الأخبار |
ترامب بين الربح والخسارة وسورية الشعرة التي قصمت ظهره  شقيق روحاني ومرافق الخميني ومفاوض نووي: حسين فريدون في السجن بتهم فساد  كونها نصف المجتمع المرأة.. التزام بالدور الأسري والوظيفي وإبداع في تجاوز التحديات وصناعة الأمل  بومبيو في إسرائيل مطَمْئِناً: لن نتخلّى عنكم  الأمين العام للأمم المتحدة يرحب بوقف هجوم تركيا في الشمال السوري  مجلس سورية الديمقراطية: تجري حاليا بلورة رد مناسب على الإعلان التركي الأمريكي  الجيش الروسي: تم نقل ما لا يقل عن 500 إرهابي من إدلب إلى اللاذقية  سكرتير مجلس الأمن الروسي: سياسة واشنطن تهدد بعودة عصر "الحرب الباردة"  تواصل الاحتجاجات في مختلف المناطق اللبنانية لليوم الثاني على التوالي  مؤرخ المحرقة.. نتانياهو هتلر إسرائيل.. بقلم: رشاد أبو داود  فرنسا تقول إنها أحبطت هجوما على غرار 11 سبتمبر  ترامب: تنظيم "داعش" تحت السيطرة  عقوبات ترامب لن تغيّر الموازين وأميركا تفقد الهيمنة على العالم...!  انهيارات في البيت الأبيض: ترامب وخصومه يفقدون أعصابهم  لبنان.. إصابة 60 عنصر أمن خلال مواجهات مع محتجين استمرت حتى ساعات الفجر  الاتحاد الأوروبي: "نبع السلام" تهدد أمننا  الرئيس الأسد للمبعوث الخاص للرئيس الروسي: تركيز العمل على وقف العدوان التركي وانسحاب القوات التركية والأميركية من الأراضي السورية  تونس.. تحديد تاريخ أداء قيس سعيد اليمين الدستورية  القائد العام لـ "قسد" يعلن قبول اتفاق الهدنة مع تركيا  تركيا والولايات المتحدة تصدران بيانا مشتركا حول شمال سورية     

تحليل وآراء

2019-09-17 03:35:04  |  الأرشيف

استهداف «أرامكو»: هل يأخذ الرياض نحو خطوة مشابهة لأبو ظبي؟.. بقلم: روزانا رمال

البناء
توقف الإنتاج في منشأتين لأرامكو السعودية وفوجئ العالم بهذه الخطوة الآتية من اليمن عبر حليف أساسي لإيران وهو أنصار الله الحوثيون… السعوديون أعلنوا بدورهم عن خسائر كبرى «غير مسبوقة» في تاريخ المملكة في إنتاج النفط. وعلى هذا الأساس صدرت تصريحات غير مألوفة ليس أقلها استهداف منشآت نفطية إيرانية كنوع من الرد السعودي. أما إيران المعنية المباشرة بهذا الاتهام فنفته جملة وتفصيلاً لتضيف على المشهد إرباكاً كبيراً.
من الصعب اعتبار إيران غير معنية بما جرى لارتباط الحوثيين اسراتيجياً بها، لكن من الصعب ايضاً عدم اعتبارها مستفيدة من إرسال رسالة قوية من محورها حيال الرياض. وإذا كانت إمكانية اشتعال حرب لا تزال واردة عند البعض، فإن هذا الاستهداف الذي لا يشبه أي تصعيد منذ بداية الحرب على اليمن عام 2015 سيبعدها أكثر. فبالواقع تكفي متابعة اسواق النفط في السوق العالمية وحجم القلق الذي شاب في 24 ساعة الماضية لليقين أن أمن السعودية ليس قراراً محلياً بعد ما بات أمناً دولياً فيه مصير كبريات شركات النفط في العالم.
عدم إمكانية صدّ الهجمات اليمنية لافت هنا. وهو «حدث» بعينه أيضاً بالنظر لقدرة سعودية كبيرة مفترض انها الأقوى بالمنطقة العربية بما تملكه المملكة من سلاح أميركي متطور. تدرك الولايات المتحدة اليوم ان الدولة الأكبر في انتاج النفط ليست بمأمن من اي عدو او جار او خصم. وهذا يعني ان النفط الذي تعول عليه أميركا في إنعاش مصدر الطاقة لديها وتعزيز اقتصادها «مهدد». الامر الذي لم يخفه السعوديون بربط العملية بالضرر المباشر على الاقتصاد الأميركي وكأنها دعوة سعودية للأميركين بالتحرّك او تحريض على ذلك بالحد الأدنى.
ربما صارت واشنطن مضطرة اليوم «للسعي» وراء تحقيق الأمن والاستقرار في الخليج من إيران. واذا كانت إيران قد نفت مسؤوليتها عن العملية فإن هذا يأخذ نحو مشهد دراماتيكي وهو أنه وفي أي حرب إيرانية أميركية او إيرانية سعودية محتملة فإن النتيجة في الخليج ستكون كارثية. واذا كانت نتيجة قصف الحوثي بهذا الحجم فكيف عساها تكون أضرار حرب بين طهران والرياض؟ وعلى هذا الأساس أصبحت الحرب أبعد من اي وقت مضى فالامير السعودي الشاب الآتي من اجل الإصلاح وتغيير المشهد الداخلي وتعزيز الاقتصاد ليس مستعداً للاطاحة بكل ما اسست اليه المملكة للتفوق في المنطقة. واذا كان محمد بن سلمان يواجه سيلاً من الاتهامات حيال توريط السعودية بحرب عبثية في اليمن كما يصفها خصوم الداخل والخارج، فإنه ليس مستعداً لأي نسف لهيبة المملكة في حرب ليست معتادة عليها الرياض. ولا يبقى هنا الا نتيجة واحدة لقراءة مسبقة واكثر عقلانية اتخذتها الإمارات العربية المتحدة وبعد أن تعرضت موانئها «الفجيرة» لقصف من الحوثيين ايضاً أدى بالمحصلة لنهاية الشراكة الفعلية مع السعودية بعاصفة الحزم وأدت ايضا الى اعلان عن مفاوضات إيرانية اماراتية يرى فيها الطرفان مصلحة مباشرة. الأمر نفسه قد ينسحب اليوم على المملكة العربية السعودية بأشكال ومخارج مختلفة فلا مصلحة اليوم بحرب بين الطرفين السعودي والإيراني على حد سواء ولا مصلحة أميركية تحديداً «ترامبية» من خسارة حليف او إضعافه، كالمملكة العربية السعودية التي انهكتها ذيول حرب اليمن التي لم تؤد أهدافها كما كان مأمولا وبالتالي ليس متوقعاً بعد مزيداً من التوريط الأميركي بل المتوقَع المزيد من القلق سيأخذ المشهد نحو حساب مغاير بالكامل.
القصف الذي طال ارامكو هو رمز يطرح أسئلة كثيرة امام السعودية وحلفائها في المنطقة أولاً و»إسرائيل» ثانياً التي تراقب عن كثب موقفاً أميركياً مخيباً حتى اللحظة. وهو الامر الذي قد ينسحب على «إسرائيل» في أي تصعيد بينها وبين إيران.
الحادثة التي تأتي على مقربة من انعقاد الجمعية العامة للامم المتحدة واحتمال لقاء بين الرئيس الأميركي والرئيس الإيراني ربما تجعل أسس التقدم نحو محادثات مباشرة أكثر إلحاحاً وإذا كان الحوثيون حلفاء إيران لم يستخدموا هذا الخيار ببداية الحرب عليهم فإن توقيتهم اليوم يعني أن الأمور وصلت الى مكان محرج للجميع ولا تراجع عن مستوى من هذا النوع من الضربات إذا كان قد تمّ اعتماده.
الحرب اليوم في الخليج كما قبل استهداف أرامكو غير واردة والمعلومات الدبلوماسية الاوروبية التي تتحدث عن مفاوضات خليجية إيرانية ستتصاعد حتى إمكانية التوصل لصيغة حل واضح المعالم على غرار ما جرى مع أبو ظبي وخطوتها لم تكن سوى مقدمة لتهدئة المدافع.
 
عدد القراءات : 3470

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
ما هي النتائج المتوقعة من عملية "نبع السلام " التركية شمال شرقي سورية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3501
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019