الأخبار |
جهانغيري: ليس من مصلحة أميركا التورط في حرب مع إيران  الجيش الجزائري يدمر وكرين للإرهابيين يحويان مواد كيميائية  الجيش اللبناني يوقف 4 إرهابيين في عرسال  الفوائد الصحية المدهشة والعديدة للبروكلي  الرئيس الفنزويلي: سنجري انتخابات مبكرة للجمعية الوطنية  رامون كالديرون: بيل لن يلعب مجددًا لريال مدريد  تناول الأسبرين يوميا يزيد من خطر النزيف في الدماغ  مبعوث المعارضة الفنزويلية يلتقي مسؤولين من البنتاغون ووزارة الخارجية الأمريكية  "تك توك" يحقق انتشارا مذهلا وينافس التطبيقات العالمية!  قلق أممي بشأن وقف إمدادات المياه إلى العاصمة الليبية طرابلس  حماس تنفي اتفاق هدنة ٦ أشهر مع إسرائيل  "ناسا" تحذر من انهيار وشيك للقمر ينذر بـ"نهاية العالم"  بكين وموسكو تتفقان على تعزيز التعاون الاستراتيجي ودعم التعددية  رونالدو يريد مدرب ريال مدريد السابق لخلافة أليجري  مبابي: ميسي الأحق بالكرة الذهبية  روحاني: لست موافقا على التفاوض مع أمريكا الآن والظروف الحالية للمقاومة والصمود  بعد صدمة "غوغل"... "هواوي" تتلقى ضربة أوروبية موجعة  الأمن المصري يقتل 12 عنصرا من "الإخوان المسلمين"  فريق أممي يعثر على 12 مقبرة جماعية في العراق     

تحليل وآراء

2019-04-21 03:36:14  |  الأرشيف

بالحقائق ننتصر..بقلم: سناء يعقوب

تشرين
قد يسأل بعضهم: في ظل ما نعانيه من أزمات اقتصادية إلى أين نمضي وما المصير؟ وقد يخطئ من في يدهم القرار أن عمل وزاراتهم أو مؤسساتهم منفصل عن بقية الإدارات, وينسون، أو يتناسون، أن الخروج من عنق الزجاجة يحتاج التكامل والتنسيق لا الهروب وتبادل تحميل المسؤوليات!!
ما مرّ فيه الناس ليس سهلاً, ومن الطبيعي أن يستغربوا لماذا تخضع أمور حياتهم للمزاجية والارتجال, وكيف يمكن أن تستمر الحياة وهم يستقون أخبار حياتهم اليومية وكل ما يتعلق بمستقبلهم عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي؟!
لنفترض جدلاً أن كلّ ما يتم نشره أوهام أو مجرد شائعات, أليس من المفترض أن تكون ردود الفعل سريعة من قبل أي جهة لتطويق الكلام وما يمكن أن يصدر من ردود فعل؟ أليس من الأجدى احترام عقول الناس ومخاطبتهم بكل صدق وشفافية بعيداً عن الضبابية ونكران الوقائع؟!
ما يحدث اليوم عبر وسائل التواصل الاجتماعي من اتهامات وتحليلات هو ما يمكن تسميته بالمضحك المبكي, وكأن الجميع بات شبكة مراسلين يتناقلون الأخبار ويصدقونها, وهنا لا نلوم الناس الذين يلهثون وراء خبر ينعش ما تبقى من أحلامهم, لكن اللوم على من لا يزال يعتقد أن الناس هم متلقين للقرارات وليسوا شركاء بها!! وتالياً على مسؤولين اكتشفوا فجأة وبعد سنوات أنه كان عليهم مكاشفة الناس بحقيقة ما يجري من حصار اقتصادي طال حياتهم, ورغم ذلك لا تزال الأخبار تتوارد عبر فئة من «الفيسبوكيين»!!
ندرك تماماً أن بلدنا قوي بشعبه الذي صمد وصبر, ونعلم أيضاً أن الحصار المفروض على بلدنا له تداعيات, وأن ما نمر فيه من اختناقات سيمضي كما غيره وينتهي, وإن أي شخص بحاجة إلى كلمة صادقة تعيد الطمأنينة لقلبه, وهذا يقودنا إلى السؤال الأهم وهو: لماذا انعدمت الثقة بين المواطن والمسؤول؟ والجواب باختصار أن تصريحات الكثير من المسؤولين لا تتطابق مع أعمالهم وأفعالهم!!
باختصار.. ما يحكى عن تضليل ونشر أخبار كاذبة تمكن مواجهته بالوقائع والحقائق, والعمل الجاد وأن يكون المسؤول من الناس وللناس, وإلا فعلى الدنيا السلام!!
عدد القراءات : 4547

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الخلافات العربية إلى فرض "صفقة القرن" على الفلسطينيين؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3484
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019