الأخبار |
وصول «دواعش» فارّين إلى ريف دير الزور.. سجن الحسكة: لا استِتبابَ لـ«قسد»  هجْمة إماراتية - سعودية - تركية على العراق: «غالبيّةُ» التفجير  وسائل إعلام عراقية نقلا عن مصدر أمني: مطار بغداد الدولي يتعرض لقصف بستة صواريخ  بكين: غير مهتمين بانتشال حطام الطائرة الأمريكية التي سقطت في بحر الصين الجنوبي  العسل السوري مرغوب داخليا.. ومرفوض خارجيا.. فأين الخلل؟  رنيم علي: فتاة المودل تحتاج لوجه حسن وجسم متناسق وطول مناسب  رئيسة هندوراس تتعهّد ببناء دولة اشتراكية وديموقراطية  تركيا ترْقب «عاصفة الشمال»: نحو وساطة «أوكرانية» لتلافي الأسوأ  تعليق مفاوضات فيينا الإيرانية «للتشاور»  معاناة الحلَبيين تتوالد: الحرب ليست «المذنِب» الوحيد  شرق نابلس يدخل دائرة الاشتباك... «انتفاضة ثلوج» ضدّ العدو في القدس  استهداف مطار بغداد: خلط أوراق... خارج سياق المقاومة؟  كورونا في خدمة عالم المال.. بقلم: حسين منصور  الوفد الأوروبي معلنا تعليق مفاوضات النووي مع إيران: لا بد من اتخاذ قرارات سياسية الآن  تجارة الأراكيل تزدهر على أنقاض التجارات الأخرى.. اقتصادها تفوّق على التدخين والعائد للمهرّب!  ابن سلمان لإدارة بايدن: أريد الخروج «بكرامة»  أكثر قطاع دعمته المؤسسة هو الدواجن … مدير مؤسسة الأعلاف: دعم قطاع الثروة الحيوانية بـ90 ملياراً بالبيع بأسعار أرخص من السوق  أكدت أنها لا تعير أي اهتمام لمواقفه … دمشق: بيان المجلس الأوروبي حول سورية لا يساوي الحبر الذي كتب فيه  “حصاد المياه” تقانة حديثة لحل مشكلات العجز والهدر المائي.. لماذا لا نعتمدها؟  المنزل الطابقي بالسكن الشبابي تجاوز الـ 50 مليون ليرة… سكن أم متاجرة بأحلام الشباب؟     

تحليل وآراء

2019-07-09 03:45:27  |  الأرشيف

عبث السياسة.. عبث «النأي بالنفس»!..بقلم: د.مهدي دخل الله

تشرين
يحق لأي دولة أن تكون حيادية في أي صراع قريب منها أو بعيد.. هذا الحق يضمنه لها القانون الدولي، لكن المشكلة عندما تنأى دولة بنفسها عن حرب في جوارها وهي داخلة فيها حكماً..
الحديث هنا ليس عن روابط العروبة بين سورية ولبنان، ولا عن التضحيات السورية الكبيرة من أجل إنقاذ لبنان من ورطة الثمانينيات وحماية استقلاله وسيادته ووحدة أراضيه. الحديث هنا عن القانون الدولي حتى لو لم يكن هناك ما يربط بين سورية ولبنان من وشائج معروفة..
أولاً– العدوان الإسرائيلي الأخير على سورية، وأغلبية الأعمال العدوانية قبله، تستخدم السماء اللبنانية لضرب سورية، خاصة أن الجبال المحيطة بدمشق شمالاً وشمال شرق وغرباً ملاصقة للحدود اللبنانية الأمر الذي يسهل على الطيران الصهيوني استهداف دمشق وضواحيها.
القانون الدولي لا يسمح بهذا، ويرى في الدولة ذات السماء المستباحة مسهلاً للعدوان إن لم تكن شريكة به. لا يخفف من هذا الحكم ضعف الدولة المستباحة لأنها دولة ذات سيادة كاملة..
سورية تتفهم وضع لبنان.. لا أعلم لماذا على سورية دائماً أن تتفهم أشقاءها العرب، هذا هو قدرها، وإن كان الكثير منهم جاحداً وسلبياً. لكن –على الأقل– كان على لبنان أن يدين استخدام سمائه من دون إذنه، أو أن يتجه لمجلس الأمن بشكوى.. وهذا أضعف الإيمان. المسألة لا تهم سورية بقدر ما تهم ماء وجه لبنان وسيادته المستباحة..
ثانياً– هناك عبث في «النأي بالنفس» من نوع آخر أشد خطورة على وحدة وسلامة الأراضي اللبنانية؛ الخطة الأولية للإرهابيين كانت تستهدف وسط سورية وشمال لبنان معاً. كان هدف المؤامرة المشتركة على سورية ولبنان إنشاء كيان إرهابي يمتد من حمص إلى طرابلس الشام عبر القصير والحصن بغية الاستيلاء على طرابلس وعزل الجزء الشمالي والغربي عن الجزء الجنوبي من سورية.
نتذكر جميعاً أحداث طرابلس عام 2013 و2014 من أجل خلق هذا الكيان، حيث حاول الإرهابيون هناك الاستيلاء على الشمال اللبناني. لذلك ركزت سورية على أولوية تحرير حمص والقصير لضرب هذا المخطط، أما الحكومة اللبنانية العتيدة فهي «ما دخلها».. إنها تنأى بنفسها في تصرف من أكثر التصرفات عبثاً في السياسة المعاصرة…
عدد القراءات : 8241

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3559
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022