الأخبار |
"سرايا القدس": لو كشفت إسرائيل عن خسائرها لتحول نتنياهو إلى أضحوكة ومهزلة  بوغدانوف يبحث مع سفير أرمينيا في موسكو الوضع في سورية  بري يدعو للإسراع بتشكيل حكومة قادرة على تحقيق مطالب اللبنانيين  الإمارات تعلن مقتل أحد جنودها بمنطقة نجران في السعودية  "فيسبوك" تطلق خدمتها للدفع الإلكتروني  مصر.. وفاة 6 أشخاص وإصابة 15 جراء اندلاع حريق في البحيرة  مفاجأة: رونالدو يفكر بالعودة لريال مدريد  ليون يطمع في استعادة بنزيما  إبراهيموفيتش: سأرحل عن أمريكا.. عودوا لمشاهدة البيسبول  بوتين في قمة "بريكس": الاقتصاد العالمي تضرر جراء المنافسة غير النزيهة والعقوبات الأحادية  بيونغ يانغ:المناورات الأمريكية الكورية الجنوبية تهدد أمننا القومي  الرئيس الأسد يتقبل أوراق اعتماد سفيري أندونيسيا وجنوب أفريقيا لدى سورية  واشنطن ترفض الانتقادات الإسرائيلية لها بسبب معونتها للجيش اللبناني  قائد قسد يشتكي اردوغان عند ترامب: قصف قرية تل تمر المسيحية وهجر أهلها  تركيا.. إصابة 9 جنود بانفجارين في مقر اللواء مدرع 20 جنوبي البلاد  “الشقيق التوأم للإرهاب” في مرمى الدولة السورية..قانون الكشف عن الذمة المالية نحو سورية خالية من الفساد أيضاً  الرئيس الإيراني: مررنا بأكبر نسبة من الضغوط لكننا تمكنا من احتواء الأزمة إلى حد كبير  الأردن يدعو المجتمع الدولي لوقف العدوان الإسرائيلي على غزة  وزير الدفاع الأمريكي يعلن موعد الانسحاب من عين العرب السورية  بريطانيا تكشف ارتباطها بـ”الخوذ البيضاء” في سورية     

تحليل وآراء

2019-07-20 03:30:42  |  الأرشيف

ملحمة جديدة.. تحيا الجزائر ..!!.. بقلم: صالح الراشد

 استعادت الجزائر أبطالها في حروب الإستقلال, فخرج الأمير عبد القادر ومحمد بن عبد الله الملقب بومعزة , وأولاد سيدي الشيخ والأمير خالد, وأحمد بن بله وهواري بو مدين والشاذلي بن جديد, وأكثر من مليون شهيد للإحتفال بشهر الإستقلال والفرح والظفر بكأس أمم إفريقيا بكرة القدم, فرح جديد صنعته فرقة الكوماندز الجزائرية التي نفذت مهمتها الخطيرة في مصر جمال عبد الناصر, الذي وقف الى جانب ثورة الشعب العظيم بكل قوة, وقدم الغالي والنفيس لأبطال الجزائر, لذا أراد محاربوا الصحراء أن يقولوا لجمال عبدالناصر لقد تحررنا وها نحن أبطال إفريقيا, فشكراً لك على ما فعلته لنا, واليوم نكرمك ونحي ذكراك مع ذكرى الإستقلال والظفر باللقب.
فرقة الكوماندوز لم يرهبها ضعف التحكيم, ولم تتراجع ودماء قلب الدفاع جمال تنزف, فقد علم أبناء الجزائر ان الدماء هي الثمن الأغلى للحرية والبطولة, فظهر تصميمهم على القتال بكل قوة وعلى كل كرة, فقاتلوا كالابطال ولم يهنوا, ووقف ورائهم ريس رئيس حراس افريقيا, فذاد عن مرماه كبطل مغوار قادم من عصر الأُسطورة التاريخية, بل قادم من اسطورة جبال الجزائر التي يُعطر كل شبر فيها دم شهيد أو شهيدة, فحاربت فرقة الكوماندوز كما تكون الرجال الأبطال حتى اللحظات الأخيرة وهم يرفعون شعار فلتيحا الجزائر في فرحة إستقلالها.
وتوحد العشق العربي مع الجزائر حين وقف العرب متوحدين يشجعون فرقة المحاربين, ففي فلسطين كانت السعادة تنافس فرح مدن وقرى الجزائر, وفي الاردن كان الفرح عارماً وفي مصر إرتفعت الأعلام المُشتركة, وفي الخليج تغنى الجميع بيوم الإنتصار, وفي شمال إفريقيا شعرنا بأن كل دولة هي التي ظفرت باللقب, وفي سوريا علت الأفراح على الألم, وفي العراق قفز الشعب مهللاً لهدف بغداد, وفي بلاد الغربة تجمع العرب من جميع الجنسيات لتشجيع الجزائريين, فتفوقت روح العروبة والقومية العربية على كل شيء, لترسم شعوب الأمة العربية خارطة طريق جديدة بأن العرب ينتظرون بوابة للوحدة حتى إن كانت بكرة القدم.
هي الجزائر, كما هي في صفحات التاريخ تجمع العرب اليوم على كرة القدم كما جمعتهم في حروب التحرير والإستقلال, هي الجزائر عشق الأمة وروحها صوب العُلا والسؤدد, هي الجزائر التي يقاتل رجالها في كل موقف لرفعة الوطن, هي الجزائر أرض الحُب والخير وعطاء الطبيعة وعاشقة العرب لذا نعشقها وتستقر في القلوب والعقول, فهي بلد شعب العطاء بمليون شهيد واحتضان أمة العرب والوقوف الى جانب كل دولة عندما تدلهم الخطوب.
وفي يوم الفرح وقف ابن الجزائر البار المُعلق حفيظ دراجي كما يقف الوطني المُخلص لوطنه, فكنا نشعر بأنه يخوض اللقاء في أرض الملعب ويركل الكرة مع كل لاعب , ويتنقل من مهاجم الى مدافع والى حارس مرمى يذود عن المرمى مع الريس, فمنحنا المتعة والإنفعال حتى تحولنا الى جزء من اللقاء بفعل وطنيته الصادقة, كما أعاد جمال بالماضي الماضي الجميل لأبناء الجزائر بفكره المبدع وأستغلال قدرات لاعبي الفرق الذين كانوا على الوعد والعهد وعقدوا العزم بأن تحيا الجزائر.
 
عدد القراءات : 4272

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
ما هي النتائج المتوقعة من عملية "نبع السلام " التركية شمال شرقي سورية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3502
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019