الأخبار |
المفوضية الأوروبية: قرار محكمة العدل بشأن وسم سلع المستوطنات ليس تمييزا  بيونغ يانغ ترفض عرضاً قدمته واشنطن لإجراء محادثات  قادة بريكس يدعون للالتزام بوقف إطلاق النار في إدلب وهو ما لا ينطبق على الجماعات والمنظمات الإرهابية.. ويدعمون إنشاء اللجنة الدستورية السورية  انطلاق احتجاجات في باكستان تطالب بالإطاحة برئيس الوزراء عمران خان  أمريكا ترفض طلبا إسرائيليا يشترط نزع سلاح حزب الله لتقديم مساعدات للبنان  الأمية تضاعف بنحو الثلث خطر الإصابة بالخرف  بومبيو: نعمل مع السعودية على مواجهة سلوك إيران المزعزع للاستقرار  الصفدي يؤكد أهمية دعم عمل اللجنة الدستورية للتوصل لحل سياسي للأزمة السورية  اتصال هاتفي ينهي أزمة كريستيانو وساري  ريال مدريد ينافس برشلونة على جوهرة آرسنال أوباميانج  استقالة الإيطالي ليبي مدرب المنتخب الصيني إثر خسارته أمام منتخب سورية  موتورولا تحيي RAZR الأسطوري بحلة جديدة كليا (فيديو)  الجعفري: التنظيمات الإرهابية في إدلب تواصل اتخاذ المدنيين دروعاً بشرية ومن واجب الدولة تخليصهم من إرهابها  الشيوخ الأمريكي يتوقع اتخاذ تركيا قرارا بشأن صفقة "إس 400" الروسية  موسكو تدعو واشنطن لإعادة حقول النفط السورية إلى سيطرة دمشق  قائد الجيش الإيراني: حان الوقت لطرد الأجانب من المنطقة  الولايات المتحدة تدعو دول التحالف لاستعادة عناصر "داعش" وتكثيف التمويل في العراق وشمال شرق سورية  ستولتنبرغ: الخلافات بشأن شمال سورية بين أعضاء الناتو لا تزال قائمة  بوتين: زيارة ترامب إلى روسيا أمر صحيح حتى في إطار حملته الانتخابية     

تحليل وآراء

2019-04-06 04:39:32  |  الأرشيف

حجة العرب الجاهزة لتبرير التخاذل.. كذبة “بيع الجولان” والعداء لإيران

مع تبخر “ثورتهم” كبقعة ماء وسط صحراء، واختفاء طناجر النضال العرعورية، وتراشق قادتهم بتهم الفساد وسرقة أموال المساعدات، يروج من تبقى مما تُسمى بالمعارضة ومؤيدوها في الخارج أكاذيباً حول الجولان المحتل تعود للعام 1967 وأن المنطقة قد تم بيعها ! ولأن الحقيقة لا يمكن إنكارها تتزامن تلك الأكاذيب مع محاولة أمريكا الاعتراف بالهضبة المحتلة تحت السيادة الإسرائيلية.
عندما وجه الرئيس حافظ الأسد القوات العسكرية لتحرير الجولان لم نسمع صوتاً إسرائيلياً يقول ” توقف سيادة الرئيس لقد بعتنا الجولان أنسيت؟ ” لماذا لم يتكلم الإسرائيليون؟ لم لم يبرزوا الشيكات أو وثائق الأموال التي يزعم “المعارضون ” أنها موجودة؟! وإن كان حصل البيع المزعوم فهل كان ليتم دون علم الولايات المتحدة والاتحاد السوفييتي مثلاً؟ لم لم تعلن هاتان الدولتان خلال العقود المنصرمة أن الجولان بيع كما يزعم المعارضون؟! لماذا لم يعلن مجلس الأمن عن بيع الجولان منذ ذلك الوقت أيضاً ؟!
ويزعم هؤلاء بأن الرئيس حافظ الأسد باع الجولان في عام 1967، فلماذا هجم عليها في الـ 1973 لاستعادة الأراضي السورية المحتلة؟!
صرح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بأنه سيعترف بالجولان السوري المحتل إسرائيلياً، فقامت الدنيا، السوريون لوحوا عبر نائب وزير خارجيتهم فيصل المقداد بأن لهم الحق في استعادة الجولان بأي طريقة وأنهم يعتمدون على القوى الوطنية الشعبية الأمر الذي اعتُبر أنه تمهيد للإعلان عن مقاومة سورية شعبية لتحرير الجولان، كذلك العرب أعلنوا رفضهم وتنديدهم، وأيضاً الفرنسيون ومجلس الأمن رفض ذلك القرار لأنه منافي للشرعية الدولية، فلو كان حصل بيع للجولان كما يدّعي “مجاهدو الأقفية ومعارضو الفنادق” لما كنا رأينا ما رأينا اليوم أيضاً.
وعن كذبة أن الدولة السورية لم تطلق رصاصة واحدة على الجولان، فإن حرب تشرين وماحدث على جبهة الجولان واستعادة بحرية طبرية ثم التغير العسكري في سير المعركة بسبب خذلان البعض والدعم الغربي اللامحدود للكيان ، يكذب تلك الادعاءات، ولنفترض أن الرئيس بشار الأسد أعلن الحرب على إسرائيل من أجل استعادة الجولان فهل سيقف العرب والمعارضون السوريون معه؟! سابقاً كانت سورية تقول بأنها تحتفظ لنفسها بحق استعادة الأراضي المحتلة مع التأكيد على حقيقة أنها لاتستطيع لوحدها شن حرب على إسرائيل، وقتها أيضاً كانت إسرائيل تتمتع بالدعم الغربي، والعرب منقسمون ولا يمكن الثقة بأغلب أنظمتهم، اليوم إسرائيل تتمتع أيضاً بدعم عربي، والعلاقات الإسرائيلية ـ العربية باتت مفضوحة أمام الجميع وخصوصاً من بعض أنظمة الخليج، أيضاً فإن كلاً من مصر والأردن حتى لو أردنا حسن الظن بهما لن يستطيعا فعل شيء فهما على اتفاق سلام وتطبيع مع إسرائيل! إذا من بقي؟ أليست إيران حليفة سورية هي عدو العرب الأكبر؟ أليس حزب الله مصدر كابوس لهم؟ إن كان العرب قد خذلوا الحزب ووقفوا ضده في تموز فكيف الآن مع دمشق ؟
المعارضون السوريون ذاتهم كشفوا عمّا يمكن أن يكون عليه مستقبل سورية فيما لو نجحوا في الوصول إلى السلطة، المشافي الإسرائيلية التي عالجت جرحى “المجاهدين الأشاوس” تشهد، والشيخ الادلبي الذي التقى بمراسل القناة الثانية الإسرائيلية بريف ادلب والذي قال “إن قال شارون أنه ضد بشار الأسد فهو عيني” أيضاً يشهد، كذلك كمال اللبواني الذي كشف عن مشروع يرتكز على بيع هضبة الجولان السورية المحتلة الى اسرائيل بعد إسقاط النظام مقابل احلال السلام معها يشهد، وبسمة قضماني التي زارت إسرائيل تشهد، وفريد الغادري الذي قال أنه فور سقوط “النظام” سيرفرف العلم الإسرائيلي فوق دمشق ويحل السلام أيضاً يشهد.
زيارة مدير المكتب الإعلامي في ما تُسمى منصة آستانة عبد الجليل السعيد إلى فلسطين المحتلة، وظهوره في صور جمعته، ووفد مرافق له، مع افيخاي ادرعي، الناطق الرسمي باسم الجيش الإسرائيلي أيضاً تشهد على العمالة، وكذلك أيضاً ما يُسمى بمنسق بـ”جبهة الإنقاذ الوطني” السورية المعارضة فهد المصري و المسؤول السابق في القيادة المشتركة للجيش الحر، الذي أطلق رسالته عبر تلفزيون i24 الإسرائيلي والتي قال فيها “ندعو كافة القوى الإقليمية الفاعلة ومنها “إسرائيل” لتشكيل مجلس للأمن الإقليمي، برعاية الأمم المتحدة.. نجلس سويا للتنسيق حول أمن المنطقة يشهد على كذب وعمالة ما تُسمى بالمعارضة.
عبدالجليل السعيد و أفيخاي أدرعي
أكثر كذبة عهراً يتم ترويجها أن سورية تنسق مع إسرائيل! جيش العدو يستهدف الجيش السوري باعتداءات ويتم الرد عليها ويقولون لكن يتعاونون مع إسرائيل! دمشق تدعم حزب الله ويقولون لك تنسق مع إسرائيل؟ السوريون دعموا حركات المقاومة الفلسطينية ويقولون لك دمشق تنسق مع إسرائيل؟ سورية حليفة إيران الكبرى ثم يقولون لك تنسق مع إسرائيل؟ بعض الأنظمة العربية المتهتكة والمعارضون يروجون لذلك في وقت تصرح فيه تل أبيب بعلاقات متطورة مع مملكة الصرف الصحي الوهابية في الحجاز، وفي وقت يقوم فيه مسؤولون إسرائيليون بزيارات رسمية لعواصم خليجية !
إحدى الصحف الإسرائيلية المشهورة نشرت تقريرا عن الجهود الإسرائيلية لإبعاد إيران ووكلائها عن هضبة الجولان، وذلك عبر هجمات جوية، وأيضا عبر تزويد القوات التي تحارب الجيش السوري بالسلاح والأموال، على حد قولها، مستندةً في تقريرها إلى معلومات نشرتها المدونة الإسرائيلية الخبيرة في الشأن السوري، إليزابيث تسوركوبكشفت فيه أن إسرائيل زادت من حجم الإمدادات التي تنقلها لـ”الثوار” حسب وصفها، أما صحيفة لوبوان الفرنسية فقد نشرت بتاريخ 12/9/2018 تقريراً عن تسليح إسرائيل لفصائل المعارضة السورية. حيث كشفت كيف قامت إسرائيل بتسليح ودفع رواتب لآلاف المقاتلين المعارضين للقيادة السورية، وذلك لتأمين حدودها ومواجهة النفوذ الإيراني في سوريا، أما صحيفة “فورين بوليسي” الأمريكية فقد ذكرت أن إسرائيل ظلت تموّل وتسلّح خلال السنوات القليلة الماضية 12 مجموعة على الأقل من المعارضة المسلحة لمنع مليشيات تدعمها إيران وكذلك مقاتلي تنظيم الدولة من الاستيلاء على مواقع قريبة منها، وقد بدأ الكيان الصهيوني ذلك الدعم في العام 2013 لميليشيات تابعة للحر بالقنيطرة ودرعا والمناطق الجنوبية من ضواحي دمشق، من بينها فصيلي “فرسان الجولان” و”لواء عمر بن الخطاب”فيما صرح رئيس هيئة اركان الجيش المنتهية ولايته غادي ايزنكوت في مقابلة مع صحيفة صنداي تايمز البريطانية، أن اسرائيل زودت مجموعات معارضة بأسلحة خفيفة للدفاع عن النفس.
وبعد ذلك يأتي المعارضون المرتبطون إسرائيلياً وعربياً وأمريكياً ليتحدثوا عن الجولان والانتماء الوطني والعداء لإسرائيل!
الصورة – للمعارض عبدالجليل السعيد و أفيخاي أدرعي
 
عدد القراءات : 5574
التصويت
ما هي النتائج المتوقعة من عملية "نبع السلام " التركية شمال شرقي سورية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3502
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019