الأخبار |
ميركل تدعو إلى حوار مع روسيا... على خطى أميركا  إيران.. محادثات فيينا تتواصل: عودةٌ إلى التفاؤل  عندما تحرك الأسماء التجارية لشركات الأدوية مخاوف.. غير مبررة!!  المقاومة في مفاوضات الأسرى: لا تبادل مقابل تخفيف الحصار  المعارك تنحسر والوفيات ترتفع: لماذا لا يستريح الموت في سورية؟  أمريكا تقلص وجودها العسكري في الشرق الأوسط  نتنياهو يرفض مغادرة سكن رئيس الحكومة الرسمي وبينيت يمهله أسبوعين  كندا تستقبل المزيد من اللاجئين وأسرهم هذا العام  بايدن وملف الغاز في أوروبا.. بقلم: الحسين الزاوي  إسلام آباد: لن نسمح للاستخبارات الأميركية بالتمركز على أراضينا أبداً  إبراهيم رئيسي يفوز بانتخابات الرئاسة الإيرانية  من هو ابراهيم رئيسي؟  الرئيس الأسد يهنئ الرئيس الإيراني المنتخب إبراهيم رئيسي  بشارة خير.. الصحة العالمية تعلن التغلب على "الوباء القاتل"  بايدن يهادن بوتين: «همُّ» الصين يكفينا  «الخزانة» الأميركية تمنح استثناءات لدول «معاقبة»... والسبب «كورونا»  إعلام: المقاومة تسقط طائرة مسيرة إسرائيلية غرب غزة  كيم جونغ أون: نستعد "للحوار كما المواجهة" مع أميركا  قتيل و13 مصابا بإطلاق نار في ولاية أريزونا الأمريكية     

تحليل وآراء

2019-09-23 03:10:20  |  الأرشيف

هشاشتنا المهنية.. والاجتماعية!.. بقلم: زياد غصن

تشرين
ربما هذا يحدث في سورية فقط.. أو لنكن أكثر موضوعية يحدث في دول قليلة، من بينها سورية.
حيث تفرض لقمة العيش على الفرد أن يضع أحياناً قناعاته جانباً.. ويعمل لدى من يخالفه في الرأي والأفكار والقناعات..!.
سواء حافظ على أفكاره وقناعاته.. أم تخلى عنها.
مثلاً في مهنتنا..
هناك زملاء صحفيون كثر اتجهوا، وعلى مدار السنوات السابقة، للعمل والتعاون مع أكثر من وسيلة إعلامية.. وأنا واحد منهم.
إما لسبب اقتصادي، أو لضيق هامش الحرية المتاح هنا أو هناك، أو لوجود خلافات مهنية مع إدارة هذه المؤسسة أو تلك..
إلى الآن يبدو الأمر طبيعياً.. وقلة من الزملاء الصحفيين ليس لهم سوى منبر إعلامي واحد..
لكن مع مرور الوقت، بات هذا الأمر يحوي تناقضات «عجيبة»، ويتسع تدريجياً ليتحول إلى ظاهرة أعتبرها شخصياً «مقلقة»، بالنظر إلى آثارها السلبية على المجتمع أولاً.. وعلى مؤسسات الدولة ثانياً.
إذ كيف يمكن فهم أن يكون هناك صحفي يعمل في الإعلام الرسمي مدافعاً عن القطاع العام ووجوده، ثم يتحول إلى ناشر ومروّج للأفكار الليبرالية بمجرد عمله لدى وسيلة إعلام خاصة، وربما يدعو إلى الحد من دور القطاع العام أيضاً..!.
أكثر من ذلك..
كيف يمكن تبرير ازدواجية عمل صحفي.. بين صحيفة حزبية تعلن انحيازها لقضايا الطبقات الاجتماعية الكادحة، وبين صحيفة خاصة يملكها رجل أعمال وتروّج لمجتمع الأعمال؟!.
مثل هذه التناقضات لا تحدث في دول أخرى..
ففي لبنان مثلاً.. من يكتب في «الأخبار» لا يكتب في «الجمهورية»، ومن يكتب في «النهار» لا ينشر في «السفير».. وهكذا.
وحتى في الدول، التي تكاد تكون صحافتها متماثلة من حيث السياسة التحريرية والمضمون كدول الخليج مثلاً.. لا يحدث مثل هذا التناقض.
فهل إلى هذا الحد تصل تداعيات تدني دخول العاملين في الدولة.. إلى حد هزيمة الشخص داخلياً، والتخلي عن قيمه وأفكاره ومبادئه؟.
أم إن «الهشاشة» الفكرية في مجتمعنا أصبحت منتشرة إلى هذا الحد..
الظاهرة لا تتعلق فقط بالصحفيين، بل بمعظم المهن.. من الأطباء حتى مفتشي الجهات الرقابية، الذين يعمل بعضهم لدى القطاع الخاص، فيساعدونه على التهرب من الضرائب والاستفادة من الثغرات القانونية..!.
وحتى أصحاب المناصب في الدولة من المستويات الإدارية العليا والوسطى يعيشون هذه الازدواجية عند خروجهم من مناصبهم..
إذ غالباً ما يضطر هؤلاء، وتحديداً الكفاءات النزيهة، للبحث عن وظيفة خاصة تؤمّن لهم دخلاً مقبولاً بعد تقاعدهم أو إعفائهم..
والمثير للاهتمام، أن هناك وزراء، معاوني وزراء، ومديرين عامين انتقلوا للعمل لدى شركات خاصة ورجال أعمال.. وربما ما كان أحدهم يتوقع حدوث ذلك يوماً ما.
مثل هذه التناقضات لا يستهان بها، ويجب ألا تمر مرور الكرام، فهي تتعلق بشريحة اجتماعية يفترض أنها صانعة رأي عام، أو تمثل قدوة إدارية وعلمية في مجتمعنا.. وما يصيبها من انتكاسات وأضرار ينعكس سلباً على كل فئات المجتمع.
لكن يبدو أن تغير هذه الحال قريباً.. هو من المحال!.
عدد القراءات : 6648

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3548
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021