الأخبار |
وزير المالية الجزائري: احتياطي النقد الأجنبي يصل إلى 50 مليار دولار في 2020  «يكيتي»: الغباء السياسي لقادة «با يا دا» أدخلهم في دائرة النشوة الفارغة  قتلى وجرحى من القوات العراقية في هجوم لـ"داعش" شمالي البلاد  القوات الإماراتية تواصل انسحابها من جنوب اليمن  الأميركيون في سورية: باقون مؤقتاً لحماية النفط  «حماس» تؤيد عدوان أردوغان على سورية: نأمل أن يحقق أهدافه!  الجيش يواصل انتشاره في محافظات الجزيرة وأردوغان «محرج» من لقاء بوتين اليوم  أردوغان في سوتشي ومحاولة لحفظ ماء الوجه.. بقلم: سماهر الخطيب  تكنولوجيا الفضاء.. بقلم: مناهل ثابت  صالح مسلم: وقف إطلاق النار في شمال سورية لم يمنع القوات التركية من مواصلة عدوانها  ترامب: إسرائيل والأردن طلبتا منا الحفاظ على القوات الأمريكية في سورية  ميسي ورونالدو وفان دايك ضمن المرشحين للكرة الذهبية  نيمار يستميل جماهير سان جيرمان بوعد جديد  زيدان عن الرحيل: وجهوا السؤال لشخص آخر  صفعة جديدة لجونسون: البرلمان يرفض تصويتاً ثانياً على «بريكست» غير معدّل  إيران تدعو الأمم المتحدة للتحقيق في الهجوم على ناقلة النفط سابيتي  الجبير: لا توجد أي وساطة بيننا وبين إيران  واشنطن تطمئن كابول: لن ننسحب  تزايد الأدلة على استخدام أردوغان الفوسفور الأبيض في عدوانه على شمال سورية  متوسط سعر السيارة 8 ملايين ل.س!!… «التجارة الخارجية» باعت 500 سيارة في 9 أشهر بـ4 مليارات ليرة     

تحليل وآراء

2019-05-18 05:40:40  |  الأرشيف

ليست حرباً.. بل «صفقة القرن».. بقلم: صفاء إسماعيل

تشرين
رغم تصاعد حدة التوتر بين واشنطن وطهران وتزايد الحديث الإعلامي عن احتمال اندلاع حرب بين البلدين, إلا أن الحرب لن تقع, ليس لأن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لا يريدها, بل لأنه لا يقوى على خوضها, وأن كل ما يفعله اليوم هو مجرد محاولات استعراضية الهدف منها صب الزيت على النار باتجاه إشعال مزيد من التوتر في المنطقة.
وقائع كثيرة تؤكد أن واشنطن غير قادرة على دخول مواجهة عسكرية مع إيران لأن عوامل الحرب الحقيقية لم تكتمل بعد, فإدارة ترامب لا تزال غير قادرة ولا مخولة لاتخاذ مثل هذا القرار الكارثي الذي ستنجم عنه تداعيات مدمرة على الجانب الدولي والأمريكي بالمقدمة, وذلك لأن إيران تمتلك ترسانة أسلحة متطورة قادرة على قلب المنطقة رأساً على عقب ووضع نهاية حتمية للقواعد الأمريكية المنتشرة في الشرق الأوسط.
كما أن اندلاع حرب في منطقة الخليج يعني تهديداً لسوق النفط العالمي بأكمله إذ سترتفع أسعار النفط إلى مستويات قياسية لن يقبل بها ترامب الذي ضغط بكل قوته العام الماضي ليضمن هبوط الأسعار نظراً لأن واشنطن هي أكبر مستورد للنفط على مستوى العالم. ما يعني أن الحرب مع إيران ستكون لها فاتورتان عسكرية واقتصادية, وهما فاتورتان باهظتان جداً ولا تستطيع واشنطن تحمل دفع ثمنهما.
إن لم تكن النيّة خوض الحرب, فماذا تريد واشنطن إذاً؟. لا شك أن ترامب التاجر يريد ابتزاز دول الخليج وعلى رأسها السعودية عبر إشعارها بأن «الخطر الإيراني يتصاعد» وأن واشنطن “هي المتصدي الوحيد لهذا الخطر” وعليه فإن المكاسب التي تجنيها هذه الدول من ارتفاع أسعار النفط ستدفعها إلى واشنطن بشكل أو بآخر.
والمثير للريبة, هو تزامن التحشيد العسكري الأمريكي مع استعداد مستشار الرئيس الأمريكي وصهره جاريد كوشنر لإعلان ما يسمى «صفقة القرن» مطلع حزيران القادم, ما يؤكد أن ما تفعله واشنطن اليوم هو محاولة واضحة لإلهاء المنطقة بأحاديث الحرب مع إيران وإظهارها أنها “العدو الأول” في المنطقة وليس الكيان الإسرائيلي، وبالتالي تمرير «صفقة القرن»  وإرغام فلسطين المحتلة ومعظم الدول العربية والإسلامية على القبول بها.
عدد القراءات : 4842

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
ما هي النتائج المتوقعة من عملية "نبع السلام " التركية شمال شرقي سورية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3501
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019