الأخبار |
الدَّولة والرأي العام!.. بقلم: زياد غصن  إرجاء حلّ «العسكري» أولى العثرات: «فرح السودان» لا يكتمل  ميليشيات كردية تخطف مدنيين وتقتلهم بهدف سرقة أعضائهم!  أنباء عن قمة لرؤساء الدول الضامنة لـ«أستانا» في 11 أيلول القادم  الناقلة الإيرانية "المفرج عنها" تغير وجهتها إلى جزيرة كالاماتا اليونانية  إسرائيل.. عوامل ضغطها وأزماتها.. بقلم: تحسين الحلبي  سورية تدين بشدة قيام آليات تركية محملة بالذخائر والأسلحة والوسائط المادية باجتياز الحدود باتجاه خان شيخون لنجدة إرهابيي جبهة النصرة المهزومين  بريطانيا.. النواب يطالبون جونسون بدعوة البرلمان للانعقاد  تصاعد العمليات على حدود غزة: المقاومة تبارك والعدو يجدّد تهديداته  بعد وصف الأكراد بـ«الحشرات» و«الحيوانات» … «الائتلاف» وأحزاب كردية: الزعبي معتوه ومنبوذ وجاهل  رئيس المجموعة البرلمانية التشيكية للصداقة مع سورية: الاتفاق التركي الأمريكي حول إنشاء ما تسمى “المنطقة الآمنة” في سورية عمل إجرامي  بوريس جونسون: سنغادر الاتحاد الأوروبي في 31 أكتوبر المقبل  ميركل: مستعدون لتبعات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي  بولتون: واشنطن تدين هجوم "داعش" البربري في كابول  «البيت الايزيدي» في الحسكة تسلم امرأتين من «مخيم الهول» … برلين تبدأ بدراسة ملفات دواعشها.. وخلاف بريطاني كندي بسبب الإرهابي «جاك»  ترامب يرجح الكشف عن "صفقة القرن" بعد الانتخابات الإسرائيلية  طهران تحذر واشنطن من عواقب أي محاولة لاحتجاز ناقلتها النفطية  تواصل المعارك على تخوم خان شيخون: الجيش يقترب من طريق حماه ــ حلب الدولي  الجيش اليمني يقضي على عشرات المرتزقة في نجران وجيزان وعسير     

تحليل وآراء

2019-02-07 03:40:53  |  الأرشيف

«نحن ضدك مش عليك».. بقلم: وصال سلوم

تشرين

«دمشق ترحب بكم، دير عطية ترحب بكم، حلب ترحب بكم».. أقواس إعلانية للتأهيل والترحيب بكل زائر أو مسافر أو سيارة تمرّ على الأتوستراد مرور الكرام… وهذه اللوحات الإعلانية/ الإعلامية يمكن أن تلم شمل المعابر الحدودية وترى التأهيل والترحيب بك وأنت العابر حدود دولة مجاورة وعناصر جماركها يوزعون على المسافرين (بروشوراً) بمناسبة يوم الجمارك العالمي، بجملة احتفالية تقول: «نحن معك مش ضدك» جملة أثارت انتباهي، وألغت دهشتي بمعرفة أن للجمارك عيداً وميلاداً سعيداً يصادف السادس والعشرين من كانون الثاني في كل عام. «نحن معك مش ضدك» حرضت العصارة الهضمية في معدتي وزفرت الصعداء تنهيداً وأنا أبلع ريقي. مع الاعتراف بأحقية احتفال يليق بمنظومة عمل حدودية، في المنافذ البرية والبحرية والجوية، والفاعلة لتحقيق الحماية بمراقبة ويقظة عين تقي الاقتصاد الوطني وتتصدى لعمليات التهريب وتسهل التجارة العابرة للحدود، بعد تقديم الخدمات للمسافرين وللتجار على حد سواء. إذاً لِمَ التنهيد..؟؟ لأنه وببساطة وبمقاربة بسيطة لو تخيلنا الصياغة الإملائية لجملة إعلانية إذا ما فكرت جماركنا المشاركة باحتفالية كهذه!! لكان واقع الحال تصلح فيه جمل من قبيل: «نحن ضدك مش معك» «نحن عليك وبين إيديك» نحن وراك وراك.. على الحدود وداخل الحدود وفي السوق والشارع وأصغر دكان!! مداهمة، مصادرة، وعلى عينك ياتاجر حتى لو كان كروز دخان». وحسب معلوماتي القانونية المتواضعة، فما أعرفه أن دور الجمارك حدودي فقط، وحتى وإن تقاسمت هي وجهات مختصة أخرى الأعمال، فإن حضورها يجب أن يكون مميزاً، لأن للجمارك مهام أسمى وأعمق ومسؤوليات مشروطة بتحقيق خدمات مسبوقة تحقق مفهوم الحدود الذكية، وتسهل دخول البضائع وتتصدى لكل ماهو خارج عن القانون، وتؤهل بكل خير يهل علينا. «وعلى دلعونة وعلى دلعونة وراحوا الجمارك وماشافونا».

عدد القراءات : 5608

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
الاخفاق الاميركي في تشكيل قوة بحرية دولية بذريعة حماية السفن في الخليج هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3494
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019