الأخبار |
حراك دبلوماسي على خطّ قره باغ: أرمينيا تستبعد حلّاً دبلوماسياً  واشنطن تُهدِّد بتفكيك «غوغل»  أوباما يدعو الأمريكيين إلى إقبال "غير مسبوق" في الانتخابات لمنع فوز ترامب  تركيا: لن نتردد في إرسال قوات إلى قره باغ حال وجود طلب مناسب من أذربيجان  البرازيل تعلن وفاة متطوع في التجارب السريرية للقاح أسترازينيكا وأكسفورد  التقنية المالية.. بقلم: سامر يحيى  ترامب وبايدن... ومرآة هيلاري.. بقلم: عبد الله السناوي  عصابات «الصيف الأحمر»: رهان ترامب على الفوضى  صراعات الأجهزة تعود: انتصار جديد لجبهة عباس كامل  باشينيان: لا حل دبلوماسيا في قره باغ حاليا والأرمن سيقاتلون حتى النهاية  وزير المالية: سيتم صرف المنحة اعتباراً من يوم غد وتطبيق مرسوم تعديل الحد الأدنى المعفى من الضريبة على دخل الرواتب والأجور بداية الشهر القادم  الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بصرف منحة لمرة واحدة بمبلغ 50 ألف ليرة للعاملين المدنيين والعسكريين و40 ألف ليرة لأصحاب المعاشات التقاعدية  الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بتعديل الحد الأدنى المعفى من الضريبة على دخل الرواتب والأجور ليصبح 50 ألف ليرة بدلاً من 15 ألفاً وتعديل النسبة الضريبية للشرائح  مقتل وإصابة عشرات الأفغانيين جراء التدافع أمام قنصلية باكستانية  رولا الصالح: تجربتي الإذاعية جميلة وأضواء التلفزيون مغرية وفيها شهرة  العثور على مقبرة جماعية تضم رفات 50 شخصا قضوا على يد "داعش" شمالي العراق  «وادي السيلكون» ينتخب: ترامب أهون الشرَّين!  تركيا نحو إخلاء كامل النقاط المحاصَرة في إدلب؟  ذهب السودان مقابل رفع العقوبات: الطريق مُمهّد للتطبيع  صندوق استثمارات أميركي - إسرائيلي - إماراتي مشترك     

تحليل وآراء

2019-06-20 03:43:07  |  الأرشيف

الغرور القاتل.. بقلم: د.خلود أديب

للسياسة تعاريف عدة؛ تتقاطع وتتكامل ولكن أياً منها لم يكن شاملا لكل معانيها و تشعباتها. فلا تعريف واحد، نظراً لتعدد مجالاتها وتداخلها مع كل مناحي الحياة.
من بين تلك التعاريف أنها تقوم على توزيع النفوذ والقوة ضمن حدود مجتمع ما. والمجتمع هنا قد يكون ضمن الدولة الواحدة أو قد يشمل المجتمع الدولي برمته. 
وما القول حين يصيب الغرور السياسي شخصاً يمارس السياسة بشكل عام أو عبر منصب قيادي رئيس (هتلر) أو يصيب نظاماً سياسياً معيناً (دولة عظمى كأمريكا) أو شعبا بأكمله (شعب الله المختار). 
الغرور السياسي يقود في نهاية المطاف الى نهاية كارثية تطيح بالشخص الذي يمارس السياسة إن كان شخصاً سياسياً ولكنه لا يرقى إلى مركز قيادي أو قد يودي بشخصه وبمجتمعه وشعبه إن كان قائداً. 
اذاً، لا تنتهي مخاطر الغرور في حدود الشخص المعني إن كان قائدا بل تتعداه الى مصير وحياة الآخرين حين تكون القرارات التي يتخذها هذا المسئول تخص وتؤثر بمصير شعب كامل كما حدث مع الشعب العراقي إزاء طيش ورعونة وغرور صدام حسين حين وجد نفسه يواجه الغزو الأمريكي لبلاده ويدمر دولته ويقتل شعبه. 
كما كان الغرور العربي وركونه للخطابات الرنانة وقصائد الشعر التي تتغنى بالنصر المزعوم سببا في خسارة عدة حروب مع العدو الصهيوني. 
وهاهو الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يتلاعب بمشاعر الشعب الأمريكي القائمة على الإحساس بالعظمة والتفوق فيما يغذي بذور جنون عظمته وعقدة الفوقية في العالم أجمع، مدعياً، كسابقيه من قاطني البيت الأبيض، بأن الولايات المتحدة الامريكية هي قائد العالم ومصدر الديمقراطية المثلى والمثل والمبادئ الفضلى وبالتالي لها الحق، بل يتوجب عليها، فرضها على "الغويم" وسوقهم للطريق الذي تحدده وتراه مناسبا لخلاصهم!
والأدهى من ذلك ان سياسة التكتل أوقعت توقع دولاً عدة في حبائل التحالف مع الإدارات الامريكية المتعاقبة بهدف كسب بعض القوة أو الحماية من خلال الدوران في فلكها (السعودية وأخواتها) الأمر الذي يزيد من غطرستها كقوة عظمى، بينما تعمد تلك الإدارات من جانب آخر الى ممارسة سياسة الاحتواء التي ابتدعها ساستها والتي تقوم على العمل المخابراتي والدبلوماسية والاكتفاء بالضغط الاقتصادي (القوة الناعمة) لتجبر دولاً أخرى على الاذعان أو السقوط في فخ الانصياع المباشر والمعلن أو غير المباشر والمبطن لأوامرها. 
وقد يدعي السياسي المغرور ذو المنصب القيادي أنه ملهمٌ روحياً من قبل الوحي الإلهي لقيادة شعبه كما كان حال جورج دبليو بوش (الأب) حين قال: "لقد قبلت الدعوة، أعتقد ان الله يريدني ان ارشح نفسي للرئاسة". 
التاريخ أثبت ويثبت ان الغرور السياسي يصيب صاحبه في مقتل سواء أكان فرداُ أم دولةُ أم شعباً. وان الغد لناظره قريب. 
وتغيب وجوه قيادية أعضاء في حكومات الدول وخاصة أولئك الذين يقودهم غرورهم الأحمق ليظنوا أنفسهم في موضع قيادي أو يتوهمون أنهم مخلصين ومنقذين لطائفة أو جماعة أو حزب أو لشعب معين وهم ليسوا بذلك بذلك. وقد شهد العقد الأخير في سورية سقوط الكثير ممن ينتمون الى أحد تلك التصنيفات أو أكثر.  
وان اخطر تجليات الغرور السياسي. تكمن في الانفراد بالرأي والتوهم بامتلاك الحق والحقيقة والإبداع السياسي والحلول لجميع المشاكل التي تلم بالدولة والمجتمع. 
فالسياسي واثق الخطى والجدير بالقيادة هو من يلجأ "لمصارحة الجمهور بالظروف المحيطة والأمور الملحة" كما يستفتي رأيه في الأمور السياسية المصيرية ذات البعد الوطني، ولا يكتفي بالركون للواقع وخاصة بعد ان يحقق انتصار ما أو ينجح في انتخاب ما أو يتبوأ منصبا قياديا ما. بل ان الرأي الآخر مطلوبٌ و يجب البحث عنه وخلقه وتكوينه في حال غيابه واحتوائه ضمن فريق عمل وطني موحد. 
هذا الآخر هو من يسهم في كبح جماح الغرور السياسي ويسهم في تحمل المسؤولية وتصويب البوصلة عند انحرافها. ومن هنا تأتي أهمية وجود المعارضة السياسية الوطنية التي تتكامل مع الحكومة وتسعى لخير الوطن ورفعته. 
قد يكون من الصعب تحقيق كبح جماح الغرور السياسي على مستوى المجتمع الدولي لجهة تنوع التوازنات السياسية والتعقيدات المرافقة والتجاذبات والتنابذات بين الأحلاف الدولية. ولكن يمكننا تحقيق ذلك على المستوى الوطني. 
لا بد من ممارسة النقد والنقد الذاتي وتطوير صيغه. فإن للنقد قيمة معنوية هامة في حياة الفرد والسياسي والمجتمع. 
 
عدد القراءات : 7363

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3532
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020