الأخبار |
صدمة كبيرة لسوق الطاقة العالمي.. هل أدّت الهجمات الأخيرة إلى انهيار استراتيجية "ترامب" النفطية ؟  طيران العدوان السعودي يشن 4 غارات على الحديدة اليمنية  نتائج الانتخابات التشريعية تضع إسرائيل في مأزق سياسي  السيد نصر الله: الهجمات على أرامكو من مؤشرات قوة محور المقاومة  موسكو حول التحالف الأمريكي في منطقة الخليج: إجراءات واشنطن لن تجلب الاستقرار للمنطقة  مسؤولان أمريكيان: قوات إضافية قد تتوجه إلى السعودية بعد كشف فجوة في قدراتها الدفاعية  تيلرسون: نتانياهو تمكن مرارا من خداع ترامب  الخارجية الروسية: موسكو تعتبر تصريحات البنتاغون حول كالينينغراد تهديدا  عقوبات أميركية جديدة تستهدف مؤسسات إيرانية بينها البنك المركزي  السلطات التركية تصدر مذكرات اعتقال بحق 74 عسكرياً  خيارات الرد العسكري على هجوم "أرامكو" على طاولة ترامب  أكبر الأحزاب التونسية تدعم المرشح قيس سعيد لمنصب الرئاسة  تحليل نتائج الانتخابات الإسرائيلية.. هل أصبحت نهاية "نتنياهو" قريبة؟  ترامب يلتقى زوكربرغ في البيت الأبيض  السفير الصباغ: إلزام “إسرائيل” بالانضمام لمعاهدة عدم الانتشار النووي وإخضاع منشآتها لتفتيش وكالة الطاقة الذرية  ماذا بعد جون بولتون؟.. بقلم: د.منار الشوربجي  التحالف العربي يعلن بدء عملية عسكرية نوعية في الحديدة اليمنية لتدمير "أهداف عسكرية مشروعة"  عشرات الضحايا في أفغانستان: «طالبان» تصعّد لاستئناف المفاوضات  غانتس يرفض دعوة نتنياهو: حكومة موسّعة برئاستي     

تحليل وآراء

2019-06-03 05:16:41  |  الأرشيف

السّجن..!.. بقلم: زياد غصن

تشرين
في كل مرة يراد فيها مواجهة تجاوز ما للقانون، يكون خيار البعض اللجوء إلى عقوبة السجن!.
وقد تم فعلاً خلال السنوات السابقة الأخذ بهذه العقوبة، لدرجة يمكن وصفها أحياناً بـ«الاستسهال».
إذ يكفي أثناء قيادتك سيارتك أن تتجاوز سرعة معينة حتى تحجز لنفسك سريراً في سجن عدرا، وتتحول إلى «مجرم» بنظر المجتمع.
كذلك الأمر بالنسبة للاستجرار غير المشروع للكهرباء، أو مخالفة بعض مواد قانون النظافة، أو لمجرد وجود ادعاء بحق أحدهم في قسم للشرطة.. وغير ذلك.
وإذا بقي الحال على ما هو عليه، فأعتقد أنه ستكون هناك حاجة للتوسع في السجون الموضوعة حالياً بالخدمة.
فهل المواطن في بلدنا لا تردعه سوى عقوبة السجن؟ أليس هناك من خيارات أخرى غير هذه العقوبة؟ أو بلغة أخرى.. هل جربنا خيارات أخرى؟.
أولاً.. لا يمكن اعتبار السجن عقوبة رادعة تماماً، بدليل أن كل المخالفات التي تقود إلى هذه العقوبة لا تزال مستمرة وتتكرر.. وأحياناً من الأشخاص أنفسهم المُعاقَبين بها سابقاً. وتالياً فهي ليست «دواءً» ناجعاً لتقويم سلوك بعض الأفراد لعدة أسباب.
هذا إذا كان المُعاقَب يستحق فعلاً تلك العقوبة وفقاً لما نص عليه القانون، ولم يكن مظلوماً أو ضحية إجراءات كيدية أو على الشبهة.
لذلك فالمقترح أن يصار إلى استبدال عقوبة السجن في حالات محددة، بإجراءات أخرى تكون أكثر نفعاً للمجتمع والفرد.
فمثلاً.. يمكن استبدال عقوبة السجن بغرامة مالية مناسبة، تستثمر إيراداتها في إطلاق مشروع وطني، هدفه تغيير مضمون الثقافات والسلوكيات، التي تبيح أو تشجع ظاهرة المخالفة.
المقترح الآخر، والذي يمكن العمل عليه، يتمثل في تطبيق مبدأ «الخدمة الاجتماعية»، المعمول به في معظم الدول المتقدمة.
فالغاية من العقوبة في بعض المخالفات والجرائم هي الحيلولة دون تكرارها، لا زيادة عدد المساجين والسجون.
وعليه فإن تطبيق مبدأ «الخدمة الاجتماعية» من شأنه أن يحقق ثلاثة أهداف في آن معاً: فمن جهة هي تشعر الفرد بالخطأ الذي ارتكبه بحق مجتمعه، ومن جهة ثانية هي تسهم في ردم حاجة مجتمعية أو تقديم قيمة مضافة لهذه المؤسسة أو تلك، وثالثاً توفير النفقات المترتبة على تطبيق عقوبة السجن.
فما الذي يضير لو تم استبدال عقوبة السجن جراء السرعة الزائدة مثلاً بتقديم المخالف، وتبعاً لاختصاصه ومهنته، لخدمة غير مأجورة.. كأن يُلزم طبيب بإجراء عشر عمليات جراحية مجانية للفقراء، أو أن يطلب من مهندس الإشراف على بناء لجمعية خيرية أو لأسرة فقيرة، أو أن يكلف عامل فني في مؤسسة حكومية بالعمل لعدة ساعات إضافية.. وهكذا.
كل ذلك يجري وفقاً لدليل خاص، يحدد إجراءات الاستفادة من «الخدمة الاجتماعية»، والجهات والمؤسسات التي يمكن أن تطبق فيها هذه الخدمة، وسبل التحقق من تنفيذ المطلوب.
ومن المؤكد أنه ستكون هناك اقتراحات أخرى، تحل محل عقوبة السجن مع كل حديث عن التشدد في تطبيق القانون، وقمع كل مخالفة وتجاوز.
عدد القراءات : 4859

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
الاخفاق الاميركي في تشكيل قوة بحرية دولية بذريعة حماية السفن في الخليج هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3499
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019