الأخبار |
ترامب بين الربح والخسارة وسورية الشعرة التي قصمت ظهره  شقيق روحاني ومرافق الخميني ومفاوض نووي: حسين فريدون في السجن بتهم فساد  كونها نصف المجتمع المرأة.. التزام بالدور الأسري والوظيفي وإبداع في تجاوز التحديات وصناعة الأمل  بومبيو في إسرائيل مطَمْئِناً: لن نتخلّى عنكم  الأمين العام للأمم المتحدة يرحب بوقف هجوم تركيا في الشمال السوري  سكرتير مجلس الأمن الروسي: سياسة واشنطن تهدد بعودة عصر "الحرب الباردة"  سقوط مروحية عسكرية تركية داخل الأراضي السورية  تواصل الاحتجاجات في مختلف المناطق اللبنانية لليوم الثاني على التوالي  مؤرخ المحرقة.. نتانياهو هتلر إسرائيل.. بقلم: رشاد أبو داود  فرنسا تقول إنها أحبطت هجوما على غرار 11 سبتمبر  ترامب: تنظيم "داعش" تحت السيطرة  عقوبات ترامب لن تغيّر الموازين وأميركا تفقد الهيمنة على العالم...!  انهيارات في البيت الأبيض: ترامب وخصومه يفقدون أعصابهم  لبنان.. إصابة 60 عنصر أمن خلال مواجهات مع محتجين استمرت حتى ساعات الفجر  الاتحاد الأوروبي: "نبع السلام" تهدد أمننا  الرئيس الأسد للمبعوث الخاص للرئيس الروسي: تركيز العمل على وقف العدوان التركي وانسحاب القوات التركية والأميركية من الأراضي السورية  تونس.. تحديد تاريخ أداء قيس سعيد اليمين الدستورية  القائد العام لـ "قسد" يعلن قبول اتفاق الهدنة مع تركيا  تركيا والولايات المتحدة تصدران بيانا مشتركا حول شمال سورية     

تحليل وآراء

2018-12-03 03:21:53  |  الأرشيف

مشاهد رياضية.. بقلم: صفوان الهندي

اللقطة الأولى
الرياضة تنشلها الثقافة في العالم المتطور.. (المثقفون) في عالمنا تركوا بصمات تعذيبهم على جسد الرياضة وروحها.. يؤمنون على الورق (العقل السليم في الجسم السليم).. لكنهم يرون أن الرياضة تفسد العقل (هراء).. يمكن لـ(المثقف) أن يشتري شهادة ثقافته من السوق (الفلوس تجيب العروس) شراء شهادة الدكتوراه سهل جداً.. يمكن أن يشتهر (أديب) بقلم آخر.. يمكن أن تكون وزيراً يديرك عقل آخر.. لكن لا يمكن لأحد أن يلعب باسمك بدلاً عنك في الميدان.. معظم مواهب (الشهرة) معروضة للبيع، إلا موهبة الإبداع الرياضي، لا يمكن لأحد أن يشتريها لأنها تكشف عن نفسها في الحال.
اللقطة الثانية
سألت خبرة رياضية معتقة عاصرت الرياضة السورية وشؤونها وشجونها لم أعد أراك  تحضر المؤتمرات والاجتماعات الرياضية .. وقد كنت تحضرها بشكل متواصل فماذا حدث لك؟!
أجاب بصراحته المعهودة .. مليت والله مليت .. منذ 35 عاماً وأنا أحضر الاجتماعات والمؤتمرات الرياضية فإذا هي مؤتمرات مطلبية .. نريد ونريد وينقصنا هذا وذاك فلا تسمع غير ذلك في كل مرة وقد حفظتها عن ظهر قلب  وأعرف تماماً ماهي هموم كل لعبة فكفاني ماصرفته من وقت طوال هذه السنوات وعوضني الله عنها خيراً.
اللقطة الثالثة
درجت العادة في كل عام جديد على طرح توقعات المنجمين والفلكيين الذين تكاثروا وظهروا على الفضائيات العديدة كل يدلوا بدلوه في قراءة المستقبل وتوقع حصول أحداث خلال العام الجديد ولا تستغربوا أن بعض الفعاليات الاقتصادية التي دخلت أنديتنا الرياضية لجؤوا إلى المنجمين ليعرفوا مدى نجاحهم وشعبيتهم واستفادتهم من صرف أموالهم في الشأن الرياضي بحيث يدفعون التسعة ليأكلوا العشرة كما يقول المثل.. وبدورنا نقول لهم كذب المنجمون ولو صدقوا.. فكيف إذا كذبوا؟!
اللقطة الرابعة
من المؤسف أننا نعيش عصراً يخشى فيه الكثيرون من نجاحات الآخرين فيجهدون أنفسهم بمحاولة عرقلتهم ولكن دون فائدة ودون أن يفهم هؤلاء أن ساحة المنافسة الشريفة تتسع للجميع.
كلما زادت ورود الحديقة كلما كانت أبهى .. أليس كذلك؟
 
عدد القراءات : 5796
التصويت
ما هي النتائج المتوقعة من عملية "نبع السلام " التركية شمال شرقي سورية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3501
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019