الأخبار العاجلة
  الأخبار |
رئيس وزراء بيلاروس يبحث مع المعلم سبل تعزيز العلاقات بين البلدين في المجال الاقتصادي  وزارة الموارد المائية تعلن عن إجراء مسابقة واختبار لتعيين 3106 عمال  علامات تدل على ارتفاع معدل السكر في الدم حتى إن لم تكن مصابا بالمرض المزمن  مستشار قائد الثورة الإسلامية الإيرانية للشؤون الدولية.. "صفقة القرن" فشلت قبل أن تتشكل  أولى علامات الحصى في الكلى  ازدياد هجرة الأتراك خارج بلدهم في ظل حكم حزب العدالة والتنمية  المقداد: توصلنا لحلول كاملة مع بيدرسون  الرياض: أي مساس بحرية الملاحة البحرية يعد انتهاكا للقانون الدولي  كشف عقوبة "كونميبول” المحتملة ضد ميسي  كيف تطيل عمر البطارية على هاتف "أندرويد"؟  يوفنتوس يستغل توتر علاقة سان جيرمان مع "البارسا" للانقضاض على نيمار  السودان... اتفاق على تسمية رئيس الوزراء الجديد  سفير روسيا بدمشق: سيطرة "جبهة النصرة" على إدلب لن تدوم طويلا  بومبيو: واشنطن تأمل باستئناف المفاوضات مع بوينغ يانغ في غضون أسبوعين  الرئاسة الأفغانية ترد على تصريحات ترامب بشأن "محوها من على وجه الأرض"  إيران ترد على إعلان أمريكا بناء تحالف دولي لحراسة مضيقف هرمز  واشنطن تفرض عقوبات على شركة طاقة صينية بسبب انتهاكها للقيود المفروضة على قطاع النفط الإيراني  عرض خيالي لإقناع مبابي بتجديد تعاقده مع باريس سان جيرمان  جونسون يفوز برئاسة حزب المحافظين ويخلف ماي في منصب رئاسة الحكومة البريطانية     

تحليل وآراء

2019-04-10 08:50:07  |  الأرشيف

قراءة في تاريخ التدخل الأمريكي في الصراع العربي الاسرائيلي.. بقلم: د. خلود أديب

مرت سياسة الولايات المتحدة في الشرق الأوسط بمراحل مختلفة كانت انعكاساً للإدارات الأمريكية المتعاقبة، والتي تباينت في التصورات والتقنيات والمناهج. أدى ذلك إلى الفشل في بعض المراحل بينما حقق نجاحًا نسبياً في بعض المراحل الأخرى.
 
لعقود من الزمان، مارس الرؤساء الأمريكيون وإداراتهم تدخلات حادة  في المنطقة ترابطت فيها السياسة الخارجية بالسياسة الداخلية إلى حد كبير.

قال الرئيس نيكسون ذات مرة: "إن المرة الوحيدة التي تتاح لك فيها فرصة سانحة للتوصل إلى أي شيء مسئول في الشرق الأوسط هي خلال سنوات التي ليست فيها اننخابات. في عام 1986، لم تكن هناك طريقة لفعل أي شيء في الشرق الأوسط ليس في صالح إسرائيل".

واجه الرؤساء الأمريكيون من ترومان إلى كارتر المهمة الشاقة المتمثلة في التوفيق بين المصالح الرئيسية للولايات المتحدة في الشرق الأوسط. وتشمل هذه المصالح: (1) ضمان تدفق تيار من نفط الشرق الأوسط للولايات المتحدة وحلفائها دون عائق؛ (2) مراقبة التوسع السوفيتي في المنطقة دون الانخراط في صراع خطر مع الاتحاد السوفيتي؛ (3) الحفاظ على "علاقة خاصة" مع إسرائيل واستمرارها وتعزيز التزامات الولايات المتحدة ببقائها؛ و (4) تعزيز العلاقات الودية مع الدول العربية "المعتدلة" مثل المملكة العربية السعودية والأردن لتأمين تدفق النفط والمساعدة في وقف التوسع السوفيتي في المنطقة. إن الحل المقبول بالمثل للصراع العربي الإسرائيلي سيقلل من فرصة فرض حظر نفط عربي مماثل لحرب 1973. في نهاية المطاف، وبالنسبة للولايات المتحدة، فإن أي مبادرة سلام من شأنها أن تجعل إسرائيل لا تعتمد بشكل كبير على واردات الأسلحة الأمريكية وتمهد الطريق لمزيد من قدرتها الذاتية لتخصيص منطقي لمواردها الخاصة للتنمية الاقتصادية هي الهدف المنشود.

وسابقاً اعترف الرئيس ترومان بالدولة اليهودية التي تم تأسيسها حديثاً بعد أن مارس اللوبي المؤيد لإسرائيل في واشنطن ضغطًا كبيرًا عليه. في ذلك الوقت، كانت السياسة الوطنية حينها تتمثل في إقامة وطن لليهود الأوروبيين. كتب الرئيس ترومان بعد ذلك: "على أية حال، اختار العديد من اليهود الاعتقاد بأن سياستنا في فلسطين هي نفسها البرنامج الصهيوني لدولة إسرائيل.
"كلما فشلتُ في الامتثال، كانوا يتهموننا بأننا تحولنا إلى مؤيدين للعرب. . . لا أعتقد أنني واجهت الكثير من الضغط والحملات الدعائية في البيت الأبيض كما كان الحال في هذه الحالة. إن إزعاج بعض الزعماء الصهاينة المتطرفين - مدفوعين بدوافع سياسية و إطلاق التهديدات السياسية – أقلقني وأزعجني. كان البعض يشير إلى أننا نضغط على الدول ذات السيادة في التصويت لصالحهم في الجمعية العامة."

 

أثناء رئاسة الرئيس دوايت أيزنهاور، بعد فترة وجيزة من بدء الاتحاد السوفيتي في تسليح مصر و رفض الولايات المتحدة لتمويل سد أسوان على نهر النيل، قبلت مصر عرضاً سوفيتياً بتمويل السد وسرعان ما أممت قناة السويس. وفي 29 أكتوبر 1956، شنت بريطانية وفرنسا وإسرائيل هجومًا على مصر. رفضت إدارة أيزنهاور حينها دعم حلفائها وتم إلغاء الغزو بسرعة. أدت الجهود التي بذلها الرئيس أيزنهاور للعمل كوسيط نزيه إلى فترة من عدم الاستقرار. بعد عام 1957، واجه الرئيس أيزنهاور إحباطًا متصاعدًا من الجهود التي بذلها للحد من الحرب الباردة. وبعد تمرد يساري في العراق، في عام 1958،  قاتلت قوات مشاة البحرية الأمريكية في لبنان لمنع حدوث انتفاضة موازية هناك. سرعان ما استقرت الأزمة وتم سحب القوات، لكن الموقف الأمريكي في الشرق الأوسط تدهور.

وفي مرحلة لاحقة صرح الرئيس جون كينيدي في خطاب حالة الاتحاد لعام 1962 بأنه:  "لا يزال هدفنا الأساسي هو نفسه: مجتمع عالمي مسالم مؤلف من دول حرة ومستقلة - حرة في اختيار مستقبلها ونظامها الخاص، طالما أنها لا تهدد حرية الآخرين. قد يختار البعض أشكالًا وطرقًا لن نختارها لأنفسنا – لكنهم لا يختارون لنا. يمكننا أن نرحب بالتنوع .... وأحداث الماضي تظهر بوضوح أن الحرية، وليس الإكراه، هي موجة المستقبل. في بعض الأحيان كان هدفنا محجوبًا بسبب الأزمات أو هددته النزاعات ".

قدم كينيدي مساعدات خارجية ومبادرات دبلوماسية جديدة للرئيس عبد الناصر، على أمل الحصول على نفوذ أكبر في العالم العربي. لكن هذا التقارب تضاءل بعد تدخل عبد الناصر في الحرب الأهلية في اليمن، مما دفع كينيدي إلى تركيب طائرات مقاتلة في المملكة العربية السعودية في محاولة لتحذير مصر بشكل غير مباشر. في الوقت نفسه، وقع الرئيس كينيدي أول صفقة أسلحة أمريكية مع إسرائيل. من خلال هذا الاتفاق زود إسرائيل بصواريخ هوك المتطورة المضادة للطائرات. شكلت هذه الصفقة تحولاً جوهرياً في السياسة الأمريكية طبعت أسساً جديدة لتحالف الولايات المتحدة مع الدولة اليهودية. إلا أنه وخوفاً من حصول إسرائيل على القنبلة النووية، طلب الرئيس كينيدي من رئيس الوزراء بن غوريون فتح مفاعله النووي السري أمام المفتشين الأمريكيين. في نهاية المطاف، وافقت إسرائيل على عمليات التفتيش، ولكنها استمرت في تنفيذ برنامجها للأسلحة النووية تحت غطاء السرية الشديدة.

 

أظهر الرئيس ليندون جونسون محبته لإسرائيل لكنه لم يبد الكثير من التفهم والدعم للقومية العربية. كان الرئيس جونسون مدركًا لمحاولة الاتحاد السوفيتي استغلال القومية العربية من أجل تعزيز نفوذها في الشرق الأوسط. في ضوء حرب فيتنام اعتبر الرئيس جونسون أن قضايا الشرق الأوسط بسيطة. وبحلول أيار / مايو 1967، كانت استراتيجية الولايات المتحدة الفعلية في الشرق الأوسط مختلفة تمامًا. كان حذرة وغامضة وغير قادرة على منع حرب قادمة بلا ريب. واتهم بعض النقاد الرئيس جونسون إما بمنح إسرائيل إذن للهجوم، أو الانخراط في مؤامرة لإيقاع الرئيس عبد الناصر في فخ.

عندما تولى الرئيس جيمي كارتر منصبه في عام 1977، أظهر نيته الراسخة في العمل بنشاط لتشكيل استراتيجية جديدة. أعطى الأولوية لتحقيق اختراق الصراع العربي الإسرائيلي. في ذلك الوقت، ظهرت مشاعره المؤيدة لاستئناف مفاوضات جادة، بحلول التقارب بين مصر وسورية بعد أن كانت علاقاتهما قد تدهورت عندما وقعت مصر اتفاقية منفصلة مع إسرائيل (سيناء الثانية). ففي ديسمبر 1976، عقد الرئيسان السادات والرئيس الأسد، اجتماعين على مستوى القمة، اتفقا فيه على شراكة سياسية أقوى ودعم متبادل لاستئناف مؤتمر جنيف.  وهكذا عندما زار رئيس الوزراء إسحاق رابين واشنطن، دعا الرئيس كارتر إسرائيل إلى العودة إلى حدودها عام 1967 "مع تعديلات طفيفة"، تميز على نحو ملحوظ  بين حدود إسرائيل "القانونية" و "حدود دفاعها" الأكثر مرونة التي قد يكون لا غنى عن إقامتها لفترة مؤقتة.

لقد علم التقليد والعرف المتراكمين القادة الإسرائيليين أن دعم "صناع الرأي" والقادة السياسيين الأمريكيين لهم، بغض النظر عن الظروف، أمر مفروغ منه.       

 ... يتبع

عدد القراءات : 5087

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الخلافات العربية إلى فرض "صفقة القرن" على الفلسطينيين؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3489
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019