الأخبار |
«دارة عزة» تنتفض ضد «النصرة» … الجيش يكبّد دواعش البادية خسائر كبيرة بالأفراد والعتاد  موسكو وصفت حوارها مع واشنطن حول سورية بـ«البنّاء» … أميركا: سنبقي على نحو 900 عسكري!  بعد «الأساسي» و«الثانوي العام» … «الإدارة الذاتية» الانفصالية تخطط لـ«تكريد» التعليم الصناعي والمهني  نعمل لضبط استيراد وجودة تجهيزات الطاقات المتجددة … مدير بحوث الطاقة: نفاجأ بكميات كبيرة في السوق وتخبط بالنوعيات والأسعار  الطلاق والأمن الأسري.. بقلم: د. فاطمة عبدالله الدربي  أمل كلوني تشيد بمحكمة ألمانية لإدانتها عضوة سابقة في تنظيم "داعش"  شبكات الجيل الخامس تسهم في خفض الانبعاثات الكربونية  زاخاروفا تقترح على واشنطن "إزالة آثارها" من العراق وليبيا وأفغانستان وسوريا  أهالي حلب ينفقون حوالى 24 مليار ليرة ثمن “أمبيرات” شهرياً رغماً عنهم..!  كوبا تندّد بمناقشة شؤونها في اجتماع «الدول الأميركية»: أداةٌ استعمارية  رقم مخيف.. العراق يسجل أعلى حصيلة إصابات يومية بكورونا  في اللقاح حياة..بقلم: أمينة خيري  بمشاركة واسعة من فرسان سورية.. اليوم البطولة السادسة بالفروسية (قفز الحواجز)  صقور التطبيع يُتوّجون إرث نتنياهو: إسرائيل تتمدّد أفريقياً  تونس: قيس سعيّد يربح الجولة الأولى... و«النهضة» تمدّ يدها للشراكة  «اللجوء الأفغانيّ» يشغل الغرب: تركيا تفتح ذراعيها... مجدّداً؟  ضلوع إسرائيلي.. كاد المريب أن يقول خذوني.. بقلم: عبد المنعم علي عيسى  اعتباراً من اليوم الشاحنات والبرادات السورية تدخل الأردن باتجاه دول الخليج من دون المبادلة مع سيارات أردنية … اتصال بين وزيري الداخلية يفتح الحدود بشكل أوسع بين دمشق و عمّان  الوعي القومي  الرئيس الأسد لـ قاليباف: إيران شريك أساسي لسورية والتنسيق القائم بين البلدين في مكافحة الإرهاب أثمر نتائج إيجابية على الأرض     

تحليل وآراء

2019-06-18 04:02:28  |  الأرشيف

حال ترامب بعد الإتفاق النووي كحال من ضيعت في الصيف اللبن

يتفق اغلب المحللين السياسيين على ان خروج الرئيس الامريكي من الاتفاق النووي، لم يكن لضرورة او حاجة امريكية، بقدر مما كان تلبية لضغوط "اسرائيلية" قادها رئيس وزراء الكيان الاسرائيلي بنيامين نتنياهو واللوبي الصهيوني في امريكا،  بالاضافة لتأثير ثانوي مارسته السعودية ودولة الامارات.
مبدئيا كان الاتفاق قد حقق جميع اهداف الجهات التي وقعت عليه، بشكل او بآخر، ومن بينها امريكا، رغم كل المواقف المتهسترة لنتنياهو والمسؤولين السعوديين والاماراتيين، قبل وبعد التوقيع عليه ، حيث حاولوا بكل ما يمتلكوه من نفوذ، لإفشاله ولكن دون جدوى.
يبدو ان "الفريق باء" ، ( بنيامين نتنياهو و بولتون وبن سلمان وبن زايد )، وجد في ترشح شخصية مثل ترامب للانتخابات الامريكية، فرصة سانحة لتوجية ضربة قاضية للاتفاق، عبر ترغيب ترامب وحثه للخروج من الاتفاق، بعد ان اقنعوه، ان بامكانه ارغام ايران على التفاوض معه للوصول الى اتفاق افضل، عبر اعادة فرض الحظر عليها وتشديده، واذا لزم الامر تهديدها عسكريا، وقد لاقت هذه الدعوات اذانا صاغية لدى ترامب ، خاصة وانه يكن حقدا مرضيا لكل تراث سلفه باراك اوباما.
بالفعل خرج ترامب من الاتفاق النووي، واعاد فرض الحظر على ايران، واتخذ قرارا بتصفير صادرات النفط الايرانية، وادرج حرس الثورة الاسلامية على قائمة الارهاب، وارسال حاملة طائرات وسفن حربية وقاذافات بي 2 و1500 جندي، الى المنطقة ، واخذ يهدد ويعربد بمحو ايران من الوجود، في حال رفضت التفاوض معه،الا انه فوجيء، برفض ايراني لم يكن يتوقعه، فلا العقوبات القاسية ، ولا القوات الامريكية، ولا التهديدات التي اقتربت كثيرا من حدود التنفيذ، هزت الـ"لا" التي رفعتها القيادة الايرانية في وجهه.
ترامب يعيش اليوم وضعا حرجا جدا ، فبعد خمسة اشهر من الان ستبدأ حملات المرشحين للانتخابات الرئاسية ، فيما لا تلوح في الافق اي بادرة على استعداد ايران للتفاوض معه، رغم انه تنازل كليا عن الشروط الاثني عشر، التي وضعها وزير خارجيته مايك بومبيو، لبدء اي تفاوض مع ايران.
الورطة التي ادخل فيها "الفريق باء" ترامب كبيرة، فهو لا يستطيع الذهاب الى الانتخابات من دون اي يحقق خرقا للازمة التي صنعها بيده بالخروج من الاتفاق النووي، كما انه لا يستطيع الذهاب للانتخابات على وقع حرب كارثية مع ايران، الامر الذي يفسر طلبه شخصيا من رئيس وزراء اليابان للتوسط بينه وبين القيادة الايرانية.
رفض قائد الثورة الاسلامية سماحة اية السيد على خامنئي، الحازم والقاطع، لاي حوار، او حتى تبادل رسائل مع ترامب، خلال استقباله رئيس وزراء اليابان ، زاد من احباط ترامب احباطا، فالرفض جاء بمثابة ضربة قوية وجهت الى حظوظه في الفوز بولاية ثانية، الامر الذي انعكس على مواقف وتصريحات المسؤولين الامريكيين، التي تلت تفجيرات بحر عمان، فبالرغم من انها حملت ايران المسؤولية الا انها كررت دعواتها للحوار مع ايران.
التطرف والعنصرية والمراهقة التي يتصف بها اعضاء "الفريق باء"، هي التي رسمت لترامب صورة عن ايران ، لا وجود لها على ارض الواقع، ويبدو ان ترامب لم يستيقظ من حلمه بتركيع ايران، عبر العقوبات والتهديدات، الا بعد ان سمع كلام قائد الثورة الاسلامية لدى استقباله رئيس وزراء اليابان، وهو كلام ابطل سحر "الفريق باء" ، ونزل كالصاعقة على راس ترامب، الذي خسر الاتفاق النووي ، دون ان يتمكن من الحصول على اتفاق مثله او اسوء منه، فأصبح حاله حال من"ضيعت في الصيف اللبن".
ماجد حاتمي / العالم
 
عدد القراءات : 8543

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3551
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021