الأخبار |
البنتاغون: الحزب الشيوعي الصيني حطم آمال الولايات المتحدة  الجيش يدخل إلى مدينة عين العرب بريف حلب ويوسع نطاق انتشاره شمال غرب الحسكة  الاتحاد الأوروبي يحث تركيا على وضع حد للعمليات العسكرية في سورية  المتحدث باسم أردوغان: وزارة الخارجية تجهز ردا على العقوبات الأمريكية  المجلس السيادي السوداني يصدر مرسوما بوقف إطلاق النار في عموم البلاد  إيطاليا تطلب سحب تنظيم نهائي دوري أبطال أوروبا من تركيا  كوب شاي يوميا يكفي لتعزيز جهازنا المناعي  كشف فائدة القهوة في مكافحة مرض السكري 2  "إنستغرام" تطلق ميزات جديدة تضمن تحكما أكبر للمستخدم في خصوصيته  الرئيس العراقي يعلن عن مؤتمر وطني لـ"إعادة النظر بالدستور وفقراته"  ترامب: حزب العمال الكردستاني أسوأ من "داعش"  ماكرون يعرب عن تفاؤله بالتوصل لاتفاق حول "بريكست" في الساعات المقبلة  مصدر طبي بالحسكة: إصابات بذخائر "كيماوية" جراء القصف التركي على "رأس العين"  فاشلون في اختبارات الكفاءة..مدراء عامّون ” تحت الغربال..  بومبيو: انسحاب القوات الأمريكية من شمال شرق سورية لم يعرض إسرائيل للخطر  ترامب لأردوغان: لا تكن متصلبا  بيلوسي: ترامب انفجر غضبا خلال اجتماع حول سورية  موعد جديد مقترح لإقامة الكلاسيكو  أليجري يقترب من خلافة سولسكاير     

تحليل وآراء

2019-05-04 08:39:25  |  الأرشيف

دعوة للاباحية رداً على أعوان الله على موتنا..بقلم: ميس الكريدي

 أن تتجعب الذاكرة كلها .. وتحمل حاضرك ومستقبلك في حقيبة تلقيها على كتفك أينما تحركت ، هذا الشعور أعرفه جيداً في منفاي الذي لم يستمر سوى عام ونصف ، عام ونصف كانت كفيلة بأن أتحول فيلسوفة في ثقافة الخوف .

أن تتحول الى كائن مهدد في كل شيء. أفتح حقيبتي يومياً، لأعد مافي جيوبها من نقود بسيطة مخافة الغد بلا كفاف الكرامة ، وأذرع الشوارع والثقل في صدري انتحاري جاهز للانفجار في أي لحظة.. ورأسي تدور بحثاً عن احتمالات الخلاص وكبريائي يحول بيني وبين القبول بما لا يليق بامرأة فخرها الوحيد هو عنفوانها ، وفِي الليل بعد أن تهدهدني كل أنواع الخواطر ،أنسكب على نفسي حكايات أكتبها عبر لوحة مفاتيح كمبيوتري الشخصي لتصير الأفكار والأحزان والمخاوف وحدة عضوية منحوتة في زاوية لترتمي على صفحة موقع إنترنت ووجداني خمارها.

ألبسها أكاذيب العفة خوفاً من مواجهة مجتمع النفاق حتى على نبض الأرحام وولادات الحياة. تتطور مشاعرنا ونخاف منها وغالباً نخاف أن نعترف بها .. وأصعب الفقد عندما تتوحد .. فالوحدة افتقاد لمن يؤنسون خواطرنا أما التوحد فهو انقطاع علاقتك بالمحيط اغتراباً.

أحتاج أن أكتب عن لحظة انجذبت فيها لذاتي وتلمست جسدي ، وتدفقت تحت أصابعي رغباتي وفِي اللحظة التي قررت تنفيذها بانقضاض على خجلي ،تراجعت وعدت أمارس نفسي الأمارة بسعادتي فقط في أحلامي ،و مجدداً تثقفت بثقافة الخوف .

ونحتلم كلنا في صمت ذكوراً وإناثاً بدل أن نحلم. أيها الرجل الذي جلست أمامه ولم أتمكن من تنفيذ خواطري التي اشتعلت من تلاقي عيوننا المتفقتان على جذوة حرارة نستحقها ولم نفعلها ، دعني أعتذر منك ومن نفسي قبلك فقد انتصر الخوف مجدداً.

و أصعب الخوف أن نخاف ذواتنا. حدثوني مرة عن جنرال معتاد على الحروب فينتصر في حروبه ويقطع فوق الجثث المتراكمة بلا ندم ، ثم ينتصر على مخاوفه المركبة من شبح الموت الذي يواجهه مرات يومياً ،بانتصارات متكررة في السرير يأكل ويشرب فوق أجساد الجميلات ، ويثمل رحيقهن في كؤوس خمره المختلط بنشيج الجنس الصارخ من رجولته وأنوثتهن، ويصحو متجهاً الى الموت معمداً في ليله بأكسير الحياة، وكان ينتصر على كل العسس المتلصصين على رغباته الصارخة بأفراح النصر .

نحن الشعوب المرهبة بكل الرقابات حولنا وفوقنا ، فكل من حولنا مثلنا مختزنون في حاجاتهم، وكل من فوقنا آلهة تعدنا بعذاب أليم إن تنفسنا عبق جلودنا، وبما أننا لانستطعم الا هزائمنا، نواظب على إجهاض أرواحنا. الآن بعد ردح من سنوات الحرمان ، صرنا مرضى بمشاعرنا ، ولكني قررت الانتصار على نفسي ليلة أمسي الطويلة على فراش مرضي الذي ذكرني بخيبتي مع نفسي ، سأصير داعية للحياة رداً على كل دعاة الموت المتوارين خلف اسم الله ،ومرحباً بالشيطان إن كان سيساعدني على احترام ماتبقى من عطر في جسدي.

 

عدد القراءات : 5759



هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
ما هي النتائج المتوقعة من عملية "نبع السلام " التركية شمال شرقي سورية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3501
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019