الأخبار |
لماذا لم تكتشف «المخابرات المركزية» هجمات 11 أيلول رغم كل التحذيرات؟  استهداف «أرامكو»: هل يأخذ الرياض نحو خطوة مشابهة لأبو ظبي؟.. بقلم: روزانا رمال  عن المعدن الذي فقد بريقه غرام الذهب زاد قياساً بـ2010 نحو 15.5 ضعفاً و الصناعة ما زالت تعاني موتاً سريرياً!  أزمات إسرائيل.. بقلم: تحسين الحلبي  نساء وأطفال دواعش فرنسيون محتجزون لدى «قسد» يقدمون شكاوى ضد لودريان  دراسة لإعلان مسابقة لاختيار موظفين جدد منهم … وزير «التموين» يحذر المراقبين من أي خطأ  انخفاض طفيف على الدولار.. نشرات «التموين» موضة قديمة أكل عليها التجار وشربوا..!  سفير روسيا لدى إسرائيل: بوتين ونتنياهو لم يتطرقا إلى عقد لقاء ثلاثي بين موسكو وواشنطن وتل أبيب  ترامب: لم أعد بحماية السعودية.. ومساعدتنا إياهم ستكلف أموالا  البيان الختامي لاجتماع رؤساء الدول الضامنة لمسار أستانا: حل الأزمة من خلال عملية سياسية بقيادة وملكية سورية مع احترام سيادتها ورفض الأجندات الانفصالية  رئيس الهيئة التونسية العليا المستقلة للانتخابات: إعلان النتائج النهائية للانتخابات غدا  منظمة أوروبية توقف دعمها المالي للتعليم في مناطق سيطرة «النصرة»  مارك إسبر لابن سلمان: ندرس كل الخيارات للتصدي للهجمات على السعودية  انتخابات الكنيست الإسرائيلي.. ساعة الحسم لنتنياهو ومعسكره؟  استشهاد مدنيين اثنين وإصابة 3 بانفجار لغم من مخلفات الإرهابيين في البويضة شمال حماة  إصابة 10 مدنيين عراقيين مدنيين بانفجار عبوات ناسفة في بغداد  الجزائر.. 12 كانون الأول موعداً للرئاسيات: انقسام داخل المعارضة حيال الاستحقاق  بريطانيا ..يونكر بعد لقائه جونسون: لم يُقدّم مقترحاً مرضياً بشأن اتفاق «بريكست» جديد  البغدادي يدعو إلى مهاجمة السجون!  السفارة الروسية في واشنطن: نعتزم مطالبة الخارجية الأمريكية بتوضيح بشأن اتهامات مزعومة     

تحليل وآراء

2018-10-31 04:11:12  |  الأرشيف

القمة الرباعية: وحدة سورية ومحاربة الإرهاب.. بقلم: ميسون يوسف

الوطن
انعقدت قمة إسطنبول الرباعية في ظل تحولات كبيرة في المشهد الدولي والإقليمي بالنظر إلى الواقع السوري بعد اتفاق سوتشي حول إدلب الذي كان مؤملاً منه أن يجد حلاً لقضيتها بشكل يغني عن العملية العسكرية التي كانت سورية وما زالت تتحضر لها من أجل استعادة إدلب ومنطقتها إلى حضن الدولة وسيادتها.
لقد وجد الروسي في القمة تلك فرصة ثمينة تتيح له جذب ألمانيا وفرنسا إلى مخرجات أستانا وسوتشي حول سورية وتؤكد ريادته في معالجة الأزمة السورية برمتها، كما وجد التركي أن اللقاء سيشكل فرصة لصياغة منظومة دولية تخدمه في التصدي لمشروع الأكراد الانفصالي في سورية، أما الفرنسي والألماني فقد أملا من القمة أن تكون مدخلاً لمعالجة خطرين عليهما يتمثلان بالإرهاب وخلاياه التي تستعد للعمل في أوروبا بعد انتهاء الأزمة السورية كما مسألة النازحين التي بدأت أوروبا ترى فيها عبئاً بحاجة إلى معالجة.
هذه الأهداف والمخاطر هي التي دفعت الأطراف الأربعة إلى اللقاء في إسطنبول كما دفعتهم للاتفاق على مواقف صيغت في البيان الختامي للقمة وشرحها أصحابها في المؤتمر الصحفي الذي أعقبها، حيث ظهر جلياً في نتيجة القمة صدى لتلك الأهداف، أما سورية فقد كان لها نصيب لا بأس به، حيث إن الأطراف الأربعة أكدوا وحدة سورية أرضاً وشعباً ما يشكل نقضاً لكل مشاريع التقسيم والتجزئة التي سعى إليها العدوان، وأكدوا سيادة سورية واستقلالها وحق شعبها بالقرار لنفسه، وهذا يعتبر نقضاً لفكرة الوصاية الدولية التي عمل الغرب على فرضها على سورية.
أما الأهم فهو تأكيد محاربة الإرهاب بما ينسجم مع ما طرحته سورية منذ بدء العدوان عليها، وهنا يمكن القول: إن ما تبقى من إرهابيين على الأرض السورية سيكونون هدفاً لعمليات عسكرية يقوم بها الجيش العربي السوري بدعم من الحلفاء وخاصة روسيا التي عبر رئيسها عن ذلك بشكل واضح وقاطع في حضور الفرنسي والألماني والتركي.
وهنا ستكون الأنظار مركزة على الموقف التركي وجديته في تطبيق اتفاق سوتشي حول إدلب، وبعده الموقف الأميركي شرقي الفرات، فهل تستجيب تركيا وأميركا لمقتضيات السيادة السورية أم سنكون على موعد مع عمليات تحرير تطول إدلب أولاً وشرق الفرات بعدها وفقاً لما أشار إليه الوزير وليد المعلم محدداً موقف سورية من مسألة استكمال التحرير؟
الجواب سيكون في الشهرين المقبلين.
عدد القراءات : 5975

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
الاخفاق الاميركي في تشكيل قوة بحرية دولية بذريعة حماية السفن في الخليج هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3499
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019