدخلاً لمعالجة خطرين عليهما يتمثلان بالإرهاب وخلاياه التي تستعد للعمل في أوروبا بعد انتهاء الأزمة السورية كما مسألة النازحين التي بدأت أوروبا ترى فيها عبئاً بحاجة إلى معالجة.
هذه الأهداف والمخاطر هي التي دفعت الأطراف الأربعة إلى اللقاء في إسطنبول كما دفعتهم للاتفاق على مواقف صيغت في البيان الختامي للقمة وشرحها أصحابها في المؤتمر الصحفي الذي أعقبها، حيث ظهر جلياً في نتيجة القمة صدى لتلك الأهداف، أما سورية فقد كان لها نصيب لا بأس به، حيث إن الأطراف الأربعة أكدوا وحدة سورية أرضاً وشعباً ما يشكل نقضاً لكل مشاريع التقسيم والتجزئة التي سعى إليها العدوان، وأكدوا سيادة سورية واستقلالها وحق شعبها بالقرار لنفسه، وهذا يعتبر نقضاً لفكرة الوصاية الدولية التي عمل الغرب على فرضها على سورية.
أما الأهم فهو تأكيد محاربة الإرهاب بما ينسجم مع ما طرحته سورية منذ بدء العدوان عليها، وهنا يمكن القول: إن ما تبقى من إرهابيين على الأرض السورية سيكونون هدفاً لعمليات عسكرية يقوم بها الجيش العربي السوري بدعم من الحلفاء وخاصة روسيا التي عبر رئيسها عن ذلك بشكل واضح وقاطع في حضور الفرنسي والألماني والتركي.
وهنا ستكون الأنظار مركزة على الموقف التركي وجديته في تطبيق اتفاق سوتشي حول إدلب، وبعده الموقف الأميركي شرقي الفرات، فهل تستجيب تركيا وأميركا لمقتضيات السيادة السورية أم سنكون على موعد مع عمليات تحرير تطول إدلب أولاً وشرق الفرات بعدها وفقاً لما أشار إليه الوزير وليد المعلم محدداً موقف سورية من مسألة استكمال التحرير؟
الجواب سيكون في الشهرين المقبلين.
عدد القراءات : 5361

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الخلافات العربية إلى فرض "صفقة القرن" على الفلسطينيين؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3487
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019