الأخبار |
تريليون دولار حجم تجارة الأدوية سنوياً، فكم تبلغ أرباح لقاحات فيروس كورونا؟  لجنة مناقشة الدستور تتابع اجتماعات الجولة الرابعة في جنيف لليوم الثالث على التوالي  وجدوا جثتها عارية.. غموض يلف وفاة "جميلة إنستغرام"  بايدن واللحظة الدولية.. بقلم: عبد الحسين شعبان  السعوديّة تضغط لترحيل الخلاف: بوادر «مواجهة شاملة» في الجنوب  دولار بدل الخدمة بـ2550 ليرة  زيت الزيتون.. لقلة الإنتاج وارتفاع الأسعار يغادر “بيت المونة”  الناتو: سنتخذ قرارا حول مهمتنا في أفغانستان في فبراير 2021  ارتفاع عدد قتلى حادث الدهس.. والشرطة الألمانية تكشف هوية منفذ الجريمة  كورونا.. مشرعون أمريكيون يقترحون مشروع قانون إغاثي بقيمة 908 مليارات دولار  الصحة العالمية تشدد قواعد ارتداء الكمامات  قريبا... غابي أشكنازي يعتزم زيارة البحرين لافتتاح السفارة الإسرائيلية  بايدن الرهان الخاطىء... استئناف المفاوضات بين اسرائيل والفلسطينيين وتغليف جديد للصراع  الوفد الوطني يركز خلال اجتماعات لجنة مناقشة الدستور على الملف الإنساني ورفع العقوبات غير القانونية المفروضة على الشعب السوري  هل يغض مجلس الأمن الدولي الطرف عن مقتل فخري زاده؟.. دبلوماسيون يجيبون  التربية تصدر أسماء الطلاب الأوائل مستحقي المكافأة المالية في الشهادات العامة  بادين يسمي وزيرة الخزانة الأميركية.. فمن هي؟  عن الصواريخ التي تَحرِم قادة إسرائيل من النوم: رسالة فريدمان إلى «عزيزه» بايدن  الإعلامية الجزائرية "ليلى بن فرحات": الرياضة العربية مريضة بمرض القوانين التي تسيّرها  شاعر كرة القدم.. بقلم: موسى برهومة     

تحليل وآراء

2019-07-11 03:15:41  |  الأرشيف

كابوس الإيجار.. بقلم: بادية ونوس

تشرين
تحلم أم سامر أن تمتلك منزلاً لها ولأسرتها, أو حتى مأوى يحفظ كرامتهم, لا تريد سماع أسطوانة مالك البيت التي لا تنتهي… بدءاً من  رفع الأجرة إلى دفع الفواتير وانتهاء بعبارة (إذا مو عاجبكم) أمامكم  شهر فقط لإخلاء المنزل, لتستيقظ من حلمها وهي تهمس نحن بالكاد نؤمن كفاف يومنا فكيف لنا أن نؤمن منزلاً ملكاً في هذه الظروف العصيبة؟! أم سامر التي كانت تملك منزلاً مؤلفاً من طابقين في حي القدم  دمرته الحرب, فجأة أصبحت متنقلة من منطقة إلى أخرى, كل ما ترجوه مأوى بأجر معقول.. وأولى أولوياتها تأمين أجرة البيت أولاً ثم تأتي لقمة العيش وبقية التفاصيل اليومية حتى لا تنتهي إلى الشارع.
 
هذا النموذج هو حال كل أسرة  تعيش في بيت بالإيجار, تفاصيل مشاعر الخوف والقلق على مدار الساعة من المجهول الذي ينتظرها, وهي أعجز من تحمل المزيد من الارتفاع الفلكي لأسعار إيجارات المنازل, بمختلف مستوياتها بسبب الظروف الاستثنائية السائدة حيث ارتفعت بدلات الإيجار بشكل جنوني حتى وصل الحد بالبعض إلى استئجار شقق على (العظم), بمعنى, سقف وجدران من دون شبابيك بأدنى المواصفات أشبه بالحياة البدائية تماماً, كأن يلجأ المستأجر إلى إجراءات سريعة كوضع ستائر على النوافذ وألواح خشبية تستخدم  كأبواب بسيطة, المهم تأمين ملاذ يقيهم ذل التشرد, ومن ثم العمل على كل الجبهات لتأمين كل هذه المستلزمات, والأنكى من ذلك لدى توقيع العقد يُوضع سعر مختلف عن القيمة المتفق عليها مسبقاً, تهرباً من الرسوم التي يجب دفعها من قبل المؤجر.
 
في المقابل لم نرَ تدخلاً من الجهات المعنية أو عملاً بمقترحات تم طرحها كإنشاء ضواحٍ يتم تأجيرها بسعر معقول, أو حتى تشريع قانوني يحد من جشع المؤجر, المطلوب؛ اتخاذ اجراءات تنفيذية على أرض الواقع  تحمي المواطن المسكين من دفع الضريبة وحده.
عدد القراءات : 7141

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تتوقع تغيرات في السياسة الخارجية الاميركية مهما كان الفائز في الإنتخابات الرئاسية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3535
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020