الأخبار |
الاحتلال يعتدي على بلدة العيسوية ويلحق أضرارا بمنازل الفلسطينيين  نادلر: تقرير مولر يتضمن أدلة على ارتكاب ترامب جرائم  قوى "البديل الديمقراطي" في الجزائر تدعو لاجتماع وطني يجسد مطالب الحراك الشعبي  ريابكوف: اجتماع محتمل للدول الموقعة على الاتفاق النووي وإيران في فيينا  مقتل وإصابة عدد من مرتزقة العدوان السعودي في عسير وتعز  زيدان يفتح النار على "فتى ريال مدريد المدلل"... ووكيل اللاعب: ما فعله "عار" على كرة القدم  اعتداء إرهابي يستهدف قطار شحن الفوسفات بريف حمص الشرقي  أوكرانيا: نسبة المشاركة في الانتخابات البرلمانية تتجاوز 49 بالمئة  رئيس حزب الأمة القومي المعارض في السودان يأمل التوصل إلى سلطة ديمقراطية مدنية في البلاد  قائد بالحرس الثوري الإيراني يكشف "الكذبة" التى قالها ترامب وصدقتها إيران  مجلس الوزراء يناقش الواقعين الخدمي والتنموي في حلب وتذليل العقبات أمام خطة النهوض بمختلف القطاعات  حكومة ميركل ترضخ لابتزازات ترامب وتتعهد بزيادة إنفاقها الدفاعي  استطلاعات الناخبين: حزب الرئيس الأوكراني يتصدر الانتخابات البرلمانية بنسبة 44%  لندن: احتجاز الناقلة جزء من تحد جيوسياسي أوسع ونبحث خيارات الرد  إمبولي يؤكد انتقال بن ناصر إلى ميلان  بومبيو: المكسيك من أهم شركاء الولايات المتحدة  مقتل 8 جنود من الجيش الليبي في "غارة تركية" وإسقاط طائرة  روسيا تعبر عن استعدادها لإرسال المزيد من الخبراء العسكريين إلى فنزويلا  صباغ يؤكد في برقيتي تهنئة لماتفيينكو وفولودين الحرص على تعزيز العلاقات البرلمانية بين سورية وروسيا  إيران تثمن إفراج السعودية عن ناقلتها النفطية     

تحليل وآراء

2019-02-09 04:29:22  |  الأرشيف

ديرعطية مدينة الشمس .. بقلم: عــلام العــبد

"دير عطية"، مدينة الابتسامة المشرقة، مهد خاتون، درة صاغها "العم"، هي قصة طويلة ومشوقة لأسطورة مزروعة في القلب، تتصارع فيها قصص النجاحات والمبادرات الانسانية، مدينة صغيرة، متألقة في السمعة، زاهية منذ القدم، شراعها مع الريح رحلة طويلة مع النجاح والحسد، للأسف أغلب الناس لا يعرفون قيمتها ولا يقدرون مكانتها وقد تكون بالنسبة لهم كعابر السبيل، قد يستخفون بحضارتها ولا يقيمون وزناً لها، الا من القى السمع وكان عليها شهيد . 
كانت ومازالت رغماً عن الذين كانوا يحاولون سرقة تلك الابتسامة منها، عاشت فتحدت وقاومت وانتصرت ، منها اشرق الحب والخير والعطاء فوقف أهلها المقاومين في وجه كل اولئك الطفيليون والمنحدرون من سلالة الكسل الذين فشلوا في سرقة حضارة عمرها من عمر البشر واكتشفوا انهم مزيفون وان حقائق التاريخ فوق كل فقاعات الصابون .
وتبقى دير عطية، مدينة الابتسامة مشرقة بأهلها الطيبين، راكبي الصعاب وماسحي الألم عن الانسان، وستظل مدينة للشمس، رغم جراح الوطن ،وواحة للخير والعطاء والامانة، فمن قلب الازمة خرجت للنور، بفضل أهلها الشرفاء والنبلاء، من لجة الموج عبرت سفينتها إلى ميناء السلام، وستمضي ابتسامتها مشرقة مادام فيها الانسان قد تربى على نبل " العم " وعطاياه مشرقاً بالنجاح الحقيقي والاخلاص للوطن، ستبقى مشرقة بالأمل، مادام فيها الخير قائماً فالمكان الذي وُلِد فيه السلام سيظل يعيش السلام ومكتوب لدير عطية أن تظل واحة للسلام، رغم من حاول العبث بمجدها الذي سيبقى عصياً على كل متخاذل وعميل، فالشمس اختارت مسقط رأسها وهذه هي دير عطية مهما غطى الغيم وجه الشمس، فستظل الشمس فيها مشرقة رغم تزايد عدد الغيوم والسحب .
قصة طويلة لمدينة، اختصرتها في سطور قليلة، ولمن يفهم سيدرك المغزى من الحكاية ومن رأسه فوق جسده فقط سيبتسم ويمر عليها كنسمة الريح لكن يبقى المغزى قائماً، مهما اتسع عصر الضباب، فالشمس لا تخيفها الغيوم والضباب، والحقيقة مهما التف عليها سيكشف الزمن حقيقة من أعطى ومن نهب. 
قديماً قيل: ازرع الورد حتى ولو كان جارك يزرع الشوك... ودير عطية خير من يزرع الورد والحب.
 
عدد القراءات : 5193

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الخلافات العربية إلى فرض "صفقة القرن" على الفلسطينيين؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3489
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019