الأخبار |
الرئيس لوكاشينكو يستقبل المعلم ويبحث معه العلاقات الثنائية بين البلدين وآفاق تعزيزها ومستجدات الأوضاع في سورية  المهندس خميس لأعضاء نقابة المحامين: مشروع قانون النقابة الجديد على طاولة مجلس الوزراء الأسبوع القادم  الهجوم على الحشد الشعبي يعكس الوجه القبيح للصهيونية الأمريكية  ارتقاء 7 شهداء جراء اعتداءات إرهابية بالقذائف على حيي الجميلية والحمدانية بحلب  إرهابيو (النصرة) يتسلمون حفارات أمريكية عبر تركيا لحفر أنفاق بإشراف مهندسين عرب في إدلب وريف حماة  الکیان الإسرائيلی یهدم 8 مبان جنوب شرق القدس  مقاتلة "سو 30" تابعة لسلاح الجوي الفنزويلي تعترض طائرة أمريكية  مقتل 10 أشخاص على الأقل في تفجير استهدف نقطة تفتيش أمنية في الصومال  إيران: السعودية تجنح للتهدئة  الخارجية الفلسطينية تطالب بتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني  حصيلة ضحايا فيضانات الهند ونيبال وبنغلاديش تتجاوز الـ300 قتيل  تركيا: لا نعتزم إرسال مزيد من السفن إلى شرق المتوسط  المعارضة السودانية تؤكد سعيها لترتيب عملية سلام شاملة في الفترة الانتقالية  عبد المهدي ووزيرة الدفاع البريطانية يؤكدان أهمية حرية الملاحة  الأمن الروسي يلقي القبض على إرهابي يرتدي حزام ناسف  استشهاد مدني بانفجار عبوة ناسفة مزروعة في سيارة بمنطقة القدم في دمشق  بومبيو: حماية السفن البريطانية يجب أن تكون على عاتق المملكة المتحدة .. ولا تريد أي حرب مع إيران  ترامب: التقرير الإيراني حول القبض على "جواسيس" لـ CIA كاذب بشكل مطلق  كوشنر: معارضة إيران تُقرّب بين العرب وإسرائيل  استشهاد 7 مدنيين بينهم طفلين بقذائف صاروخية على بلدة ناعور شطحة بريف حماة     

تحليل وآراء

2019-05-09 00:51:54  |  الأرشيف

الكلب و… الأعمى!.. بقلم: نبيه البرجي

اعتذار «النيويورك تايمز» زاد في تأثير، بل في دوي الرسم الكاريكاتوري: بنيامين نتنياهو على شكل كلب تتدلى من عنقه النجمة السداسية، وهو يجر دونالد ترامب، الأعمى، وقد اعتمر القلنسوة اليهودية.
من يجر ذلك النوع الهجين من العرب: الكلب أم… الأعمى؟!
حين أطلق جورج بوش الأب شعار «النظام العالمي الجديد» لدى تفكك الاتحاد السوفييتي، عقّب زبغنيو بريجنسكي «… بل إنها الفوضى العالمية الجديدة».
غريب أن يقول هذا الرجل، ومنذ نحو ثلاثة عقود «إذا كانت الكرة الأرضية تقف على قرن ثور، فمن يضمن لنا، نحن الذين ندرك ما تعنيه ثورة الثيران، ألا يحكمنا ثور هائج و… أهوج»؟
ماذا ننتظر غير هذا من أخلاقية الكاوبوي؟ الكثيرون من حكام الشرق والغرب يتساءلون… أين العالم الآن؟
العلاقات في حال الصداع، والتصدع. المعادلات، والتوازنات، ضائعة. في باريس، يكتب باسكال بونيفاس عن «إستراتيجية الثعبان». إنه يضرب في كل مكان، من الجارة (والشقيقة) كندا إلى التنين الذي ينتظر لحظة الصدام في منتصف القرن.
أين القارة العجوز في أدبيات دونالد ترامب؟ لا يكترث بقول وزير الخارجية الألماني السابق يوشكا فيشر «انتبه، لولانا لما كانت أميركا». موقفه يبقى ثابتاً «لولا إنزال النورماندي، ولولا مشروع مارشال، لما كانت تليق بأوروبا حتى مرثيات إرميا»، بحسب مستشاره للأمن القومي جون بولتون.
هكذا كان يقول السناتور جوزف ماكارثي الذي اتهم «أولئك الذين وراء الأطلسي بتصنيع الأيديولوجيات المجنونة والقاتلة». من هنا كانت ملاحقة جورج مارشال، وتشارلي شابلن، وألبرت أينشتاين. لا مكان للعقل المختلف.
آخر نسخة من تجليات دونالد ترامب، منذ أيام قليلة، «هؤلاء يمتلكون النقود، فهل تريدونني أن أخسرهم»؟
المشكلة ليست في نظرته إلى السعوديين. هذه نظرة كلاسيكية ومعروفة. المشكلة في السعوديين الذين لا يبالون بالإهانة تلو الإهانة. شكواهم تصل إلى أكثر من مكان. دونالد ترامب «لم يفعل ما ينبغي أن يفعله لكيلا نخرج من اليمن، كما خرجنا من سورية، عراة حتى من هياكلنا العظمية».
إلى متى يمكن أن تبقى الآذان خشبية، العيون خشبية، إلى هذا الحد؟ رجل لا يرى فيهم سوى الأكياس البشرية، الأكياس التي تتقيأ المال. لا اعتبار للخدمات الهائلة التي قدمتها المملكة للولايات المتحدة، منذ اللقاء الشهير بين عبد العزيز آل سعود وفرنكلين روزفلت.
الرئيس الأميركي الذي يحمل في ساقيه سبعة كيلوغرامات من الحديد، قطع نصف المعمورة غداة مؤتمر يالطا عام 1945، لكي يلتقي الملك السعودي. من هذه اللحظة بدأت الرحلة، الرحلة الملطخة بالدماء، وبالوحول، إلى صفقة القرن.
بعيداً من الشاشات والصحف المبرمجة على قياس الأكياس البشرية إياها، سبق ونقلنا كلاماً، والآن ننقل كلاماً، عن جهات خليجية ترى أن السياسات الراهنة التي يفرضها البلاط على الأشقاء، وبالطرق التي تتقاطع فيه أقصى حالات الفظاظة والفظاعة، تفضي إلى مكان لا مكان آخر غيره… الجحيم!
احتقان في الخليج. الارتجاج الراهن على امتداد المنطقة ينذر بتفاعلات بنيوية كارثية إذا لم يتم الحد من التبعية العمياء للإدارة الأميركية. كذلك الحد من توظيف الإمكانات، على أنواعها، في تهديم ما تبقى من المنطقة العربية.
علناً، يتردد الآن في أوساط نخبوية وأخرى شعبية «يا صاحب السمو، لقد ولدنا بشراً لا قردة».
لو كان لأصحاب الآذان الخشبية، العيون الخشبية، أن يروا الكلب وهو يجر الأعمى، و… يجرهم!
عدد القراءات : 4258

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الخلافات العربية إلى فرض "صفقة القرن" على الفلسطينيين؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3489
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019