الأخبار |
أسعارها ارتفعت 1000 %.. السيارات “حلم للمواطن”.. لمحة عن الأسعار بعد شرط فتح الحساب البنكي  واشنطن: روسيا والصين تسعيان لتوسيع نفوذهما في الشرق الأوسط على حسابنا  دواء متوفر منذ 40 عاما مرشح للعلاج والوقاية من كورونا  الكاظمي يتعهد بإعادة مليارات الدولارات المهربة لخارج البلاد  قمّة «شنغهاي» تمتدّ إلى الغد: هل تنضمّ إيران إلى المنظّمة؟  صناعيون يبحثون عن فسحة من المرونة داخل القرارات غير المجدية  إدارة بايدن توافق على صفقة عسكرية كبيرة مع السعودية  «أوروبا أولاً».. فكرة للتداول.. بقلم: محمد خالد الأزعر  محلل سياسي: الموقفان الروسي والأمريكي يلتقيان لحل المسألة السورية  تصدر إلى 110 دول.. أبرز أسواق المنتجات السورية  “ذوي الدخل المهدود” يتخلّون عن حلم حياتهم: سوريون يبيعون حصصهم في الجمعيات السكنية  أغرب القوانين حول العالم  تعرف إلى أطول مراهق في العالم  أعراض الزائدة عند النساء وطرق التشخيص الصحيح  لاميتا فرنجية تطل بالمنشفة.. وتخطف الأنظار بجمالها الطبيعي  إليك مزايا وسلبيات الحمام البارد والساخن.. وأيهما أفضل؟     

تحليل وآراء

2019-07-28 06:17:34  |  الأرشيف

مهذبون ولكن! من أحسن إلي.. بقلم: أمينة العطوة

التعاون ظاهرة اجتماعية حميدة ومحببة .. أشكاله كثيرة ومختلفة .. نحن نتعاون فيما بيننا كأخوة أو كجيران حتى أصدقاء وأقارب... والأهم عندما نمد يد العون لشخص لا نعلمه نصدفه في طريقنا أوفي مكان عملنا .. لمسنّ أو طفل ربّما لسيدة أو شابّة تائهة في طريقها... ولكن ماذا عن الإحسان وهو أعلى درجة من التعاون من يحسن إليك يعني أنه يهتمّ لأمرك وتتملّك جزءاً من تفكيره حتى يقدم لك أحسن ما يستطيع من العون ... فهل من يحسن إلينا يجب أن يتملّكنا؟ هل من يحسن إلينا أصبح سيداً علينا؟ وعلى المقلب الآخر هل الاستخفاف بما يقدمه الآخر لنا من تعاون وإحسان هو واجب عليه؟ واجب بحكم عمله أو ماله أو قدرته على العطاء.. هنا أن توقّع أن الأمر متعلّق بالإنسانية في داخلنا بين المقدم والمتلقّي
فمن منحك تقدم إليك بعون أو إحسان .. بادره بشكر وامتنان  
مهذبو سورية يقولون كما قال ابن المقفع:
اذا انت أسديت جميلاً إلى إنسان فحذار أن تذكره، وان أسدى إنسان اليك جميلاً فحذار أن تنساه.
 
عدد القراءات : 7515

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3553
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021