الأخبار |
ضابط ليبي: سفينة تركية حملت أعداداً كبيرة من إرهابيي “داعش” من سورية والعراق إلى ليبيا  ماذا سيحدث لهواتف هواوي بعد ضربة غوغل القاضية؟  عقب ضربة "غوغل"... "هواوي" تتعرض لصفعة أقوى من شركات صناعة الرقائق الإلكترونية الأمريكية  وزير الصحة أمام جمعية الصحة العالمية: نقدم الرعاية الصحية رغم الإجراءات الاقتصادية القسرية أحادية الجانب المفروضة على الشعب السوري  إمام أوغلو: واثقون من هزيمة أردوغان وحزبه في انتخابات اسطنبول  الصدر يحذر من زج العراق في الصراع الأمريكي الإيراني  وزير المالية الفرنسي: أوروبا لن تخضع لتحذيرات إيران  عبد المهدي: أرسلنا فريقين إلى طهران وواشنطن للتهدئة وليس للوساطة  المهندس خميس لنائب وزير الخارجية الهندي: نرحب بمشاركة الشركات الهندية في مرحلة إعادة الإعمار  العثور على أسلحة وذخائر أمريكية وتركية من مخلفات الإرهابيين وقطع أثرية ومواد مخدرة في أرياف دمشق ودرعا وحماة  وزير خارجية طاجيكستان يؤكد دعم بلاده لسورية في حربها ضد الإرهاب  القوات المصرية تقضي على 16 إرهابياً شمال سيناء  الحزب السوري القومي الاجتماعي في لبنان: المقاومة ستسقط صفقة القرن  لتخفيف التوتر... موقع استخباراتي: ممثلون أمريكيون وإيرانيون موجودون في قطر  هدف زيدان تحت تهديد سان جيرمان  برشلونة يتمسك بخطته رغم اقتراب جريزمان  الرئيس الإيراني يطالب بصلاحيات "زمن الحرب"  طهران: على أوروبا أن تتحمل تكلفة موقفها  إنتر ميلان يخطط لصفقة ثنائية من بايرن ميونخ  الولايات المتحدة تفاوض لبنان... النفط مقابل "حزب الله"     

تحليل وآراء

2019-03-16 10:23:08  |  الأرشيف

الإرهاب بين التضليل وطمس الحقائق! بقلم د. بسام الخالد

Bassamk3@gmail.com

" باروخ غولدشتاين" .. من يذكر هذا الاسم؟.. إنه الإرهابي الإسرائيلي الصهيوني (الطبيب) المتطرف الذي أطلق النار على المصلين فجر يوم ١٥ شباط عام ١٩٩٤ في الحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل المحتلة فقتل ٢٩ مصلياً وأصاب ١٥٠ آخرين قبل أن ينقض عليه بقية المصلين ويردونه قتيلاً.
حدث ذلك على مرأى الجنود الصهاينة الذين كانوا يراقبون الجريمة وبمساندة من مستوطني حركة كاخ المتطرفة. 
اليوم تتكرر ذات الجريمة على يدي إرهابي استرالي في نيوزيلاندا يدعى "برينتون تارانت"، حيث ارتكب جريمة بشعة قتل فيها 49 مصلياً وأصاب 50 آخرين، إصابات 20 منهم خطيرة، في مسجدين بنيوزيلاندا ووثق جريمته بشريط فيديو بثه على الهواء مباشرة، هذا الإرهابي المتطرف لم يخف نواياه عن الجريمة فقد نشر سبعة وثمانين صفحة على تويتر يتحدث فيها عن هجوم إرهابي ضد ( مسلمين) ولم تتنبه إليه أجهزة مكافحة الإرهاب في الدولتين!
يقيني أن الإرهاب لا دين ولا وطن له، لكن طرق التعاطي معه مختلفة في وسائل الإعلام الغربية.. فماذا لو كان الوضع معكوساً؟!
بين "غولدشتاين" و "ترانت" خيط دم متصل.. إرهاب صهيوني منذ سبعين سنة في فلسطين والبلدان العربية، وصناعة للإرهاب في الدول الاستعمارية، وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية ، تصدره إلينا بأشكال وتسميات مختلفة.
مرتكب جريمة نيوزيلاندا ليس مختلاً عقلياً، كما يُروج في الجرائم المشابهة، بل هو إرهابي ارتكب جريمته عن سابق تصميم وإصرار وتخطيط، وهذا ما أكدته التصريحات الإيجابية لرئيسة الوزراء النيوزيلاندية حتى الآن!
أما ما نخشاه أن تطمس الجريمة في دهاليز التضليل الإعلامي وخبث المصطلحات،
والقصة التالية تدلل على ما أقول: هذه القصة وقعت في نيويورك بعد أحداث الحادي عشر من أيلول 2001م بعد حمّى (مكافحة الإرهاب) التي سوّقتها وسائل الإعلام الأمريكية لتصنّف، على طريقتها، الإرهابي من البطل!
تقول القصة: هاجم كلبٌ مسعور طفلاً صغيراً في إحدى حدائق مدينة نيويورك الأمريكية وقبل أن يُصاب الصبي بأذى هُرع أحد المارة لنجدته وانقضّ على الكلب المسعور وتمكن من قتله، وصادف وجود أحد محرري الصحف المحلية في المكان، وشاهد ما حدث والتقط بعض الصور للحادثة ليضعها في الصفحة الأولى من الجريدة التي يعمل لها.
اقترب الصحافي من الرجل المنقذ وقال له: " شجاعتك البطولية سوف تكون حديث الناس وستُنشر في عدد يوم غد تحت عنوان: ( شجاع من نيويورك ينقذ طفلاً من الموت)! أجابه الرجل الشجاع إنه ليس من نيويورك، فقال الصحفي: في هذه الحالة نضع العنوان التالي: "شجاع أمريكي أنقذ ولداً من كلب مسعور".. أجاب الرجل الشجاع: " أنا لست أمريكياً أيضاً.. أنا من باكستان.
في اليوم التالي صدرت الصحيفة وكان الخبر الرئيس في الصفحة الأولى: (مسلم متطرف ينقضُّ على كلب بحديقة في نيويورك ويودي بحياته)!)

عدد القراءات : 4673

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الخلافات العربية إلى فرض "صفقة القرن" على الفلسطينيين؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3484
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019