الأخبار |
صحيفة: شركة فرنسية خرقت حظر تصدير الأسلحة إلى ليبيا  المتقاعدون يطالبون برسائل تبلغهم بتحويل رواتبهم إلى الصرافات … بعبع: خروج الصرافات من الخدمة بسبب عدم وجود عقود صيانة  للبحث في عقد الجولة السابعة للدستورية … بيدرسون في دمشق الثلاثاء المقبل ويلتقي المقداد  المشاورات غير الرسمية بدأت.. وروسيا: التوصل لاتفاق يتطلب جهوداً كبيرة … مفاوضات فيينا «النووية» بين إيران و4+1 تنطلق غداً  للتشويش على عمليات التسوية الحكومية في دير الزور … «قسد» تطلق سراح ٧٠٠ إلى ٨٠٠ موقوف من سجونها بدءاً من اليوم  "خسائر كبيرة في الأرواح والمعدات".. الجيش السوداني يعلن صد هجوم نفذته القوات الإثيوبية  قطاع الدواجن في تدهور بسبب ارتفاع أسعار الأعلاف وانخفاض دخل المواطن  واشنطن للرياض: «الحوثيون» لن يتراجعوا... فتّشوا عن طرُق أخرى  بوتين يزور الهند الشهر المقبل  السفير الروسي لدى واشنطن: موسكو سترد إن حاول أحد ما اختبار قوتها الدفاعية  وزارة الأمن الإسرائيلية: الاتفاق مع المغرب يخضع لمصالحنا!  30 عملية قلب يوميا.. ماذا يحصل لقلوب السوريين..؟؟؟  كيف سيحتفل السوريون بعيد الميلاد.. أسعار أشجار العيد بين 80 ألف والمليون!  تأكيد عسكري عراقي: لا تأجيل لموعد انسحاب القوات القتالية الأميركية  بعد اكتشاف «أوميكرون»... إلامَ دعا بايدن؟  بريطانيا تدعو فرنسا لاستعادة جميع المهاجرين الذين عبروا المانش  الصحة العالمية تجتمع لبحث خطورة سلالة جديدة من كورونا  الرئيس الجزائري: نأسف لاتفاق المغرب مع إسرائيل وتهديد الجزائر من الرباط خزي وعار  واشنطن تغلق حدودها بعد «أوميكرون»: تبرّعوا مثلنا  العرب يواجهون متحور "أوميكرون"     

تحليل وآراء

2019-09-07 05:36:09  |  الأرشيف

عرس بلا عريس!.. بقلم: رشاد أبو داود

البيان
ارتدت فستان العرس. أقيم لها حفل زفاف بكامل أغانيه الفلاحية. طبل وزمر وزغاريد. انتهى الحفل، ذهب المعازيم إلى بيوتهم وبقيت هي وحيدة. فالعريس أسير لدى الاحتلال.
محكوم عليه ثماني عشرة سنة. لكنها أصرت على الزواج منه لتقول له وللأسرى: لستم وحدكم، نحن معكم حتى تتحرروا ونتحرر. وللاحتلال: خسئتم.تم الزفاف الأسبوع الماضي في مخيم الجلزون القريب من رام الله الذي يقطنه لاجئون شردهم الصهاينة من بلادهم في نكبة 1948، ليقيموا عليها ما عرف باسم «إسرائيل».
إنه نوع جديد من المقاومة يبتكره الفلسطينيون المتشبثون بالأرض. ليس صاروخاً أو دبابة بل إرادة. قالت شقيقتها: «لقد اخترعت نوع شجاعة وتشجيع جديد للمناضلين أولاد فلسطين عشان تقول للأسرى بنات فلسطين شريكاتكم في المقاومة. وتكون جنبهم وتقلهم مع بعض بنعطي الاحتلال درس جديد مش رح يقدروا علينا الأسرى مش لحالهم، واحنا بنات فلسطين معهم وجنبهم كمان شريكات في النضال».
ذكرتني ابنة مخيم الجلزون بحكاية «العروس جميلة لكنها متزوجة». ففي بدايات المؤامرة على فلسطين كانت الساحة البريطانية مسرحاً للتحركات والترتيبات والاتصالات ومحور الرسائل حول المشكلة الملحة على كل الأطراف، وهي مشكلة فتح أبواب فلسطين أمام الهجرة اليهودية. وفي السياق نفسه كتب «إدوارد لودفينج ميد فورد» ـ دبلوماسي بريطاني ـ ما أسماه «نداء بالنيابة عن اليهود لإنشاء كومنولث بريطاني في الشام».
فقال: «إن فلسطين إذا ما أخذنا في الاعتبار مساحتها تبدو صغيرة ولا تتسع لكل اليهود، وقد تنشأ مشكلات بسبب هجرة مستوطنين كثيرين، لذلك يستحسن قبل القيام بتوسيع نطاق الاستيطان في فلسطين، أن يتم إعداد البلاد كلها لاستقبال شعبها الجديد، ويمكن إقناع الحكومة العثمانية بتهجير كل السكان» «المحمديين» وتوطينهم في المناطق الشاسعة الخالية من شمال العراق.
حيث يستطيعون امتلاك أرض أفضل من تلك الأرض التي سوف يتركونها وراءهم»، نفس الطرح تتضمنه اليوم «صفقة القرن» بعرض «فلسطين الجديدة» في غزة وسيناء بدل فلسطين التاريخية – من نهر الأردن إلى البحر الأبيض المتوسط.
كلمات «إدوارد لودفينج ميدفورد» التي تشكك في إمكانية تحقيق مشروع الدولة اليهودية في فلسطين، جاءت متوافقة تماماً مع رؤية سابقة، وقبل المؤتمر الصهيوني في بازل، حين أراد «ماكس نوردو» وهو من أقرب أصدقاء ثيودور هيرتزل، أن يقنع بعض الحاخامات الأوروبيين المترددين، واقترح أن يبعث باثنين منهم إلى فلسطين، يريان رأي العين، ثم يعودان ليقدما تقريرهما عن حقائق الأوضاع هناك.
وأثناء تواجدهما في فلسطين بادرا فوراً بإرسال برقية إلى «نوردو» يقولان فيها بالرمز: «إن العروس جميلة جداً، وهي مستوفية لجميع الشروط، لكنها متزوجة فعلاً». كناية عن أن فلسطين ليست بلا شعب، كما كان الصهاينة يروجون.
يقول التاريخ إن أرض كنعان؛ عبارة عن مصطلح قديم يشير حالياً إلى فلسطين ولبنان والأردن وسوريا، وأرض كنعان هو اسم فلسطين قبل مجيء العبرانيين إليها عام 1790 قبل الميلاد. وظهرت الشعوب السامية لأوّل مرة في أرض كنعان في العصر البرونزي المبكر أي في الفترة ما بين 2000 إلى 3000 سنة قبل الميلاد.
أصبح العموريون الساميون الذين قدموا إلى أرض كنعان من الشمال الشرقي العنصر المُهيمن فيها في العصر البرونزي الأوسط (1550 إلى 2000 ق.م). وكانت أرض كنعان تحت الهيمنة المصرية في العصر البرونزي المتأخر، وفي حوالي 1250 قبل الميلاد دخل الإسرائيليون إليها واحتلوها. حيث أقاموا ممالك لهم ما لبثت أن آلت كلها إلى زوال.
بعد مائة سنة من «العروس الجميلة المتزوجة» ها هي فلسطين تتزوج وعريسها في الأسر. تنجب وهي تدرك أن أبناءها سيكون أحدهم شهيداً والآخر أسيراً والعاشر معتقلاً. هذه هي مشكلة الصهاينة مع الفلسطينيين. يشردونهم فتنمو لهم شروش. يهدمون بيوتهم فيقيمون خيمة عودة. يحاصرونهم فيحاصرون حصارهم. يقتلونهم. فلا يموتون.
* كاتب أردني
عدد القراءات : 7748

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3557
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021