الأخبار |
هل كورونا أداة وسلاح أمريكيان لمواجهة الصين وإيران وضربهما؟  لافروف: موسكو لا تستطيع منع الجيش السوري من محاربة الإرهابيين  خبايا غضب الجنود الإسرائيليين من نتنياهو  مأزق أردوغان في إدلب بين خذلان الناتو ورسائل النار السوريّة الروسيّة؟  طهران لبومبيو: مواجهة "كورونا" تحتاج إرادة عالمية لا مواقف استعراضية  إسرائيل عشيّة انتخاباتها الثالثة: لا تبدّل في موازين القوى  تقوده إلى اتهام جديد… وجبة عشاء لنتنياهو وزوجته بـ 24 ألف دولار  من مشروع العثمانية الجديدة إلى سياسة اللعب على الحبال…بقلم: د. ميادة ابراهيم رزوق  قوات صنعاء تحاصر «حزم الجوف»: فشل سعودي في وقف التقدّم  سيناريو ارتفاع الأسعار متواصل..«التجارة الداخلية» في وادٍ والسوق في وادٍ آخر  فيروس كورونا وانتحار همنغواي.. بقلم: رشاد أبو داود  "الجيش الوطني الليبي" يعلن مقتل 15 عسكريا تركيا في قصف استهدف مطار معيتيقة  كوريا الجنوبية: ارتفاع الإصابات بفيروس كورونا إلى 2931 حالة  مصر توقع "بالأحرف الأولى" على اتفاق سد النهضة وتأسف لتغيب إثيوبيا "غير المبرر"  البحرين تعلن تسجيل حالتي إصابة جديدتين بفيروس كورونا إحداهما سعودية  برود غربي حيال مناشدات أنقرة: الجيش السوري على مشارف «M4»  "واشنطن بوست": لا أدلة على تزوير انتخابات بوليفيا التي فاز فيها موراليس  «مقتلة إدلب»: إردوغان عارياً!.. بقلم: محمد نور الدين  ما هي السنة الكبيسة ولماذا تحدث كل أربع سنوات؟  ملخص لأهم ما جاء في جلسة مجلس الأمن الدولي بشأن التطورات في إدلب     

تحليل وآراء

2019-06-02 04:07:12  |  الأرشيف

قوة ضاربة!!.. بقلم: سناء يعقوب

وصلت الأمور ببعض المعنيين بأحوال الناس الى درجة غير مقبولة بل تجاوزتها بمراحل عندما أكدوا مثلاً أن الخنافس التي شكلت رعباً حقيقياً للناس غير ضارة, واليوم الحكاية ذاتها تتكرر مع حشرات ذات أجنحة قالوا إنها غير مؤذية للإنسان!! فكيف إذاً يمكن أن يسوغوا أعداد المرضى الذين راجعوا المشافي والعيادات الطبية نتيجة تعرضهم لتلك الحشرات, عدا بعض المواطنين الذين حاولوا التعامل مع تلك المشكلة في بيوتهم فأصيبوا باختناقات نتيجة رشهم المبيدات بشكل عشوائي!.
الغريب في الأمر تأكيدهم أن الوحدات الإدارية تتعامل مع الحشرات في أماكن تجمعها, ولا ندري عن أي مناطق يتحدثون أم إن المسألة برمتها «خيار وفقوس» وعشوائية تحكمها المزاجية ونجومية المناطق, فالكثير من المناطق لم تنل شرف رش المبيدات فيها وبقيت تلك الحشرات التي يحاولون إقناعنا أنها أليفة تتكاثر, وخير دليل على ذلك منطقة الـ 86 بالمزة!!
القصة لم تبدأ بـ«الخنافس» ولن تنتهي بـ«الثاقبة الماصة» كما سموها, بل وصلت إلى أنواع من الحشرات الزاحفة والطائرة لم نرَ لها مثيلاً من قبل, بينما تستمر مديرية زراعة ريف دمشق بتصريحاتها التي أثارت الكثير من ردود الأفعال لدرجة دفعت بعض الناس لإطلاق سيل من الدعابات أنه لو ظهرت الديناصورات لقالوا إنها مفيدة ولا تسبب الأذى!!
أما محافظة دمشق التي تعالج مشكلات سكان العاصمة تارة بالتصريحات «الخلبية» وتارة بالوعود, فلا نعلم على أي مقياس تقرر فيه مدى ما يمكن أن تقدمه من خدمات للمناطق التابعة لها, وكأنها بذلك أفرزت مناطق النجوم الخمس عن المناطق التي لا نجوم لها!! فهل تدار الأمور هكذا يا محافظة دمشق؟!
الشكاوى مستمرة في ظل حرارة مرتفعة ومبيدات يغيب دخانها, وخدمات نكاد نقول إنها معدومة, والحقيقة الثابتة فقط هي تزايد الحشرات وظهور جديدها في كل زمان ومكان!
يقال، إذا اجتمعت الحشرات يمكنها أن تشكل قوة ضاربة ضد البشر, وهذا يؤدي إلى الإصابة بـ«فوبيا» الحشرات التي يمكن أن تطول العديد من الناس, ومع كل ما يحدث لاتزال محافظة دمشق تعالج تقصيرها وسوء خدماتها بالكلام فقط, وكل ما هو مطلوب العمل والعدالة.. فهل تفعلها المحافظة؟!
تشرين
عدد القراءات : 4736
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3511
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020