الأخبار |
توقيف ممثل مغربي معروف بتهمة الدعوة للوضوء بالويسكي والفودكا والإساءة للإسلام  السعودية تخسر مكانتها في سوق النفط الصيني.. تراجعت للمركز الثالث خلف روسيا والعراق  بريطانيا تغلق سفارتها وتسحب دبلوماسييها من كوريا الشمالية  البيت الأبيض: ترامب سيوقع اليوم "مرسوما رئاسيا" بشأن مواقع التواصل الاجتماعي  وزارة الصحة: تسجيل إصابة جديدة بفيروس كورونا لشخص قادم من الكويت  مقتل أميركي أسود يشعل مينيابوليس  الناقلة الإيرانية الرابعة وصلت إلى مياه فنزويلا  صفقة شراء ابن سلمان لنيوكاسل تتلقى ضربة جديدة  أحاديث ما بعد العيد.. فرحة “على قدها” ومعايدات عبر الانترنت!  برامج الطبخ في رمضان.. انفصال عن الواقع وغياب للمشاهد!  الخارجية: تجديد الاتحاد الأوروبي الإجراءات القسرية المفروضة على سورية يؤكد فقدانه استقلالية القرار وتبعيته المذلة للسياسة الأمريكية  هل يصبح اليوان عملة الاحتياطي النقدي العالمي؟  الحقيقة الغائبة!.. بقلم: عائشة سلطان  لماذا فشل محمد بن سلمان في استثماراته والقادم أسوأ؟  الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بمنح فرصة تسجيل ثانية لطلاب المرحلة الجامعية المستنفدين وعام استثنائي لطلاب دراسات التأهيل والتخصص ودرجة الماجستير والدكتوراه  رجل أعمال سوري يكتب عن قانون قيصر ….قنبلة صوتية  موسكو تسجل 76 وفاة جديدة بفيروس كورونا  ترامب يوقع أمرا تنفيذيا ينزع الحماية القانونية عن مواقع التواصل الاجتماعي  كولومبيا تسمح للجميع بممارسة الرياضة في الهواء الطلق بدءا من 1 يونيو     

تحليل وآراء

2019-02-18 02:18:47  |  الأرشيف

على عينك يا..!!.. بقلم: هناء غانم

كذبة كبيرة تتكرر كل موسم لإيهام المواطن بأن التنزيلات حقيقية ويومياً نشاهد ونسمع ضجيجاً من العروض الوهمية المغرية والتنزيلات المذهلة على البضائع والملبوسات والسلع والمواد الغذائية وووو.. وغيره من البدع التي تقدمها المحلات والأسواق المختلفة.. حيث يستخدمون طرقاً ذكية، وأساليب جاذبة، وعبارات ساحرة، وأرقاماً خلبية.. من خلال وسائل الترويج المبتكرة، وطرائق التسويق العبقرية.
إن ملابسات اللعبة هي أن تبدأ هذه المحلات برفع أسعارها قبل بدء موسم التنزيلات بأيام ثم تعيد الأسعار إلى تسعيرتها الأولى تحت مظلة التنزيلات.. هذه اللعبة للأسف تتم في وضح النهار وعلى عينك يا تاجر بعيداً عن عين الرقيب المفقود أصلاً داخل السوق المحلية برمتها..
بالتأكيد ليس ما قيل تجنياً على التجار لأنه عندما تكون التخفيضات 70% بالتأكيد هي وهمية وكلها غش من أجل تنفيق بضاعة «ستوكات» ذات جودة سيئة حبيسة الرفوف لمواسم سابقة والأدهى من ذلك قيام أصحاب محلات الماركات المعروفة باستبدال البطاقات الخاصة بكل قطعة بأخرى جديدة بعد رفع السعر، ومن ثم إجراء التخفيض عليه لتعود السلعة إلى أقل من سعرها الحقيقي, والمستفيد الوحيد منها هم التجار الذين وجدوا ضالتهم لجذب المتسوقين والتغرير بهم, فهم يمارسون اللعبة بحرفية لأن السعر الذي يكتب على القطعة بعد التنزيلات هو نصف سعرها الحقيقي.
وبذلك هم يحافظون على ربحهم المعهود الذي يفوق 100%, لاشك في أن مواسم التنزيلات تؤدي إلى تحريك السوق, لكن للأسف فإن الكثير من التجار يستغلون هذه الظاهرة لتمرير ألاعيبهم وجذب المتسوقين..!! التساؤل المشروع: أين الجهات الوصائية من ذلك التي تصريحاتها تعاكس وتخالف ما يحدث من فوضى في الأسواق؟ ما نأمله أن يكون هناك حرص على مبدأ المصداقية والشفافية ووضع ضوابط للتعامل مع تلك الخدع والوهم مروراً بضبط التخفيضات والعروض على كافة السلع. وأن تضع حداً لهذه الظاهرة التي باتت تقليداً فصلياً وبوابة واسعة لتمرير الممارسات الرخيصة التي تمارسها بعض المحلات للاستهتار بالمستهلك من دون أدنى مسؤولية؟
تشرين
عدد القراءات : 5738
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3520
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020