الأخبار |
توقيف ممثل مغربي معروف بتهمة الدعوة للوضوء بالويسكي والفودكا والإساءة للإسلام  السعودية تخسر مكانتها في سوق النفط الصيني.. تراجعت للمركز الثالث خلف روسيا والعراق  بريطانيا تغلق سفارتها وتسحب دبلوماسييها من كوريا الشمالية  البيت الأبيض: ترامب سيوقع اليوم "مرسوما رئاسيا" بشأن مواقع التواصل الاجتماعي  الجيش يمنع رتلا أمريكيا من المرور نحو تل تمر ويجبره على العودة  للمرّة الأولى منذ «نبع السلام»: طريق حلب - الحسكة سالكة  مقتل أميركي أسود يشعل مينيابوليس  الناقلة الإيرانية الرابعة وصلت إلى مياه فنزويلا  صفقة شراء ابن سلمان لنيوكاسل تتلقى ضربة جديدة  أحاديث ما بعد العيد.. فرحة “على قدها” ومعايدات عبر الانترنت!  برامج الطبخ في رمضان.. انفصال عن الواقع وغياب للمشاهد!  هل يصبح اليوان عملة الاحتياطي النقدي العالمي؟  وزارة الصحة: الالتزام بالعادات الصحية وعدم التراخي من أسس التصدي لفيروس كورونا  الحقيقة الغائبة!.. بقلم: عائشة سلطان  لماذا فشل محمد بن سلمان في استثماراته والقادم أسوأ؟  اقتراح كويتي يهدد آلاف المصريين في الكويت  رجل أعمال سوري يكتب عن قانون قيصر ….قنبلة صوتية  كولومبيا تسمح للجميع بممارسة الرياضة في الهواء الطلق بدءا من 1 يونيو     

تحليل وآراء

2019-08-01 07:27:27  |  الأرشيف

جونسون.. نسخة ترامب البريطانية..بقلم: دينا دخل الله

الوطن
كان الأديب البريطاني الساخر جورج برناردشو يصف العلاقات بين بريطانيا وأميركا بأنها علاقات بين أمتين يجمعهما محيط وتفرقهما لغة.
كان برناردشو ينتقد بهذا القول الذين يؤكدون الروابط بين البلدين، فأشار بقوله الساخر هذا إلى أنهما متباعدان، وأن اللغة لا تجمعهما، بل يمكن للمحيط الواسع أن يجمعها قبل اللغة، والمقصود هو استحالة جمعهما.
لكن الرئيس الفرنسي الأسبق شارل ديغول كان يرى عكس ذلك، كان يؤكد أن الأطلسي يجمع بين بريطانيا والولايات فعلاً، وأن البر الأوروبي يبعد البريطانيين عن الأوروبيين، فأوروبا عند ديغول هي من دنكرك أو كالييه على الشاطئ الفرنسي حتى جبال الأورال في روسيا، وأن على بريطانيا أن تلحق بأختها الأطلسية غرباً.
اليوم يتأكد كلام ديغول، فبريطانيا تبتعد شيئاً فشيئاً عن البر الأوروبي لتتواصل إستراتيجياً مع الدولة العظمى القابعة عند الطرف الغربي من المحيط الواسع، وهناك عدد من المؤشرات على هذه الظاهرة.
أولاً: انخراط بريطانيا في التحرش بإيران والضغط عليها تعزيزاً للتوجه الأميركي المعروف ضد إيران، ومن الممكن أن تعلن بريطانيا قريباً انسحابها من اتفاق إيران النووي (5+1) بذريعة «أزمة السفن» بين البلدين.
ثانياً: عملية بريكست، أي خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، ومعناه قطع حبال الصرة مع القارة العجوز، وهذا يجعلها أكثر حرية في الاقتراب من أميركا وسياسة «الانعزالية الجديدة» وفارسها دونالد ترامب.
ثالثاً: لما كان للرموز مكان مهم في ثقافة الشعوب ونفسيتها العامة فإن وصول بوريس جونسون إلى الزعامة في بريطانيا رمز جسدي وفكري للتقارب بين الأمتين اللتين رآهما برناردشو متباعدتين جداً وأكد ديغول أنهما متقاربتان جداً.
يركز المراقبون على لون الشعر الواحد والتسريحة الواحدة لدى ترامب ونسخته البريطانية جونسون، بل إن طريقة كلامهما ومستوى الفجاجة يجعلان كلاً منهما صورة طبق الأصل عن الآخر، لكن الأهم من شكل الشعر ولونه هو ما تحت الشعر، أي ما هو في الدماغ، من تراكيب فكرية فيها الكثير من الكراهية للآخرين والتصرف على أساس هذه الكراهية لا على أساس ما يجمع البشر ومجتمعاتهم ويوحد همومهم الحقيقية.
مع ولاية جونسون سترتفع وتيرة التوتر في العالم عموماً وفي الخليج العربي خصوصاً، ليست المشكلة في من يحكم بريطانيا ومن يحكم أميركا، المشكلة الحقيقية هي في أمرين:
الأول: أن هناك تحالفاً إستراتيجياً بين لندن وواشنطن ابتعدت عنه أميركا عندما كانت القطب الأوحد والسيد المطلق، لكنها اليوم بحاجة للعودة إليه.
الثاني: مخاطر التقارب بين بريطانيا وأميركا تكمن في أن البريطانيين أكثر خبثاً في التخطيط الإستراتيجي وأكثر معرفة بالمنطق الاستعماري، والآن سيزيد اعتماد واشنطن عليهم في هذا النوع من التخطيط الخطير.
عدد القراءات : 4964

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3520
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020