الأخبار |
قصص قصيرة  أمام الرئيس الأسد … الجعفري يؤدي اليمين القانونية سفيراً لسورية لدى روسيا  الرئيس الأسد يتقبل أوراق اعتماد سفيرين مفوضين وفوق العادة لفنزويلا والبرازيل لدى سورية  60 عاماً من «الحكمة النووية».. بقلم: د. أيمن سمير  بمشاركة الأمانة السورية للتنمية وفعاليات أهلية واقتصادية.. فتح طريق عام داريا المعضمية  انحسار الاحتجاجات الإيرانية: الغرب يشدّد عقوباته  الاحتلال التركي يشعل خطوط التماس في حلب والرقة والحسكة.. ومقتل جنديين له  الوجبات السريعة.. تهديد مباشر للصحة واستنزاف للجيوب وزيادة في معدلات البدانة  د.منال بزادوغ: الإعلام الرياضي العربي يفتقد للتخطيط وإن وجد فهو آني  مرتزقة أردوغان يعشيون حالة من «البذخ» و«الترف» والأهالي غارقون في الفقر  رواتب موظّفي اليمن: قصّةُ «ابتزاز» متقادم  إسرائيل تُسلّح الخليج: نحن مظلّتكم  بعد «الطمأنة»... غروسي يتوجّه إلى كييف وموسكو هذا الأسبوع  ماذا بعد تحذيرات «الأطلسي» حول «النووي الروسي»؟  اشتباك متنقّل على امتداد الضفة: لا أمان للمستوطنين  مجلس الأمن القومي الياباني يعقد اجتماعا طارئا بعد إطلاق كوريا الشمالية صاروخا حلق فوق اليابان  بريطانيا: سنواصل مساعدة أوكرانيا حتى "انتصارها"  خسارة الكوادر الطبية.. والتعويض بالخريجين الجدد  انقطاع التيار الكهربائي في بنغلادش... والسبب «قيد التحقيق»     

تحليل وآراء

2019-09-21 05:02:25  |  الأرشيف

مهذبون ولكن! موقف بألف معرض.. بقلم: أمينة العطوة

لم تقصر قنوات الإعلام قاطبة بالإشارة والتنويه والتغطية اللازمة وربما على مدار الساعة لمعرض الكتاب، وكنت دوماً أتساءل مع أصدقائي يا ترى كم قارئ جديد يستقطب المعرض في كل عام..؟ وهل الفعاليات المرافقة تسمو للهدف الموضوع لها...؟ بالرغم من حرصي الشديد على زيارته في كل عام ولأكثر من مرة إلا أن هذا العام ادهشني موقف واختصر لي قيمة كل المعارض التي تقام من أجل الكتاب ذلك الصديق الوفي ... فبينما كنت في طريقي لعملي استوقفتني امرأتان في عقدهم السادس تقريباً، يرتدون لباس قروي والتجاعيد في أيديهم تروي قسوة الحياة وقصة المعول في يدهما ... وفي رفقتهم فتاتان في مقتبل العمر والحيرة والخوف والأمل معاً يبرقان في أعينهما.. أوقفوني وأنا على عجلة من أمري وسألتني أحدهما "يا بنتي بتعرفي وين المعهد الخاص لتسجيل البكالوريا" تلعثمت وارتبكت وبدأت أشير إليهم على مدخل المعهد الذي لا يبعد عنهم سوى أمتارٍ قليلة.. وعندها أدركت أن تلك المرأة الريفية التي ربما لا تعرف القراءة والكتابة، وإنّما تمسك بيد ابنتها التي تصغرها بأجيال لتقودها إلى معهد للدراسة .. فهذه المرأة كأنّما قرأت ألف كتاب وحضرت آلاف المعارض، لأنّها أدركت قيمة العلم مفتاح النجاح. 
مهذبو سورية يقولون:
  إن لم تتمكّن من العلم والقراءة، فدع أبناؤك يقرأون . 
 
 
 
عدد القراءات : 8092

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل يسعى الغرب لفرض حرب في أوكرانيا ؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3569
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022