الأخبار |
وزير فرنسي سابق يدعو أوروبا إلى استباق ترامب في تصحيح علاقاتها مع روسيا  "المسير اليمني" يستهدف العمق السعودي في أكبر عملية منذ بدء العدوان  الرئيس كيم: ضرورة مواصلة بذل الجهود لبناء قدراتنا الدفاعية  رئيس هيئة اركان القوات المسلحة الايرانية: نتجه الى تصنيع محركات الطائرات والمروحيات الحديثة  منتخب سورية لألعاب القوى للناشئين يرفع رصيده إلى 6 ميداليات ببطولة غرب آسيا  الأمن القومي الإيراني: السعودية تهدف لمزيد من التعاون مع طهران  ترامب يسخر من رفض النائبة طليب زيارة الضفة الغربية: جدتها هي الفائز الحقيقي!  سيناتور روسي: موسكو تحتفظ بحق الرد في حال نشرت الولايات المتحدة قواتها في بولندا  الهند تخفف القيود على كشمير  رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي: الاتفاق السياسي الذي تم التوقيع عليه في السودان هو صنيعة كافة الأطراف  مصدر سعودي يقر بوقوع أضرار جراء هجمات بطائرات "أنصار الله"  محتجون يقتحمون مقر "لجنة الوساطة الجزائرية" ويرفضون تمثيلها للحراك  التوقيع النهائي على وثيقة الإعلان الدستوري في السودان  البيت الأبيض يتجه لخفض مليارات من المساعدات الخارجية  تبادل لإطلاق النار بين قوات هندية وباكستانية على حدود البلدين  "أنصار الله" تعقد اجتماعا مع سفراء 4 دول أوروبية في طهران  رئيس حزب الأمة القومي السوداني يصف التوقيع على الاتفاق بـ"العبور نحو الحكم المدني"  عون: المصالحة التي حصلت في بعبدا لن تهتز بالرغم من الاختلاف السياسي  مصادرة أكثر من أربعمئة ألف حبة من الكبتاغون المخدر في ريف دمشق  البرلمان الايراني يعد مشاريع لمواجهة اجراءات اميركا العدائية     

تحليل وآراء

2019-02-21 03:57:45  |  الأرشيف

إدلب بين فكي كماشة الجيش السوري... ماذا عن توقيت التحرير؟

البناء
هشام الهبيشان
تزامناً مع تأكيد اتخاذ قرار تحرير إدلب ومحيطها من قبل الدولة السورية وحلفائها، وتتويج ذلك بخطاب الرئيس بشار الأسد الأخير وببيان الكرملين الذي نص على أنّ «العملية العسكرية في إدلب ضرورية وحتمية ولا يمكن المساومة مع الإرهابيين»… وبانتظار الساعة الصفر فإنّ 45 ألف عسكري سوري، ما زالوا على أهبة الاستعداد وبعتادهم العسكري.. لخوض معركة تحرير إدلب ومحيطها»، هذا الاستعداد بدوره يتزامن مع الوقت الذي تستمرّ فيه خروقات المجاميع الإرهابية لتفاهمات سوتشي الأخيرة بين الروسي والإيراني من جهة والتركي من جهة أخرى بخصوص إدلب، هذه التطوّرات بمجموعها تتزامن مع وجود مؤشرات ومعطيات ميدانية تؤكد قرب بدء معركة حسم الجيش السوري لمعركة محيط إدلب «عسكرياً»، خلال الأيام القليلة المقبلة، وهنا يتوقع أن تبدأ معركة تحرير إدلب ومحيطها من ريف حماة الشمالي الغربي «سهل الغاب»، لإيقاف العمليات الانغماسية التي تقوم بها المجاميع الإرهابية «جيش العزة والنصرة»، والتي تستهدف المناطق الآمنة ونقاط تمركز الجيش السوري في عموم هذه المناطق، هذه العملية المتوقعة بقوة للجيش السوري شمال غرب حماة وغرب إدلب، يتوقع أن ترافقها عمليات نوعية وكبرى بمناطق ريف حلب الجنوبي الغربي، فالقيادة العسكرية السورية تضع عموم هذه المناطق الاستراتيجبة على رأس أولويات عملها في المرحلة المقبلة، بعد تأكد مماطلة ومناورة أو عدم رغبة التركي بتطبيق بنود تفاهمات سوتشي بخصوص إدلب.
 
هذه العمليات العسكرية المنتظرة للجيش السوري في شمال غرب حماة وغرب إدلب وجنوب غرب حلب، والمتوقعة بزخم أكبر مستقبلاً ستشكل حالة واسعة من الإحباط والتذمر عند الأتراك، ما سيخلط أوراقهم وحساباتهم لحجم ونتائج معركة إدلب من جديد، بعد محاولة الأتراك تحويل جبهة إدلب لجبهة «حرب استنزاف صامتة» لسورية الدولة وجيشها، وهنا وليس بعيداً عن معركة تحرير محيط إدلب، وعن مجمل معركة تحرير إدلب، فتأجيل معركة إدلب بالعموم، أثبت بمنطق الواقع وحقائق الميدان أنّ الأتراك كما الأميركان، كانوا يريدون من وراء هذا التأجيل، عدم تلقي هزيمة عسكرية جديدة في سورية، بعد أن تلقوا مجموعة هزائم في سورية مؤخراً، ولهذا نرى الأتراك كما الأميركان يتخبّطون اليوم وسط عجزهم أو عدم رغبتهم بتنفيذ اتفاق سوتشي، وحديث السوريين وحلفائهم عن قرب بداية معارك تحرير محيط إدلب، بدأ يقض مضاجع الأتراك والأميركان وهذا الأمر ينسحب كذلك على »الصهاينة المتأثر الأكبر» وحلفائهم، وهو بالتالي خسارة جديدة وكبيرة للأتراك وللصهاينة وللأميركان ومن معهم، فاليوم عمليات الجيش السوري وحلفائه تتجه إلى تصعيد وتيرة المعركة بمجموع مناطق محيط إدلب، والعين على عملية تحرير خاطفة وسريعة لمناطق «ريف حماه الشمالي الغربي وحلب الجنوبي الغربي»، ولذلك اليوم نرى أنّ هناك حالة من الترقب من التركي الأميركي الكيان الصهيوني لتطوّرات عسكرية مفاجئة بمعركة تحرير محيط إدلب.
 
وبالنسبة للحديث عن تفاهمات سوتشي بوتين – روحاني – أردوغان، والتي توقع البعض أن تخرج بتفاهمات ما تضبط حركة وإيقاع معارك تحرير إدلب ومحيطها، فهنا أدرك كلّ المتابعين لتعقيدات ملف إدلب وارتباط هذا الملف بمعادلات إقليمية دولية، انّ الوصول لتسوية دولية إقليمية ما بخصوص هذا الملف، هو أمر صعب جداً بهذه المرحلة، والدولة السورية تدرك ذلك جيداً، وتدرك أيضاً أنّ طول الوقت بين الأخذ والردّ والحديث عن تسويات «صعبة التطبيق» يصبّ بغير صالح وحدة سورية الجغرافية والديمغرافية، ولهذا تترك الكلمة للميدان العسكري، مع التأكيد أنّ هذا الميدان المفتوح على عدة سيناريوات، سيكون حسمه بالنهاية لصالح سورية ووحدتها الجغرافية والديمغرافية.
 
وعند الحديث عن الحسم العسكري السوري لملف إدلب، فنحن هنا نتحدث عن مؤشرات قادمة من ميدان الاستعداد للعمليات العسكرية الكبرى المنتظرة في عموم مناطق محيط إدلب، والتي تؤكد أنّ قوات الاقتحام الخاصة في الجيش السوري وبدعم جوي سوري روسي، تستعدّ لعملية عسكرية كبرى »خاطفة وسريعة» لتحرير محيط إدلب، بعد رفض المجاميع الإرهابية التابعة لجبهة النصرة الخروج من مناطق محيط إدلب تنفيذاً لبنود اتفاق سوتشي، ووصول المفاوضات على ما يبدو بين الأتراك والروس بخصوص إدلب إلى طريق مسدود.
عدد القراءات : 5393

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الخلافات العربية إلى فرض "صفقة القرن" على الفلسطينيين؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3494
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019