الأخبار |
أكثر من 18 مليون إصابة في العالم: منظمة الصحة تقلّل من أهمية اللقاحات المرتقبة  الصين.. عين واشنطن على «تيك توك»: الحظر التامّ أو مشاركة المُلكية!  أضرار مادية جراء عدوان إسرائيلي على بعض نقاطنا باتجاه القنيطرة  بولتون: ترامب قد يخرج الولايات المتحدة من الناتو إن تمت إعادة انتخابه  تقرير أممي: كوريا الشمالية قد تكون طورت أجهزة نووية لصواريخها الباليستية  صناعة النسيج تنوء تحت ارتفاع التكلفة.. والألبسة تخرج من حسابات المواطنين!  انفلونزا الفساد …!!.. بقلم: هناء غانم  كورونا لم يمنع ازدحامه.. ما هو المطار الأكثر نشاطًا حول العالم؟  أسعار الفروج تطير .. المتهم “الأعلاف” والمستفيد تجار السوق .. والخاسر المربي والمستهلك  30 يوماً لتنفيذ «اتفاق الرياض»: حكومة «التحالف» الرابعة على خطى سابقاتها  مليارديرات في أميركا يتخلون عنه.. ترامب يخسر دعماً مالياً مهماً لإعادة انتخابه  التربية: استقبال طلبات التسجيل لامتحانات الثانوية العامة للدورة الثانية الإضافية حتى 12 آب الجاري  إدارة المنتخب تعلن إصابة عدد من اللاعبين بفايروس كورونا  مسؤول إيراني: الحكومة استعجلت رفع قيود كورونا وقد نواجه 1600 وفاة يوميا في سبتمبر  اليونان.. تعديل حكومي واحتفاظ وزيري المال والخارجية بمنصبيهما  انفجار كبير في بيروت ناجم عن حريق في المرفأ  بينها مصر وسورية... الكويت تضع شرطا لاستقبال مواطني الدول "عالية الخطورة الوبائية"  الولايات المتحدة تعول على اتفاق مع روسيا والصين للحد من جميع الأسلحة النووية  الهند تطالب الصين بانسحاب كامل للقوات من لاداخ  باريس تدعو لفرض عقوبات مالية على الدول الأوروبية التي تنتهك حقوق الإنسان     

تحليل وآراء

2019-04-20 09:05:59  |  الأرشيف

الرداءة الوطنية.. بقلم: ميس الكريدي

ونحن نناقش أسباب هزيمة المعارضة على أثير برنامج تلفزيوني..لم أجد أفضل من توصيف الرداءة ، الرداءة في كل أشكال الاداء، الرداءة الأخلاقية، الرداءة الوطنية استخدمت هذا التعبير الذي راودني فجأة وأنا أتحدث عن خذلان وطني عارم .. وكنت أوجه كلامي لقادة افتراضيين أشبعونا هذياناً وهرطقة ثورية وكلام حق يبطنه ويستبطن كل حرف فيه الباطل .. وقلت لمحاوري ردا على أسباب هزيمتي الثورية التي اعترفت بها منذ منتصف ٢٠١٣ بكل أشكال الاعتذار الروحي والمعنوي وبررت لنفسي مراهقتي السياسية بصغر السن وطوباوية اليسار المعتوه في عالم الثروات والشطحات المالية والمعادلة الاقتصادية السياسية التي لم يتخيلها ماركس ،حيث صار العالم الافتراضي جزءاً من معادلة لا ترى ولكنها تقلب وجه الأرض .. ماذا قلت ؟ بغصة المحروق على وطن شبه احترق ، ويتبرعم في قلوبنا مع استمرار الأمل . هل هناك رداءة وطنية أبشع من أن تطلبوا من الناس تضحية وأنتم لستم قادرين عليها ولاتستطيعونها .. أن تزجوا بالبشر في ((ثورة )) وأنتم تقودونها من على الشاشات ،أو تتركوها نهب التداعيات المحلية والدولية..لتستنقع النفوس والمناطق ونغرق في ضحالتنا في كل شيء نعم جيفارا قام بثورة وقادها، فأين منكم جيفارا وقد تعطرتم وصففتم لحاكم وشعركم وانطلقتم إلى الفضائيات تلقنونا درسا في الوطنية .. فهل من رداءة وطنية بهذا المستوى ؟!! ان هذا الحديث مرده اليوم لبرنامج على مدار أسبوعين حول خلافات المعارضة ،ذكرني بما كنت بدأت أنساه وقررت أن أنساه ، لان الهزات العميقة قد لا تتيح التوازن وأنا تعرضت لهزة عميقة وطنية وإنسانية .. وكتبت غير مرة عنهم بمرار الاعتذار لان ما حصل في البلاد أياً كانت حساباته وتبعاته الا انه لا يعفينا جميعا من المسؤولية حتى لو كانت تلك المسؤولية عن دور لم نعرفه في لحظة أو لحظات. كتبت لهم وعنهم أولئك الذين ظننتهم يوماً أمي وأبي .. كم نستسهل الأشياء ونستسهل تبعاتها ثم يخرج علينا ليقول لنا : لم نكن نعرف . كلمة لم نكن نعرف هدمت ٧٠بالمائة من البلاد ، وأدخلتنا دوامة الإرهاب ومطحنة المصالح الدولية ولم نتحدث عن خسائرنا البشرية عبر ثلاثة أجيال من الغصة والحزن والقهر . تشرد أطفالنا وهدمت مدارسنا ، والمعارضة السورية لم تكن تتوقع . عندما أتذكر كيف هاجم بيتي بعض الموالين المتشددين في أول الأحداث وقامت بعض النسوة بكتابة عبارات نابية وغير أخلاقية عني لأني أعارض السلطة في سورية ، وقتها امتعضت جدا وكتبت عن الواقعة لأفلسفها وأتفلسف عليها من كتاب غوستاف لوبون ((سيكيولوجية الجماهير )) فيما بعد بدأت أفهم أن المناضل يلتقط أداء المحيط النفسي ليحلله ويفهمه ويستنتج القادم ويتوقع سلوك المجتمعات ،وليس ليلقننا درساً في التوصيف ‏

عدد القراءات : 6870


التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3524
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020