الأخبار |
المبعوث الأميركي الى أفغانستان يمثل اليوم امام الكونغرس  أردوغان في مواجهة «تحالف السبعة».. بقلم: محمد نور الدين  نتائج الانتخابات في (اسرائيل) والنزول عن شجرة انكار الاخر  كما سقوط تفاحة نيوتن.. بقلم: عبد المنعم علي عيسى  مهمة ليست صعبة!.. بقلم: هني الحمدان  روسيا: إشاعة الاستقرار في سورية يتطلب سحب القوات الأميركية  مباردي لـ الأزمنة: الفنان السوري له مكانته في أي محفل وعمل يشارك فيه.  الحكومة الألمانية تمدد حظر تصدير الأسلحة للنظام السعودي  نتنياهو لن يحضر اجتماع الأمم المتحدة لأول مرة منذ سنوات بسبب نتائج الانتخابات  جونسون وترامب بحثا الرد بشكل موحد على هجمات السعودية  سريع: استهداف المنشآت النفطية للنظام السعودي تم بعد رصد جوي دقيق  ترامب: الهجوم على إيران أمر سهل... انتظروا الـ48 ساعة المقبلة  الإمارات تحسم موقفها بشأن الانضمام للتحالف الدولي لأمن الملاحة البحرية  ترامب: الهجوم على إيران أمر سهل... انتظروا الـ48 ساعة المقبلة  غوتيريش: يجري العمل النهائي مع الأطراف بشأن اختصاصات اللجنة الدستورية السورية  إرهابيو “النصرة” يواصلون اتخاذ المدنيين دروعاً بشرية ويمنعونهم من الخروج عبر ممر أبو الضهور  بسبب تأكيده على التصدي للمخططات الانفصالية … «مسد» ينتقد بيان قمة رؤساء الدول الضامنة لـ«أستانا»  بدأ عملية محدودة في البادية لإنهاء فلول داعش … الجيش يستهدف الإرهابيين شمالاً رداً على اعتداءاتهم.. و«النصرة» تواصل احتجاز المدنيين  للبحث في الإجراءات وآليات عمل «اللجنة الدستورية» … بيدرسون يحط في دمشق بداية الأسبوع ويلتقي المعلم الإثنين  روبرت أوبراين خلفاً لبولتون: «صقر تقليدي» تحت جناح الرئيس     

تحليل وآراء

2019-09-11 03:02:53  |  الأرشيف

من يراقبها؟.. بقلم: معذى هناوي

تشرين
أثار حفيظتي أن الرقابة على حاضنات الأطفال هي في عون الله تعالى وخاصة أن هذه الحاضنات، التي تكنى بـ (جليس أطفال) وهي تتخصص حسب الإعلانات «المرشوقة» على الحيطان وأحيانا على واجهات المحال بهدف الترويج لها أنها تعنى بالأطفال الرضع والخدج وحتى حديثي الولادة وبأطفال ما قبل سن الروضة، وبحكم الموضة الدارجة وغياب أي نوع من الإشراف المؤسساتي عليها بعد ضياع «طاستها» الرقابية لعدم وجود جهة محددة بعينها تشرف عليها وتراقب عملها وتتابع ما يحدث فيها وتقاذف المسؤولية عنها سوى أنها يمكن أن تفتتح كأي دكان أو محل حلاقة وغيره من المحال تخضع لترخيص إداري فقط من الوحدة الإدارية التي تتبع لحدودها الإدارية جغرافياً.
ونظراً لأن المشروع استثماري بامتياز حسبما يفكر أصحابها بما تدره من أرباح انتشرت هذه الظاهرة ونمت فوق بيئة مشجعة من عدم المسؤولية والاهتمام وانعدام الرقابة عليها وباتت الشغل الشاغل للكثير من غير المتخصصين، ذلك أن هذا النوع من الاستثمار يحتاج شروطاً وضوابط صارمة تحكم عملها لكونها تتعامل مع أرواح بريئة من أطفال بأعمار مختلفة وتحتاج برامج اجتماعية ورعاية من نوع خاص تعنى بتربية الأطفال من مربيات أطفال تتمتع بحس الأمومة أولاً وعلى درجة من علوم تربية الطفل وقادرة على التعامل مع الأطفال ومتخصصات بعلوم الاجتماع والارشاد النفسي وإلى كادر تربوي متكامل.
كما لايخفى على المعنيين عند وضع شروط الترخيص وجود المكان والبيئة الصحية من تهوية وتدفئة بما يخلق الجو الصحي….
والسؤال الذي يتبادر للأذهان: هل يمكن للبلديات أن تتعامل فقط بترخيص إداري مع مؤسسات تربوية حساسة كهذه وتكتفي فقط بما تتقاضاه من رسوم مالية مترتبة على الترخيص..
أين الجهات المعنية من ذلك خاصة إذا علمنا أن هذه الحاضنات تعتمد مناهج تعليم وتدريس اللغات الأجنبية وغيرها من المواد الأخرى؟
… بينما وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل ترى أن الرقابة على هذه الحاضنات جديدة عليها وهي الجهة المعنية بذلك والمفترض بها الإشراف عليها وتنظيم عملها. … ياسادة؛ إن تربية أطفال بعمر ما قبل الروضة من أدق وأعقد عمليات التربية والتنشئة الاجتماعية فإذا كانت بعض البلديات غير قادرة على ضبط عامليها ومتابعة أعمال النظافة والخدمات الأخرى، فهل ستكون قادرة على مراقبة ما يحدث في هذه الدكاكين التي ترخصها وماذا ستفعل إذا ما تعرض طفل لسوء عناية ما أودى بحياته، هل يكفي ترخيصها ويحمي صاحبه من المسؤولية؟
مخطئ من يعتقد ذلك.
عدد القراءات : 3844

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
الاخفاق الاميركي في تشكيل قوة بحرية دولية بذريعة حماية السفن في الخليج هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3499
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019