الأخبار |
قاديروف يجدد تأكيده موقف الشيشان الداعم لسورية في حربهاعلى الإرهاب  رئيس وزراء تونس يفوض صلاحياته لوزير الوظيفة العمومية استعدادا لانتخابات الرئاسة  بعد "ضربة الجيش السوري".. تركيا ترسل تعزيزات عسكرية إلى نقاط مراقبتها في إدلب  مندوب الصين لدى الأمم المتحدة: بكين غير مهتمة بمحادثات الحد من التسلح  أردوغان: لا يمكن إقامة أي مشروع شرق المتوسط يتجاهل تركيا وسنواصل أنشطتنا بالمنطقة  الأمم المتحدة تدعو المجتمع الدولي لدعم السودان خلال المرحلة الانتقالية  ظريف: ليس بإمكان أمريكا أن تزعزع أمن الخليج  بعد دعوة ظريف... السعودية تحدد شروطا للحوار مع إيران  نتنياهو: سنواصل عملياتنا في العراق ضد إيران "لزم الأمر أو لم يلزم"  الأرجنتين قد تغير نهجها إزاء فنزويلا  استطلاع: أغلبية الأميركيين غير راضين عن أداء ترامب  الاحتلال يعتقل أربعة فلسطينيين في المسجد الأقصى  الكرملين يؤكد التحضير للقمة الثلاثية بشأن سورية في أنقرة  بومبيو: عقوباتنا ضد إيران ستحقق نتائج كما نجحت مع حزب الله  اكتشاف مذهل يحمل الأمل لعلاج مرض لا شفاء منه  مبرمج يطور قنبلة إلكترونية بمجرد فتحها يمكن أن ينفجر الكمبيوتر  واشنطن: روسيا لديها ألفي رأس نووي غير استراتيجي  روسيا: العالم على بعد خطوة واحدة من سباق تسلح غير منضبط  بوغدانوف يبحث مع حداد الوضع في سورية  محكمة ألمانية تقضي بسجن طالب لجوء سوري تسعة أعوام ونصف     

تحليل وآراء

2019-03-03 06:38:25  |  الأرشيف

الجمهور .. نعمة أم نقمة ..!.. بقلم: صفوان الهندي

كلنا يذكر سجل العقوبات والطرق التي كان وما يزال يحاول اتحاد الكرة فرضها للتخفيف من حالات الشغب التي تشهدها أحياناً الملاعب السورية، وكلنا يتساءل عن ماهية أسباب هذا الشغب ..!
فقد لجأ اتحاد بعقوباته في الثمانينات قبل وصول الاحتراف إلى ملاعبنا لحذف النقاط التي أخرجت فرق متصدرة من البطولة وتوجت فرق أخرى بها، وهذا ما كان يحصل غالباً في آخر مباريات الدوري وحصر بطولته بين فرق محددة وبين فرق كان لها حظوة عند الاتحاد الكروي آنذاك، وتدرجت العقوبات من الحذف في النقاط إلى اللعب بلا جمهور ونقل مباريات لمحافظات أخرى إضافة لفرض غرامات مالية والعقوبتين الأخيرتين تشهدهما ملاعبنا حالياً ..! 
وبعد ذلك فقد حضرتنا أسئلة عديدة أهمها، ما هو السبيل لقمع حالات الشغب، وهل أعطت العقوبات الحالية مفعولها المجدي لخدمة اللعبة بفرض غرامات مالية والحرمان من ريع المباريات ووضع الفرق تحت الضغط المادي الذي هو موجود بالأصل في عصر الاحتراف، ومن أين يأتي دعم الألعاب الأخرى لطالما أن الأندية تدعم هذه الألعاب من ريوع كرة القدم وخاصة عندما نعلم أن الداعمين يدفعون حسب الفائدة التي يقطفونها من الأندية التي جلبوا إليها، ومن هو الخاسر الأكبر في هذه المعادلة، وهل ترتاح الفرق المعاقبة بالحرمان من جماهيرها ، وما دور الحكام غير المؤهلين لقيادة المباريات الكبيرة في إثارة الجماهير التي تشعر بالظلم الذي يؤجج في داخلها افتعال حالات الشغب؟ ..!
وللإجابة نقول: الخاسر الأكبر في كل ما تقدم هو الجمهور وأنديتها، فالجمهور سيبقى الورقة الرابحة لفرقها وملح الملاعب واللاعب رقم ( 12 ) والممول والحكم الرئيسي على تطور اللعبة أو تراجعها، كما ستبقى ملاعبنا أقل الملاعب شغباً وستبقى جماهيرنا هي الأقل تعصباً ..!
أبعدوا أسباب الشغب و فعّلوا دور روابط المشجعين وراقبوا القلة القليلة من الجماهير المشاغبة أو المندسة وحاسبوها، وادعموا الأندية المحتاجة ليتحسن أداءها لتخرجوا من الشبهات ولتثبتوا عدالتكم لجميع الأندية ..! هي محاولات لقول بعضاً من الحقيقة نطلقها بأعلى أصواتنا عله يُسمع والشغب عن ملاعبنا يُدفع، ولهذه الجماهير يُشفع ..!
 
 
عدد القراءات : 5395

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
الاخفاق الاميركي في تشكيل قوة بحرية دولية بذريعة حماية السفن في الخليج هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3494
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019