الأخبار |
تحذير أمريكي لليونان بشأن الناقلة الإيرانية  في جلسة محاكمته الأولى.. البشير يكشف عن تلقيه أموالاً من ابن سلمان وابن زايد  الانتخابات الرئاسية في تونس.. تسونامي الترشحات ومزاعم تزوير التزكيات  أوهامُ مشروعِ الانتصارِ الإسرائيلي.. بقلم: د. مصطفى يوسف اللداوي  أرتال أنقرة تحت النار: الجيش السوري يصل الطريق الدولي  متحالفة مع الاحتلال الأميركي وترفض تسليم مناطق سيطرتها للدولة … «الإدارة الذاتية» الكردية تريد من الجيش السوري حماية الحدود!  سورية ليست أرضا ًمشاع لعربدة الإنفصاليين والأتراك والأمريكان.. بقلم: المهندس ميشيل كلاغاصي  زيلينسكي يدعو نتنياهو للاعتراف بأن المجاعة في القرن الماضي كانت إبادة للشعب الأوكراني!  المقاومة تلعب على قيود إسرائيل الداخلية والإقليمية  معركة خان شيخون: طريق إدلب تمرّ من هنا  عودة أكثر من ألف مهجر خلال يوم واحد … انتهاء مدة تسوية أوضاع السوريين في إسطنبول اليوم.. وقد يواجهون الترحيل  مع تقدم الجيش السوري في ادلب.. عيون أهالي حلب تترقب !  مصادر إعلامية: الجيش السوري ينتشر في بعض أحياء خان شيخون الشمالية وسط معارك عنيفة  هكذا يذهب المازوت إلى السوق السوداء!  زعيم المعارضة الكندية يطالب بفتح تحقيق جنائي بحق ترودو  الولايات المتحدة ترحب بقرار البحرين الانضمام إلى تحالف "تأمين الملاحة"  لحود:انتصارات الجيش السوري على المؤامرة الإرهابية انتصار للمقاومة  كردستان العراق يطالب تركيا و"حزب العمال" بتجنيب مواطنيه الضرر  قرقاش: أي قرار حول اليمن يجب أن يكون حصيلة حوار يمني  عراقجي: أمريكا ليست طرفا موثوقا به من أجل إجراء مفاوضات جديدة     

تحليل وآراء

2019-05-02 04:05:44  |  الأرشيف

إدلب.. هل اقترب الحسم؟.. بقلم: ميسون يوسف

يبدو أن الأهبة القتالية التي اتخذها الجيش السوري على تخوم الشمال منذ انحسار أرضية الوجود المسلح نحو مثلث أرياف حماة إدلب حلب ستنتقل إلى بيان عملي يستهدف المثلث المذكور وخاصة بعد أن أرست التفاهمات الدولية الأخيرة ومنها أستانا على وجه الخصوص الكفة لمصلحة الإرادة العسكرية السورية والروسية على حساب الفشل التركي في تطبيق التزامات سوتشي التي تعهد فيها إخضاع الجماعات الإرهابية التي ناهز عدد عناصرها الـ65 ألف إرهابي لتطبيق بنود اتفاق منطقة خفض التصعيد.
لا يخفى على أحد أن معركة تحرير إدلب كان ستنطلق في أيلول من العام الفائت لكن موقفاً روسياً تركياً مشتركاً بادرت إليه روسيا وعبر عنه في اتفاق سوتشي غير اتجاه الحدث الميداني، تغييراً توخت منه روسيا تحقيق عدة مكاسب في السياسة والميدان فلا يمكن تجاهل البوادر الروسية لاستغلال الخلاف الناشئ بين تركيا وأميركا.
في قضية أكراد ميليشيات «قوات سورية الديمقراطية – قسد» وهو ما رأت فيه روسيا فرصة سياسية مبنية على المصالح لتحقيق تقارب مع الأتراك وظهر جلياً الأمر في الاتفاقات المزمع عقدها بين أنقرة وموسكو من خط السيل للغاز إلى منظومة إس 400 الروسية التي تعتبر خرقاً روسياً في منظومة الدفاع الجوي لحلف الناتو التي تعتبر تركيا عضواً فيه، وفي ميدان إدلب ترسم روسيا خطة التحرير بتكلفة أقل ووافقتها سورية على حقن الدماء من دون التفريط بأي مقدار من الحقوق الوطنية السورية لإدراك روسيا وسورية بأن سياسة النفس الطويل مع تركيا ستضعها في آخر المطاف في زاوية اليأس لعدم قدرتها على الالتزام بتعهداتها في تخفيض التصعيد بمناطق الشمال وصولاً إلى قبولها مجبرة بالعمل العسكري وانتزاع الفصائل المتشددة بقوة العسكر.
اتفاق سوتشي أناط بتركيا مهمة مرحلية تصب في نهاية المطاف في تحرير المنطقة من التنظيمات الإرهابية ولكن تركيا أرادت من الاتفاق كسب بعض الوقت لتنفيذ مشروعها بإعادة إنتاج الفصائل المتشددة بهيئة جديدة «معتدلة أو ألطف من باب السخرية» ولكن لم تنجح الهيكلة الجديدة لقيادات التنظيمات الإرهابية وعلى رأسها تنظيم جبهة النصرةـ، أي «هيئة تحرير الشام» حاليا، في إقناع حتى عناصر الهيئة بتغيير الفكر القاعدي ويبدو أن المرحلة القادمة هي تخلٍ واضح من تركيا عن جميع الفصائل الإرهابية التي لم تدخل بيت الطاعة التركي وتكتفي بالتكتلات المسلحة التي أنشأتها من الفصائل الإخوانية العتيدة سوار في عملة «درع الفرات» أو «غصن الزيتون».
في المقابل دائماً ما كانت الدولة السورية تقرأ جميع المتغيرات السياسية التي ترتكز على مساع رئيسة لوقف اندفاعات إنجازاتها العسكرية وفق أهداف قريبة وبعيدة في القريب منها كانت تدرك بأن الالتزام التركي باتفاق سوتشي أكبر من طموحاتها بالتحكم في مصير جميع الفصائل الإرهابية التي تتناحر بينها بطبيعة الحال ولذلك كان الجيش السوري يتابع تحضيراته لعملية التحرير ويراقب الميدان عن كثب ويتدخل فيه بالنار حتى يجهض أي سلوك إرهابي ضد مواقعه العسكرية وفي الأهداف السوري البعيد لن يسمح لأي اتفاق أن يفرط بأي مقدار من الحقوق الوطنية السورية.
يبدو اليوم وخاصة بعد اجتماع أستانا الأخير بأن المواقف الدولية عامة ومواقف ثلاثي الرعاية لمسار أستانا بات أكثر حسماً ووضوحاً وبات تسليماً مضمراً بأن عملية التحرير لن تكون على طريق اتفاق سوتشي وأن تركيا لن تكون في موقع المواجه للإرهابيين الذين جندتهم وحشدتهم ضد سورية، وبأن عملية التحرير لن تكون إلا بالوسائل العسكرية التي احترف الجيش العربي السوري ممارستها وسيبدؤها على عدة مراحل جغرافية.
ولأن هذه القناعة تشكلت، فقط بات التنفيذ يلوح في الأفق وباتت ساعة الصفر لإطلاق معركة تحرير إدلب عسكرياً في علم أصحاب الشأن والقرار، وهم يحجبونها حتى يحتفظوا بعنصر المفاجأة ولكن التحرير بات كما يبدو مؤكداً على الطريق العسكري السريع غير المتسرع، فهل يسارع من تبقى من الإرهابيين الذي يحملون هوية سورية إلى إلقاء السلاح والخروج من الميدان ويقتدي بهم الإرهابيون الأجانب قبل أن تخرجهم منه نار الجيش العربي السوري؟
الوطن
عدد القراءات : 4464

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
الاخفاق الاميركي في تشكيل قوة بحرية دولية بذريعة حماية السفن في الخليج هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3494
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019