الأخبار |
بومبيو يحشد أوروبياً: لِنتّحدْ بوجه «القرن الصيني»!  ليلة صفراء .. بقلم: صفوان الهندي  حرب التكنولوجيا.. بقلم: د.يوسف الشريف  الرئيس الأسد في كلمة أمام أعضاء مجلس الشعب: الحرب لن تمنعنا من القيام بواجباتنا وقوة الشعوب في التأقلم مع الظروف وتطويعها لصالحها  الصحة: اعتباراً من الغد إجراء المسحات الخاصة بفيروس كورونا للراغبين بالسفر في مدينة الجلاء بدمشق  الحلول لا تأتي على طبق من ذهب وإنما بالبحث العلمي الجاد  غارات جوية وقصف مدفعي إسرائيلي على قطاع غزة  روسيا: سنبدأ بإنتاج لقاح كورونا في غضون أسبوعين والمنافسة وراء المواقف الأجنبية المتشككة  اللوبيات الاقتصادية في سورية: أثرياء الحرب يعزّزون سطوتهم  أنقرة تتهم تتهم أثينا بإغلاق مدارس الأقلية التركية في منطقة تراقيا الغربية  تمديد حظر الأسلحة على طهران.. بين النجاح والفشل  مروى وشير: وجود المرأة في الإعلام الرياضي بات كالملح في الطعام  إصابات فيروس كورونا حول العالم تتجاوز 20 مليونا  يارا عاصي: لإعلام.. مهنة من لا مهنة له والشكل والواسطة أهم من المضمون..!  ترامب: الخطر الأكبر على انتخاباتنا يأتي من الديمقراطيين وليس من روسيا  صحيفة: ترامب قد يحظر على مواطنيه العودة إلى البلاد  الصحة العالمية: نبحث مع الجانب الروسي فاعلية وآلية اعتماد اللقاح الروسي المكتشف ضد فيروس كورونا  قوّة المعرفة.. بقلم: سامر يحيى  ميليشيا (قسد) المدعومة أمريكياً تختطف 9 مدنيين من بلدة سويدان جزيرة بريف دير الزور  بوتين يعلن تسجيل أول لقاح ضد فيروس كورونا في العالم     

تحليل وآراء

2019-06-17 05:52:40  |  الأرشيف

مهذبون ولكن ! للشر وجوه.. بقلم: أمينة العطوة

الخير باقٍ فيننا ما أحييناه والشر مسيطر علينا ما أججناه .... فالخير يلبس دوماً وجه واحد مشرق ومنير وواضح يتجلى بابتسامة أو إماطة الأذى عن الطريق... مساعدة مسكن أو عطف على حيوان مهما تغير أشكاله بين الأقوال والأفعال لا يحمل في الواقع سوى وجه جميل ... أما الشر فله من الوجوه ما يكفي ليخفي خلفه الكثر نرى ذاك الشخص طيب القلب الذي يصف نفسه بذلك أو يصفه الاخرون بالقول إنه إنسان طيب القلب لكن...؟ لكن الشر غلبه ... القهر تغلّب عليه... الحسد فطر قلبه... الظلم دثر آخر بذرة خير في داخله.... فتحول في تلك اللحظة إلى شرير وكشّر عن أنيابه البعيدة عن صفات الإنسانية والبشرية ... والحقيقة تقول إن الإنسان بطبعه يحمل في داخله بذرة الخير وبذرة الشر وما إن يروي الأولى بالحب والسلام والأمان حتى أزهرت أينما زرعت ... وما إن غلبته الحياة وجارت عليه الأقدار وعانى ما عاناه في حياته من بيت الطفولة حتى اكتمال نضجه إلا وتحين الفرصة لينتقم من هذا وذلك فاحدهم يظهر شره بدعاء سخيط مرير وآخر يرسم شره على وجهه بتعابير حاقدة ونظرات غاضبة ... وكل هذا ما هي لا تجسيد لمشاعرنا التي تتحكم بنا في لحظات الغضب أو الزعل أو سوء التفاهم... والأشد وطأة مما ذكرناه ذاك الذي يفكر ويخطط ويدبر الشر في عقله وقلبه فيدفعه إلى ارتكاب الحماقات أو حتى الجرائم....
مهذبو سورية يقولون:
للشر وجوه قبيحة وللخير وجه واحد ناصع منتصر بإنسانيته على زحام الغضب والحقد والغل.
 
عدد القراءات : 4957
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3524
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020