الأخبار |
التشكيك والإشاعة  متى يرعوي أردوغان؟!.. بقلم: محمد عبيد  الاحتلال التركي يواصل اعتداءاته الوحشية ويسطو على ممتلكات المواطنين … وسط ترحيب شعبي عارم.. الجيش يكمل انتشاره في منبج ومحيطها  توقعت مباشرة «الدستورية» لأعمالها أواخر الجاري … موسكو: جولة «أستانا» الجديدة منتصف الشهر القادم  صدامات كردية تركية في ألمانيا بسبب عدوان أردوغان على سورية  ترامب: بينس وبومبيو يتوجهان غدا إلى تركيا للقاء أردوغان  المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية: طيران العدوان السعودي شن 42 غارة جوية على صعدة وحجة  مشاورات روسية كوبية بشأن "الثورات الملونة"  المنتخب الإسباني يحسم تأهله لنهائيات يورو 2020 بتعادل قاتل أمام السويد  الصين تدعو تركيا إلى وقف القتال في سورية والعودة إلى المسار الصحيح  أردوغان لترامب: ماضون في حربنا شمال سورية وعقوباتكم لا تقلقنا  بعد الولايات المتحدة…بريطانيا تستعد لسحب قواتها من سورية  ما سر زيارة ذراع محمد بن زايد اليُمنى إلى إيران؟  ترامب يجتمع مع رئيس الكونغرس في البيت الأبيض لبحث الوضع في سورية  بيريز يضع استراتيجية خطف مبابي  رئيس مجلس الشورى الإيراني: مستعدون للوساطة في حال قبلت السعودية بحل سياسي في اليمن  أردوغان لـ ترامب: تركيا لن تعلن مطلقا وقف إطلاق النار في شمال سورية  العراق.. مقتل وإصابة 6 مدنيين بتفجير في السليمانية  أردوغان: دخول الجيش السوري مدينة منبج ليس سلبيا     

تحليل وآراء

2019-03-03 06:38:25  |  الأرشيف

الجمهور .. نعمة أم نقمة ..!.. بقلم: صفوان الهندي

كلنا يذكر سجل العقوبات والطرق التي كان وما يزال يحاول اتحاد الكرة فرضها للتخفيف من حالات الشغب التي تشهدها أحياناً الملاعب السورية، وكلنا يتساءل عن ماهية أسباب هذا الشغب ..!
فقد لجأ اتحاد بعقوباته في الثمانينات قبل وصول الاحتراف إلى ملاعبنا لحذف النقاط التي أخرجت فرق متصدرة من البطولة وتوجت فرق أخرى بها، وهذا ما كان يحصل غالباً في آخر مباريات الدوري وحصر بطولته بين فرق محددة وبين فرق كان لها حظوة عند الاتحاد الكروي آنذاك، وتدرجت العقوبات من الحذف في النقاط إلى اللعب بلا جمهور ونقل مباريات لمحافظات أخرى إضافة لفرض غرامات مالية والعقوبتين الأخيرتين تشهدهما ملاعبنا حالياً ..! 
وبعد ذلك فقد حضرتنا أسئلة عديدة أهمها، ما هو السبيل لقمع حالات الشغب، وهل أعطت العقوبات الحالية مفعولها المجدي لخدمة اللعبة بفرض غرامات مالية والحرمان من ريع المباريات ووضع الفرق تحت الضغط المادي الذي هو موجود بالأصل في عصر الاحتراف، ومن أين يأتي دعم الألعاب الأخرى لطالما أن الأندية تدعم هذه الألعاب من ريوع كرة القدم وخاصة عندما نعلم أن الداعمين يدفعون حسب الفائدة التي يقطفونها من الأندية التي جلبوا إليها، ومن هو الخاسر الأكبر في هذه المعادلة، وهل ترتاح الفرق المعاقبة بالحرمان من جماهيرها ، وما دور الحكام غير المؤهلين لقيادة المباريات الكبيرة في إثارة الجماهير التي تشعر بالظلم الذي يؤجج في داخلها افتعال حالات الشغب؟ ..!
وللإجابة نقول: الخاسر الأكبر في كل ما تقدم هو الجمهور وأنديتها، فالجمهور سيبقى الورقة الرابحة لفرقها وملح الملاعب واللاعب رقم ( 12 ) والممول والحكم الرئيسي على تطور اللعبة أو تراجعها، كما ستبقى ملاعبنا أقل الملاعب شغباً وستبقى جماهيرنا هي الأقل تعصباً ..!
أبعدوا أسباب الشغب و فعّلوا دور روابط المشجعين وراقبوا القلة القليلة من الجماهير المشاغبة أو المندسة وحاسبوها، وادعموا الأندية المحتاجة ليتحسن أداءها لتخرجوا من الشبهات ولتثبتوا عدالتكم لجميع الأندية ..! هي محاولات لقول بعضاً من الحقيقة نطلقها بأعلى أصواتنا عله يُسمع والشغب عن ملاعبنا يُدفع، ولهذه الجماهير يُشفع ..!
 
 
عدد القراءات : 5640
التصويت
ما هي النتائج المتوقعة من عملية "نبع السلام " التركية شمال شرقي سورية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3501
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019