الأخبار |
لماذا تجرأ الاحتلال الإسرائيلي على ضم الضفة الغربية هذه المرة؟  مصرع 26 شخصا في هجوم وسط مالي  خبراء يحذرون من موجة اضطرابات عقلية بسبب كورونا  هذه خيارات سورية مقابل الحصار والضغوط ..  ترشيح جو بايدن رسميا عن الحزب الديمقراطي للانتخابات الرئاسية الأمريكية  واشنطن ترحب بالجهود المصرية لدعم وقف إطلاق النار في ليبيا  تركيا.. 878 إصابة و21 وفاة جديدة بكورونا  3 دول عربية ضمن التصنيف العالمي لأجود أنواع زيت الزيتون  هل تشهد السعودية “موجة ثانية” من كورونا؟ أعداد المصابين عادت للارتفاع بعد تخفيف القيود  بعد تصريح وزير الصحة.. نقيب صيادلة دمشق : لدينا نقص كبير في الأدوية خصوصاً الأدوية النوعية  أميركا… الدولة المارقة.. بقلم: إبراهيم مصطفى  الاختبار.. بقلم: محمد خالد الأزعر  عشرات آلاف الأستراليين ينضمون إلى حملة الاحتجاجات العالمية ضد العنصرية  "رويترز": إصابات كورونا تتجاوز الـ7 ملايين ووفياته تلامس الـ400 ألف في العالم  قرارات تخص المكلفين بالخدمة العسكرية في الخارج  موسكو ترحب بمبادرة السيسي حول ليبيا  مصر... قرار بمنع 5 "إعلاميات وفنانات" من الظهور لمدة عام على وسائل الإعلام  الصحة: شفاء خمس حالات وتسجيل إصابة جديدة بفيروس كورونا  إخماد حريق نشب في ساحات تجمع مادة الكبريت بمعمل السماد بحمص  التجارة الداخلية: ضرورة التقيد بالفواتير والأسعار المحددة والسجلات النظامية لحركة المواد لدى تجار أسواق الهال     

تحليل وآراء

2019-02-25 04:10:43  |  الأرشيف

ما بعد التقييم الرياضي.. بقلم: صفوان الهندي

مع احتفال الرياضيين بعيد الرياضة السورية في 18 شباط من كل عام، تجري العادة على تقييم عمل المؤسسات الرياضية والمكتب التنفيذي للاتحاد الرياضي العام.. وغالباً ما يكون تقييم بعض وسائل الإعلام على المستوى السطحي فقط دون الغوص في أعماق الآليات التي اتبعها الاتحاد.. ومنها من يغوص في الأعماق فيكتب أو ينطق كلمة حق بطبيعة العمل الرياضي وظروفه التي عمل بها لاسيما منذ سنوات خلت.. وهؤلاء قالوا إن الاتحاد الرياضي بمكتبه التنفيذي وبمؤسساته قد أصاب هنا وأخفق هناك بغض النظر عن الأوضاع والأزمة التي تمر بها سورية وعمل الاتحاد في ظلها، فقد حقق العديد من الإنجازات والبطولات والمكتسبات رغم كل هذه الأزمات والظروف فاستحق التقدير والشكر ولا يكلف الله نفساً إلا وسعها.
وللأسف فإن ما نقرأه وما نسمعه من بعض الأقلام المغردة خارج السرب أنها تكتب وتتحدث بطريقة غريبة دون أن تمتلك مؤشرات يمكن تتبعها عن الأداء الرياضي من خلال الاقتراب من المسؤول الرياضي ومحاورته وسؤاله والغوص في نفسيات وأفكار الرياضيين والمسؤولين.
إذاً لا يمكن الحكم على العام الرياضي الماضي، إلا بالتقدير لما تمّ إنجازه وسط الأزمة وتداعياتها على مجتمعنا ووطننا وقد مارست جميع المؤسسات الرياضية رغم بعض التقصير في عدد قليل منها مهامها وواجباتها بالشكل الأمثل.
تساؤل
هل الاتحاد الرياضي العام بمكتبه التنفيذي كان خلال الفترة الماضية مقصراً.. هل بإمكان أي شخص منا أن يرمي الاتهامات لهذا الاتحاد؟!
وهل المشكلة الحقيقية خلال الأعوام الماضية تجلت في خلاصة من التراكمات الكثيرة التي ورثها من القيادات الرياضية التنفيذية السابقة ومنعكسات الحرب الإرهابية على سورية التي طالت الحجر والبشر؟!
لا شك أن عمل المكتب التنفيذي تطلب خلال أعوام الحرب الثماني على سورية جهوداً استثنائية استطاعت طي المراحل الواحدة تلو الأخرى، وأنجز وحقق الكثير من الأهداف المرجوة.. وهو مطالب أكثر في السنة الأخيرة لدورة عمله بمتابعة المسيرة وإتقان ما يقوم به والتواصل مع جميع مؤسساته والعمل دوماً بروح الفريق الواحد.
 
عدد القراءات : 5696
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3521
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020