الأخبار |
ترامب بين الربح والخسارة وسورية الشعرة التي قصمت ظهره  شقيق روحاني ومرافق الخميني ومفاوض نووي: حسين فريدون في السجن بتهم فساد  كونها نصف المجتمع المرأة.. التزام بالدور الأسري والوظيفي وإبداع في تجاوز التحديات وصناعة الأمل  بومبيو في إسرائيل مطَمْئِناً: لن نتخلّى عنكم  الأمين العام للأمم المتحدة يرحب بوقف هجوم تركيا في الشمال السوري  تركيا: سنبحث دخول الجيش السوري إلى بعض مناطق شمال شرق البلاد مع روسيا  مجلس سورية الديمقراطية: تجري حاليا بلورة رد مناسب على الإعلان التركي الأمريكي  الجيش الروسي: تم نقل ما لا يقل عن 500 إرهابي من إدلب إلى اللاذقية  سكرتير مجلس الأمن الروسي: سياسة واشنطن تهدد بعودة عصر "الحرب الباردة"  مؤرخ المحرقة.. نتانياهو هتلر إسرائيل.. بقلم: رشاد أبو داود  فرنسا تقول إنها أحبطت هجوما على غرار 11 سبتمبر  ترامب: تنظيم "داعش" تحت السيطرة  الصين تنتقد فرض واشنطن قيوداً على حركة دبلوماسييها  عقوبات ترامب لن تغيّر الموازين وأميركا تفقد الهيمنة على العالم...!  انهيارات في البيت الأبيض: ترامب وخصومه يفقدون أعصابهم  الديمقراطيون في الكونغرس: أردوغان لم يقدم أي تنازلات وترامب سلم له كل شيء  لبنان.. إصابة 60 عنصر أمن خلال مواجهات مع محتجين استمرت حتى ساعات الفجر  الاتحاد الأوروبي: "نبع السلام" تهدد أمننا  القائد العام لـ "قسد" يعلن قبول اتفاق الهدنة مع تركيا  تركيا والولايات المتحدة تصدران بيانا مشتركا حول شمال سورية     

تحليل وآراء

2019-07-06 13:30:45  |  الأرشيف

سورية صدمتهم بعروبتها .. وهم صدموني بجهلهم ..!!.. بقلم: صالح الراشد

 صدم القرار السوري بحل لجنة الصحفيين الرياضيين الكثير من العرب , كون أحلام هؤلاء تمثلت بعدم وجود أي حراك في سورية كما حصل في بقية الدول التي قامت بالحركة الإنفصالية عن الإجماع العربي, لكن هذا القرار لم يصدمني بل كنت أتوقعه لذا لم يكن غريباً عني, لكن الغريب هي الصدمة التي أصابت من لا يعرفون سورية ونهجها وشعارها ودورها عبر التاريخ في التقارب العربي, وبحثها المستمر في شتى المجالات عن الإتكاء على المنظومة العربية, لذا فهي تدافع عن كل ما هو عربي كونها وطن العروبة وعاصمة التاريخ.
السوريون في الرياضة والاقتصاد وغيرهما من مفاهيم الحياة يبحثون عن زيادة القوة العربية وتماسكها, لذا لا يتهاونون في أي أمر مهما بدا صغيراً عند البعض, كونهم يدركون من عظمة تاريخهم “بان عظيم النار من مُستصغر الشرر”, لذا فهم لا يسمحون للشرار المُتطاير أن يؤثر على تحقيق أهدافهم العروبية, ويسعون الى جمع أكبر عدد من الاشقاء تحت مظلة واحدة حتى تتلاقح الأفكار وتنمو وتكبر فتنتج ظلالاً تستفيء بها أمة العرب.
وفي ظل الأوضاع العربية والخريف الدموي الذي صنعة لنا الغرب, وقفت سورية تبحث عن العروبة وترفض أن تتنازل عن دورها في ريادتها لقضايا الأمة, وقدمت جلّ استطاعتها وعندما حاول بعض أبنائها العبث في وحدة الصف, وإن كان عبر الإعلام الرياضي العربي وقفوا لهم وطلبوا منهم العودة الى الطريق الصحيح, ثم تمّ حلّ اللجنة لإظهار مدى أهمية الوحدة العربية في وطن القومية العربية .
وعلى عكس عديد الدول التي أصاب أصحاب القرار عن الإعلام الرياضي فيها الشلل, رفض القائمون على الشأن الإعلامي السوري تمرير المسألة والتعامل معها على أنها أمر بسيط, فتم تشكيل لجنة تحقيق محايدة حققت مع جميع الأطراف حتى توصلت إلى قراراها بالحل, وأكثر ما أغضب السوريون انسحاب ممثلهم من الإجتماعات, ورغم ذلك أصرّ العرب على تكريم سورية من خلاله وانتخابه بالإجماع وهو مُنسحب من القاعة إكراماً لسورية وتأكيداً على عشق العرب لها, لكنه رفض أن يعود إلى دمشق حاملاً أجمل هدية, فانشق عن الصف ورفض الهدية, وهنا غضب السوريون من سوء التصرف وضعف الحنكة والخبرة في إدارة الأمور وتقديم المصلحة الذاتية على مصلحة واسم سورية, فجاء القرار بالحل لأجل وحدة العرب.
هذه سورية, كما عهدتها طفلاً وكما قرأت عنها في كتب التاريخ وكما عشت معها لحظات الحاضر لم تطعن العرب من الخلف وتحملت طعنات الكثيرين, لذا فقد حافظت على هيبتها في أحلك ظروفها, وقدمت رسالة إلى العالم العربي بأننا نكبر بأمة العرب وسنسعى إلى زيادة تماسك الأمة, لأننا ندرك بأنّ في وحدتنا كعرب قوة وعزة, ومن لم يكن هذا نهجه فسيعيش وحيداً ويموت وحيداً, هي سورية لن تتغير ونحن كعرب عن حبها لن نتبدل.
عدد القراءات : 5362

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
ما هي النتائج المتوقعة من عملية "نبع السلام " التركية شمال شرقي سورية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3501
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019