الأخبار |
العقيدة العربية  لعدم إجراء فحوص ما قبل الزواج.. 40 حالة تلاسيميا جديدة في حماة العام الماضي  الخارجية الروسية: موسكو وأنقرة تؤكدان التزامهما باتفاقات إدلب  صفقة القرن..هذا ما جناه «وادي عربة» على الأردن  أكبر انخفاض في إصابات «كورونا»: بات بالإمكان التقاط الأنفاس!  بومبيو في أفريقيا: لا أمن مِن دون استثمارات  اليمن... التوصل لاتفاق تهدئة بين القوات المشتركة و"أنصار الله" في الحديدة  التحول الإستراتيجي: تحرير إدلب.. بقلم: محمد عبيد  استثمار الادخار.. بقلم: سامر يحيى  تجاوزت حدود الوطن إلى المغترب ودول عربية … بمشاركة رسمية وشعبية.. فرحة انتصارات الجيش تعمّ حلب ودير الزور  الأمم المتحدة تصعّد مزاعمها حول عملية الجيش بريفي حلب وإدلب!  أسطوانة الغاز بـ16 ألف ليرة وبيدون المازوت بـ11 ألفاً في الأكشاك على طريق حمص ـ طرطوس  انتخابات في غرفة صناعة دمشق وريفها: الحلاق أميناً للسرّ والمولوي خازناً  خياران كلاهما مُر! لماذا يقلق الأوروبيون من فوز ترامب أو ساندرز بالانتخابات الأميركية؟  إسرائيل تتحول إلى “بائع مياه”!!  بعد تحرير حلب.. هذا مصير الارهابيين ومن يراهن عليهم  الصحة العالمية: فيروس كورونا انتقل من إنسان لآخر في 12 دولة غير الصين  واشنطن تقدم 8 ملايين دولار للعمليات التجارية في إثيوبيا والصومال وكينيا  مصر.. راقصة تتسبب في إقالة مدير مدرسة وفصل 22 طالبا     

تحليل وآراء

2019-03-27 06:41:48  |  الأرشيف

لن نشجب يا ليلي.. بقلم: ماجدي البسيوني

الحقيقة المؤكدة الثابتة التى ليس بها لبس ولا مواربة، سواء نهق ترامب او احتفى نتنياهو ان الجولان محتلة منذ معركة ولا أقول حرب 67.. كما القدس تماما وكما كانت سيناء وغزة، الآن تحينت الصهيونية العالمية بكافة أدواتها أن تعلن علي لسان احد أدواتها - ترامب - قرار يزيد عن وقاحة قرار بلفور رئيس وزراء بريطانيا، بأنه يمنح الجولان للكيان الصهيوني،
بلفور تأكد وقتها أن القادم لبريطانيا العظمى في أفول وأن المنطقة العربية بدأت تثور على بريطانيا العظمى كما حسبها بنجاح الثورة البلشيفية وان دولة قوية صاعدة اسمها الاتحاد السوفيتي، مابين بلفور وترامب رابط مشترك علي الارض، لم ينم ترامب ثم فاق ليقرر هذه المنحة ولكنه من قام بتنفيذ ما قرر له القيام به كما قرر له من قبل نقل السفارة الامريكية إلي القدس، كل هذا لأن الواقع ينبئ بتغيرات جمة اهمها تكوين محور ممتد من روسيا والصين مرورا بإيران والعراق وسورية ولبنان وبداية تنامى من تحت الطاولة بمصر وأن بدى احيانا يتلون وصولا لليمن منطلقا الي امريكا اللاتنية، ارهاصات محور يمتلك كل مقاومات التصدي للمشروع النيولبرالي المتوحش، الذي ايقن ان الفرصة حانت لجني بعض الثمار  وتوسيع المساحة التى سبق لبلفور أن وهبها لاقامة - وطن قومي - للصهيونية بعدة تسميات تندرج تحت عنوان خريطة الطريق المؤدى لبيئة هيمنة بعد أن أدي ما أطلقوا هم عليه الربيع العربي من تحطيم البنية الأساسية لكافة الجمهوريات العربية الذي يربك القائمين عليه مهما تعاظمت قدرة مصادرهم التنموية لاعادتها لما كانت عليه قبل بداية ربيعهم بالاضافة لاحداث شرخ فى القيمة والقيم المقدسة التى تجمع هذه الجمهوريات، توسيع الجغرافيا بالفوضى الخلاقة لمشروعهم التوسعى، إن نجح فهو يتماشي مع المبدأ الصهيوني من النيل للفرات ، وان تعطل فمن بمقدوره إعادة ضبط المنطقة.. وان استسلم موقع وقرر السير علي هدى كسينجر - السادات، فالرابح هو المشروع الصهيونى.
المعضلة والشوكة بالحلق كانت في ظني سورية، في البداية فشلوا مع الرئيس حافظ الاسد، فلم يبلع الرجل الطعم الكيسنجرى بل كانت نهاية براعة كيسنجر علي يد الأسد ليس بافتراسة بل بتركه كالجائع في صحراء بل كلاء.. لكنهم لم يستسلموا فجاؤا بادواتهم مرة ثانية متأكدين انهم لن يخسروا هذه الجولة ولا سيما وقد أعدوا لها اعدادا ارهق المخزون العالمي لحلفائهم بينما انعش المؤسسات الحاكمة فى المكون الحاكم الامريكي سواء قطاع صناعة السلاح أو صناعة الطاقة ، وبدا واضحا ان الخطوة التي ظنوها لن تستمر شهرا وصلت لثمانية سنوات لم يكن في الحسابات لن يكون عليه الاتحاد الروسي كما هو الان ولا الجمهورية الايرانية التى كادت ان تحاصر قبل السنوات الثمانية قد تعاظمت قوة وجغرافيا، وأن المقاومة المتمثلة في حزب الله تعاظت قوتها التي بات الكيان الصهيونى يتجنبها..
ما العمل اذا...
هنا أقدم من يضع الخطوات التي تناسب الفعل الترامبي، ضم الجولان، تخالف كافة القواعد والشرائع والقوانين الدولية التي باتت عديمة الجدوي ولا تلزم بها لا واشنطن ولا الكيان الصهيونى.. نحن اذا أمام عالم جديد يتشكل بمحافل جديدة لن يكون فيه امم متحدة ولا مدلس امن ولا حتى جامعة دول عربية، وحتى تحدد ملامح هذا العالم الجديد ماذا ينبغي ان نفعل.. نشجب ونعترض وننتظر المزيد من الكرم الترمبي..؟
في يقينى ان الحل فى مشروع عمر أبو ليلي.
 

عدد القراءات : 5599
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3510
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020