الأخبار |
ميليشيا قسد الانفصالية تختطف عشرات المواطنين في الجزيرة.. وأهالي قرية الحصان يخرجون في مظاهرات احتجاجية على جرائمها  طائرة تجسس أمريكية تجمع معلومات استخباراتية عن كوريا الديمقراطية  موسكو تطالب بيونغ يانغ بمنع تكرار حوادث الاعتداء على حراس الحدود الروس  حركة سودانية تحمل السيادي والحكومة المسؤولية عن أحداث "ميرشينج" في دارفور  بنس: الجيش جاهز للدفاع عن مصالحنا وحلفائنا في الشرق الأوسط  نتنياهو وجنون السلطة.. ضم الخليل أنموذجاً  ليبرمان: دولة آسيوية حاولت اختراق أنظمتنا  جولة إعادة للانتخابات الرئاسية بين المرشحين سعيد والقروي  إصابة فلسطينيين باقتحام الاحتلال المزرعة الغربية شمال رام الله  امير سعودي يعلن انطلاق حركته المعارضة لابن سلمان!  الجيش يعثر على كهف في خان شيخون استخدم قاعدة للمسلحين و"مكتبا" للخوذ البيض  الانتخابات التونسية.. 3 مرشحين خاسرين يعلنون دعم قيس سعيّد في الجولة الثانية  ترامب: لا ضرورة للسحب من احتياطي النفط بعد "هجوم أرامكو"  قوة الأسد  لبيرمان: نحن من سيقرر من يكون رئيس الحكومة الإسرائيلية المقبلة  مقتل عدد من مرتزقة العدوان السعودي في جيزان  إصابة خمسة فلسطينيين باعتداء للاحتلال الإسرائيلي في الضفة الغربية  دوري أبطال أوروبا.. ليفربول يسقط على ملعب "سان باولو" في بداية حملة الدفاع عن اللقب  برشلونة يبدأ مشوراه في التشامبيونزليج بتعادل مُخيب ضد دورتموند  دوري أبطال أوروبا.. إنتر يفلت من السقوط بين جماهيره أمام سلافيا براغ     

تحليل وآراء

2019-09-05 03:17:14  |  الأرشيف

ما بین ترامب.. وماركس!.. بقلم: دینا دخل اللـه

الوطن
وماذا بین الرجلین؟ الجواب ربما یكون غیر متوقع، إذ یلتزم الرئيس دونالد ترامب بنظریة التیار التقلیدي في الحزب الجمهوري، وهو التیار الذي توقف بعد الرئیس ریتشارد نیكسون في السبعینات.
ذلك أن رونالد ریغان وجد نفسه في بیئة دولیة جدیدة مع بدایة ضعف الاتحاد السوفيیتي ومن ثم انهیاره في عهد جورج بوش الأب.
هذه التحولات في المشهد الدولي أدت إلى «فرعنة» السیاسة الخارجیة الأميركیة والتزامها بعدوانیة المحافظین الجدد، وفعلاً أصبح الرؤساء الجمهوریون، ریغان وبوش الأب والابن، أقرب إلى نظریة الحزب الدیمقراطي في السیاسة الخارجیة متخلین عن تقالید حزبهم الجمهوري.
ترامب یعمل على إعادة البوصلة التقلیدیة للحزب الجمهوري مع انتهاء «أحادي القطب» وظهور توازن جدید في العلاقات الدولیة.
أساس النظریة التقلیدیة للجمهوریین التركیز على أولویة المجال الاقتصادي داخلیاً وخارجیاً على المستوى الدولي، یرى الجمهوریون التقلیدیون أن السیاسة ینبغي أن تخضع تماماً للاقتصاد، لذا فهم أقل «حربجیة» في السیاسة الدولیة وأكثر «حشریة» في العلاقات الاقتصادیة الدولیة.
أولویة الاقتصاد وتبعیة السیاسة له هو المنطلق المشترك الذي یجمع ماركس وترامب، لكن كل منهما یذهب باتجاه معاكس للآخر، وعلى الرغم من ذلك هناك عدد من المتشابهات بین الرجلین:
١- یرى ترامب أن على الأمم الصغیرة أن تخضع للأمم الكبیرة، لأن في ذلك تعزیز لنهضة الاقتصاد العالمي الذي سیفید الجمیع بما فیها الدول الصغیرة. وما آلام الصغار ومعاناتهم سوى تضحیة طبیعیة من أجل نهضة الجمیع.
ماركس أكد الأمر نفسه، وقد رأى أن الأمم الصغیرة یجب أن تخضع للأمم الكبیرة، لأن الثورة البرولیتاریة العالمیة سوف تنطلق من الأمم المتقدمة الكبیرة التي تضم طبقة عمالیة ضخمة، وهذا سیكون مفیداً للعالم أجمع بما فیه الأمم الصغیرة.
٢- هناك تقارب آخر مهم، لكنه رمزي. هل تعلمون أن كارل ماركس كان المراسل الأوروبي لصحیفة «ذي نیویورك تریبیون» وهي صحیفة الجمهوریین التقلیدیین؟ وقد غیرت هذه الصحیفة اسمها وأصبح «ذي نیویورك هیرالد تریبیون» وما زالت صحیفة الجمهوریین، من لا یصدق هذه المعلومة المدهشة فلیعد إلى الباحث الأميركي الشهیر جون جالبرایث في كتابه «تاریخ الفكر الاقتصادي» الطبعة العربیة من إصدار دار المعرفة في الكویت، الصفحة ١٤٤.
 
عدد القراءات : 3852

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
الاخفاق الاميركي في تشكيل قوة بحرية دولية بذريعة حماية السفن في الخليج هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3499
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019