الأخبار |
لماذا لم تكتشف «المخابرات المركزية» هجمات 11 أيلول رغم كل التحذيرات؟  استهداف «أرامكو»: هل يأخذ الرياض نحو خطوة مشابهة لأبو ظبي؟.. بقلم: روزانا رمال  عن المعدن الذي فقد بريقه غرام الذهب زاد قياساً بـ2010 نحو 15.5 ضعفاً و الصناعة ما زالت تعاني موتاً سريرياً!  أزمات إسرائيل.. بقلم: تحسين الحلبي  نساء وأطفال دواعش فرنسيون محتجزون لدى «قسد» يقدمون شكاوى ضد لودريان  دراسة لإعلان مسابقة لاختيار موظفين جدد منهم … وزير «التموين» يحذر المراقبين من أي خطأ  انخفاض طفيف على الدولار.. نشرات «التموين» موضة قديمة أكل عليها التجار وشربوا..!  سفير روسيا لدى إسرائيل: بوتين ونتنياهو لم يتطرقا إلى عقد لقاء ثلاثي بين موسكو وواشنطن وتل أبيب  ترامب: لم أعد بحماية السعودية.. ومساعدتنا إياهم ستكلف أموالا  البيان الختامي لاجتماع رؤساء الدول الضامنة لمسار أستانا: حل الأزمة من خلال عملية سياسية بقيادة وملكية سورية مع احترام سيادتها ورفض الأجندات الانفصالية  رئيس الهيئة التونسية العليا المستقلة للانتخابات: إعلان النتائج النهائية للانتخابات غدا  منظمة أوروبية توقف دعمها المالي للتعليم في مناطق سيطرة «النصرة»  مارك إسبر لابن سلمان: ندرس كل الخيارات للتصدي للهجمات على السعودية  انتخابات الكنيست الإسرائيلي.. ساعة الحسم لنتنياهو ومعسكره؟  استشهاد مدنيين اثنين وإصابة 3 بانفجار لغم من مخلفات الإرهابيين في البويضة شمال حماة  إصابة 10 مدنيين عراقيين مدنيين بانفجار عبوات ناسفة في بغداد  الجزائر.. 12 كانون الأول موعداً للرئاسيات: انقسام داخل المعارضة حيال الاستحقاق  بريطانيا ..يونكر بعد لقائه جونسون: لم يُقدّم مقترحاً مرضياً بشأن اتفاق «بريكست» جديد  البغدادي يدعو إلى مهاجمة السجون!  السفارة الروسية في واشنطن: نعتزم مطالبة الخارجية الأمريكية بتوضيح بشأن اتهامات مزعومة     

تحليل وآراء

2018-11-25 03:19:54  |  الأرشيف

واشنطن وتصنيع الإرهاب.. و«الحلفاء».. بقلم: تحسين الحلبي

يكشف عضو كونغرس في دورتين سابقتين ومدير مكتب الرئيس الأميركي لشؤون الإدارة والميزانية في عهد الرئيس الأميركي الأسبق رونالد ريغان، ديفيد ستوكمان، أن الإدارة الأميركية قررت «إحكام قبضتها على دول النفط في الشرق الأوسط وخصوصاً في الخليج بعد أن وضع وزير الخارجية الأميركي الأسبق هنري كيسنجر مخططاً لهذا الغرض بعد حرب تشرين الأول عام 1973 وأزمة النفط التي تولدت عن حظر الملك السعودي فيصل بن عبد العزيز للنفط في ذلك الوقت»، ووضع في هذه الاستراتيجية مهمة «حماية ممرات النفط في الخليج لزيادة السيطرة ونشر القوات الأميركية هناك، وفي عهد الرئيس الأميركي الأسبق جورج بوش الأب كان كيسنجر قد أقنع مجلس الأمن القومي الأميركي والرئيس بوش نفسه أن «أمن النفط بعد عام 1991 أصبح خطراً جداً وأن هذا الخطر سيجبر الجيش الأميركي على نشر 500 ألف من الجنود في رمال السعودية والخليج ويجب وضع خطة تتجنب فيها واشنطن بعد حربها على الرئيس العراقي الأسبق صدام حسين استخدام الأميركيين.
وكانت الولايات المتحدة في ذلك الوقت تعد نفسها مسيطرة على أموال دول نفطية كثيرة في المنطقة ما عدا العراق بعد عام 1991 وليبيا وإيران الذي فقدت سيطرتها فيه بعد سقوط الشاه عام 1979 وأن أموال النفط التي تملكها هذه الدول يمكن أن تستخدم لدعم استقلالها وتقديم دعمها لدول أخرى مناهضة للسياسة الأميركية مثل سورية والمنظمات المسلحة للمقاومة على غرار المنظمات الفلسطينية واللبنانية وخصوصاً حزب الله، ففرضت على صدام عقوبات «النفط مقابل الغذاء» وعلى ليبيا حصاراً كبيراً، وبدأت تعد حروباً تحريضية على إيران باسم «الهلال الشيعي».
ويبين، ستوكمان، أن إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش الابن أكملت احتلال العراق عام 2003 ونقلت 26 ألفاً من الأسرى والسجناء من جنسيات كثيرة إلى مركز «معسكر بوكا»، واستنسخت منهم قادة من الإسلاميين المتشددين الذين أصبحوا من قادة القاعدة وداعش فيما بعد مثل أبو بكر البغدادي وأبو مسلم التركماني وحاجي بكر وأبو محمد الجولاني الذي قاد القاعدة في سورية، وأبو أيمن العراقي.
تحولت الحرب في العراق وسورية بشكل خاص بتخطيط أميركي معد مسبقاً، إلى حروب مذهبية وطائفية يشبه فيها، ستوكمان، دور هذه المجموعات الإرهابية بـ«مصاص الدماء فرانكشتاين» ولكن بتوليفة للمصلحة الأميركية، في لعبة انتشرت فيها القوات الأميركية في منطقة دول الخليج كقوة مشرفة على ما تقوم به منظمات القاعدة وداعش وجبهة النصرة من عمليات لمصلحة الولايات المتحدة وبهدف السيطرة على أموال نفط العراق وإيران وليبيا والنفط الموجود في سورية بشكل خاص.
ويوضح، ستوكمان، أن الإدارة الأميركية وضعت خطة تغيير الأنظمة المناهضة لها والمرشحة لمناهضتها لتقودها أكثر المنظمات الإسلامية المتشددة شراسة وتطرفاً مذهبياً ودينياً، لكي تتولى هي، أي الولايات المتحدة، بعد تدمير هذه الدول بالسيطرة عليها في المرحلة الثانية وهذا ما دفعها إلى إرسال وحدات قليلة إلى ليبيا وإبقاء عشرات الآلاف من وحداتها في العراق، وإلى إرسال وحدات قليلة أيضاً إلى شمال شرق سورية، بانتظار ما سوف تحققه لمصلحتها داعش وجبهة النصرة في العراق وسورية.
يستنتج، ستوكمان، أن الإدارات الأميركية فشلت في النهاية ولم تستطع بعد سنوات حرب «تغيير الأنظمة» المحافظة على ميزان القوى الذي كان موجوداً قبل هذه الحرب رغم كل ما خلفته من دمار وضحايا.
وهذا يعني بمفرداتنا العربية أن سورية وحلفاءها وانضمام العراق بشكل من الأشكال إلى المحافظة على قرارها المستقل عن واشنطن، تمكنوا من أن يقلبوا «السحر على الساحر» الأميركي الصهيوني وحلفائه في عدد من الدول العربية، وها هي نتائج هذه الحرب تسير نحو تفتت التحالف الإقليمي الخليجي الذي سخرته واشنطن لدعم رجالها من، معسكر بوكا، الذي أعدت فيه بموجب وثائق الكونغرس والمخابرات الأميركية آلاف القادة من القاعدة وداعش و«النصرة» من عراقيين وسوريين وليبيين وأجانب.
يعترف، ستوكمان، قائلاً: «إن خطر الإرهاب الذي تولد عن الحرب المذهبية هو من صنع واشنطن بالذات، واشتد نتيجة الدور الأميركي في سياسات المنطقة والقصف الأميركي من طائرات بلا طيار في دول جعلتها واشنطن معادية لها».
في النهاية، بدأت الأطراف التي تحالفت مع واشنطن في هذه الحرب تزداد أزماتها الداخلية والخارجية أكثر فأكثر على حساب مصلحة شعوبها وثرواتها ومستقبل أجيالها، كما بدأت شعوبها تدرك بشكل متزايد أن دورها الغائب هو الذي يعرضها لكل هذا الخراب والضياع الذي يحمله لها حكامها.
 
 
 
عدد القراءات : 5821

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
الاخفاق الاميركي في تشكيل قوة بحرية دولية بذريعة حماية السفن في الخليج هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3499
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019