الأخبار |
موسكو لا تستبعد نية واشنطن التخلي عن معاهدة حظر التجارب النووية  إصابات كورونا تتجاوز 11.15 مليون والوفيات 526088 على مستوى العالم  مصطفى الكاظمي: اختبار النجاح... فالبقاء!  المعلم “الملقّن” لم يعد ينفع.. مدارسنا بحاجة لمدرسين بمهارات عالية!  الحكومة تطلب كشف حساب 6 أشهر من كل وزارة.. والسبب؟  قسد تهرّب قمح الحسكة إلى العراق  إصابات جديدة بكورونا في سورية.. والصحة تطلب الإبلاغ عن الحالات المشتبهة  ما هي خطة ضم الضفة الغربية ووادي الأردن.. وما هي السيناريوهات المحتملة؟  قتل شقيقته ذبحاً بالسكين بعد أن اغتصبها.. والأب متورط بالقتل!  الهيئة الوطنية للانتخابات في مصر تعلن مواعيد انتخابات مجلس الشيوخ  حجر بناء في ضاحية الأسد بعد رصد إصابة بفيروس كورونا  إسبانيا تعيد عزل أكثر من 200 ألف من سكانها بسبب كورونا  كورونا "المتحوّر" أكثر قدرة على العدوى  ماكرون يستبدل فيليب بكاستيكس: إصلاحٌ صوَري تمهيداً لانتخابات 2022  هل تعود السياحة في البلدان العربية إلى ما كانت عليه قبل كورونا؟  في مواجهة الحصار: فتّش عن الدعم الزراعي والصناعي  أنت جيّد وهم أنانيون!.. بقلم: عائشة سلطان  البرلمان التونسي يرفض تصنيف "الإخوان المسلمين" تنظيما إرهابيا  منظمة الصحة العالمية تنهي التجارب لدواءين لعدم فاعليتهما ضد كورونا  القيادة المركزية لحزب البعث العربي الاشتراكي تصدر قوائم الوحدة الوطنية لانتخاب مجلس الشعب     

تحليل وآراء

2019-04-13 04:06:41  |  الأرشيف

تحالف غير مُقدَّس في الحرب اللينة ضد الصين.. بقلم: جوليا قاسم

في أغسطس 2018 ، أكّد مشروع Greyzone، وهو موقع إلكتروني أميركي مستقل للتحقيق، أن مكتب المفوّض السامي لحقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة أفاد أن مزاعم “المعسكرات” الصينية جاءت من لجنة خاصة مستقلّة عن الأمم المتحدة. هذه المفاهيم تدحض أن “الدليل” جاء من الأمم المتحدة نفسها.
 
في الشهر الماضي ، عبَّر مايك بومبيو ، وسط حملته للحرب الناعمة لتقويض حكومات فنزويلا وإيران ولبنان ، عن قلقه إزاء مزاعم “بغيضة” بالاعتقال الصيني المسلم.
 
لم يقم بومبيو ، الذي يعمل حالياً على زعزعة استقرار عددٍ من الدول والجماعات العربية والإسلامية ، بتطوير الوعي الأخلاقي فجأة لمحنة المسلمين. بدلاً من ذلك ، كشفت كلماته عن ميولٍ من قِبَل إدارة ترامب لمواصلة حملتها الناعِمة ضد أيّ مُعارِض اقتصادي أو سياسي.
 
والهدف الواضح هو فرض عقوبات على الصين. وينعكس ذلك في التشريعات الحديثة HR 649 ؛ يهدف قانون الإيغور لسياسة حقوق الإنسان ، برعاية الجمهوري كريس سميث من نيوجيرسي ، إلى مُعاقبة الصين على “انتهاكها لحقوق الإنسان”.
 
يستشهد مشروع القانون بشهادات عددٍ من الأفراد والدعائم الإخبارية السائِدة في وسائل الإعلام كيرات سمرقان وعمير بكالي وميرجول تورسون كدليلٍ على وجود مراكز تشبه معسكرات الاعتقال. كانت كل من الشهادات التي لم يتم التحقّق منها ، وقصص الاعتقال ، والتعذيب ، والتلقين ، وحتى الموت ، مُميّزة إلى حدٍ كبيرٍ لجميع الأحداث التي تجري عام 2017 أو بعده ، وتنتهي بدعوة موضوعية إلى الكونغرس الأميركي “لاتخاذ إجراء” ضد الدولة الصينية.
 
تتزامن هذه القصص أيضاً مع ادّعاءات وسائل الإعلام بأن المسلمين في الصين وضِعوا في معسكرات الاعتقال من قبل الملايين ، واحتُجِزوا بشكلٍ عشوائي ، بل وأُجبِروا على شُرب الكحول وتناول لحم الخنزير.
 
في أغسطس 2018 ، أكّد مشروع Greyzone، وهو موقع إلكتروني أميركي مستقل للتحقيق، أن مكتب المفوّض السامي لحقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة أفاد أن مزاعم “المعسكرات” الصينية جاءت من لجنة خاصة مستقلّة عن الأمم المتحدة. هذه المفاهيم تدحض أن “الدليل” جاء من الأمم المتحدة نفسها.
 
الادّعاءات ، التي خلص إليها التحقيق ، استندت إلى مزاعم لم يتمّ التحقّق منها من قِبَل المصالح التي تموّلها الولايات المتحدة وجماعات المعارضة الصينية. كما يشير تقرير التحقيق ، ساهمت الهِبات والمِنَح الكبيرة التي قدّمها الصندوق في تمويل الحرب الليّنة ضد الصين. يكشف بحث بسيط عن “الصين” في قاعدة بيانات NED أن المجموعة أنفقت 490،000 دولار على مِنَح تهدف إلى “تعزيز نشاط حقوق الإنسان الصيني” بين عامي 2014 و 2015.
 
وقد تمّ فضح معظم الادّعاءات ، بما في ذلك التقارير غير المُعلنة عن معسكرات الاعتقال ، وخاصة إحصاء مليون محتجز (وهو ما يعني أن ما يصل إلى 10 % من الإيغور في الصين سيتمّ احتجازهم).
 
ومع ذلك ، فقد وفّرت هذه القصص أيضاً أسباباً لدعم الحرب التجارية الأميركية ضد الصين.
 
ليس من قبيل الصدفة أن يُشيد مشروع القانون أيضاً بخدمة اللغات الإويغورية لراديو آسيا الحرّة وصوت آسيا. تعرف هذه البرامج عملاء إعلام حلف شمال الأطلسي ونظرائهم “إذاعة أوروبا الحرة”.
قامت مجموعة من المنظّمات ومجموعات المصالح الخاصة ، التي تموّلها وتدعمها مؤسّسات الفكر والرأي والمؤسّسات الغربية ومجموعات المصالح الجيوسياسية ، بتصنيع الدعم وصوغ السرد الذي يُعطي تبريراً كافياً لمزيدٍ من القوّة الناعمة واستراتيجيات مُتشدّدة.
إن العديد من أبرز المنظّمات غير الربحية المسلمة في أميركا ، مثل مجلس العلاقات الإسلامية الأميركية (CAIR) ، قد خرجت عن خطابها المعتاد المُتمثّل في إدانة بومبيو وترامب للانضمام إلى الإدارة في دعم مثل هذه الإجراءات ضد الصين.
وقد انضمّت المنظمة وفصولها إلى سميث في الضغط من أجل الحصول على حقوق الإنسان تشريع H.R.
649، والتماس فرض عقوبات على الصين إلى جانب المنظّمات الإمبريالية.
إحدى منظّمات الدعوة – ​​حملة “إنقاذ الأويغور” ، هي واحدة من العديد من المبادرات التي تموّلها وتدعمها مؤسّسة القوّة الناعِمة التي نشأت في عهد ريغان بإسم “الصندوق الوطني للديمقراطية” (NED) ، الذي تأسّس عام 1983 من قِبَل عملاء سابقين في وكالة الاستخبارات المركزية. كما نشطت المؤسّسة في تمويل وتشجيع مجموعات الأويغور الأخرى المدعومة من الولايات المتحدة في الولايات المتحدة لإعادة صوغ مزاعم هيومن رايتس ووتش ومنظمة العفو الدولية وشهادة لدعم الدعم الشعبي للحرب الاقتصادية ضد الصين. ويشمل ذلك مشروع الأويغور لحقوق الإنسان لعام 2004 ، وهي مجموعة مقرّها العاصمة وكان مديرها ، عمر كانات ، وهو محرّر سابق في إذاعة أوروبا الحرّة.
في الآونة الأخيرة كانت منظّمة ظليلة ، “SaveUghyrUSA” ، تشكّلت مؤخراً. كانت المجموعة الجديدة من بين أولئك الذين نظّموا واستضافوا تظاهرة في 6 أبريل / نيسان حول “إنقاذ الأويغور” في واشنطن العاصمة إلى جانب مشروع الأويغور لحقوق الإنسان ، حيث مُنحت السناتور ماركو روبيو ، إلى جانب سميث والعديد من أعضاء مجلس الشيوخ الآخرين ، الفرصة لإصدار بيانات دعم للحملة وللعمل الأميركي ضد الصين.
سنوات من استراتيجيات الولايات المتحدة للحرب الليّنة وانتشار التطرّف الانفصالي الذي شجّعه حلفاؤها في الخليج تمّ حذفها إلى حدٍ كبيرٍ من هذه الروايات – التي صيغت حول استراتيجية الحرب الليّنة التي تحرّكها العقوبات ضد وزارة الخارجية الأميركية ضد فنزويلا وسوريا والعراق و إيران.
يقيم الأويغور، البالغ عددهم حوالى 11 مليون نسمة ، في مقاطعة شينجيانغ الشمالية الغربية. 10 ملايين آخرين هم جزء من طائفة هوى. بالإضافة إلى ذلك ، تقع مقاطعة شينجيانغ على سرير ضخم من الموارد المعدنية ، وهو طموح للغرب يسعى لتحقيق ذلك بعد أن يصبح منطقة تتمتّع بالحُكم الذاتي في الصين.
تمتلك المقاطعة أكبر احتياطيات الفحم واحتياطيات الغاز في البلاد والتي ، وفقاً لتقديرات عام 2014 ، من المتوقّع أن تولّد أكثر من 35 مليون طن من النفط الخام بحلول العام المقبل ، بزيادة قدرها 25% تقريباً عن عام 2012.
من خلال إثبات مصدر قوّة كبير لاحتياجات الصين الاقتصادية ، فإن تسخير مواردها الصينية كان دائماً بمثابة تحد لطموحات الغرب الإمبريالية.
نظراً لاحتواء المقاطعة على احتياجات الصين من الطاقة ، تتعرّض الولايات المتحدة للتهديد بشكل مُتزايد من خلال منافسة الصين لهيمنتها الاقتصادية.
however عزّز استيراد البترول – الذي يأتي من المملكة العربية السعودية ، أكبر مستورد للنفط في الصين ، التحالف السعودي مع الفصائل السلفية وغيرها من الجماعات الإسلامية الانفصالية في الصين. وبالمثل ، اتخذت تركيا ، منذ منتصف التسعينات ، تحالفاً طبيعياً وسياسياً مع الأويغور.
بدأت التأثيرات في سوريا ، حيث انضمّ ما بين 5000 إلى 10000 عضو في حزب تركستان الإسلامي ، وهي جماعة نشطة ويمثلها الانفصاليون الأويغوريون والتي تهدف إلى إقامة خلافة عالمية تبدأ مع شينجيانغ ، إلى الفصائل المتطرّفة الأخرى في سوريا.
سميث الراعي الرئيسي لـ H.R. 649 أكبر مانح هو مجموعة المصالح الصهيونية NORPAC ، حيث ساهمت بمبلغ 15000 دولار خلال الدورة الانتخابية لعام 2018.
NORPAC هي لجنة العمل السياسي (PAC) التي تمّ تشكيلها في عام 1982 وتهدف في المقام الأول إلى الضغط على أعضاء الكونغرس لتعزيز العلاقات بين الولايات المتحدة وإسرائيل واللوبيات لدعم العقوبات ضد إيران.
في حين أن الأحداث الجيوسياسية على مرّ السنين قد أسفرت عن زيادة التدقيق في مقاطعة شينجيانغ ، فقد تمّ حذف كل من استراتيجيات الحرب الليّنة الأميركية وانتشار التطرّف الانفصالي الذي شجّعه حلفاؤها إلى حد كبير من هذه الروايات – التي تشكّلت حول العقوبات المُعتادة التي أدّت إلى الحرب الناعمة الكوكتيل الذي خدمته وزارة الخارجية ضد فنزويلا وسوريا والعراق وإيران.
إن سخافة الاستئناف للوعي الأخلاقي لمن دعاة الحرب في الولايات المتحدة في خدمة حقوق الإنسان ، مثل بومبيو أو روبيو ، حيث يدعمون بقوة مذبحة الفلسطينيين واليمنيين وقمعهم ، تكشف عن خطأ جسيم في المنطق وتشجيع لمثل هذه الدعاية. علاوة على ذلك ، فإنه يجعل مسلمي الولايات المتحدة بيادق من أهداف السياسة الخارجية لحكومة تقوم بخلاف ذلك باستطلاع واستعباد والمشاركة في الحرب ضدهم – محلياً وعالمياً.
الميادين
 
عدد القراءات : 5359
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3522
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020