الأخبار |
الجمعية العامة تجدد التأكيد بأغلبية ساحقة على سيادة سورية على الجولان المحتل وتطالب (إسرائيل) بالكف عن استغلال موارده الطبيعية  لافرينتييف يبحث مع مستشار رئيس الوزراء البريطاني الوضع في سورية  برلماني روسي: أمريكا تفرض العقوبات ضد من يخالف سياساتها  بتكليف من الرئيس الأسد.. الوزير عزام يقدم التعازي بوفاة الشيخ الجليل راكان الأطرش بالسويداء  "اتفاق الرياض".. ملامح الانهيار تلوح في الأفق  ميسي يثأر من البرازيل ويتوج الأرجنتين بالسوبر كلاسيكو في الرياض  هل ينضم ليبرمان إلى نتنياهو في حكومة يمينية ضيقة؟  الاحتلال يعتقل فلسطينيين اثنين في بيت لحم  الجيش يخوض اشتباكات عنيفة ضد قوات الاحتلال التركي ومرتزقته على مشارف قرية المناخ بريف تل تمر شمال غرب الحسكة  الرئيس الأسد في حوار مع قناة روسيا (24) ووكالة روسيا سيفودنيا: الوجود الأمريكي في سورية سيولد مقاومة عسكرية تؤدي إلى خسائر بين الأمريكيين وخروجهم  الرئيس التونسي يكلف الحبيب الجملي تشكيل الحكومة  الحزب الشيوعي الهندي يستنكر العدوان التركي على الأراضي السورية  إصابة يمني جراء قصف لقوى العدوان السعودي في الحديدة  بوليفيا تعلن الدبلوماسيين الفنزويليين أشخاصا غير مرغوب فيهم  موجة مد عاتية تغمر 70 بالمئة من مدينة البندقية الإيطالية  هونغ كونغ مهدّدة بـ«الانهيار»: العنف ثم العنف  ارتفاع المهر يزيد من معدلات العنوسة.. ويسهم في انحراف السلوك الاجتماعي  بوليفيا: منع موراليس من الترشّح للانتخابات  فلسطين..مقاومة أسطورية.. بقلم: نظام مارديني  جدران برلين العربية!.. بقلم: رشاد أبو داود     

تحليل وآراء

2019-10-20 02:46:42  |  الأرشيف

من تحت الرماد!!.. بقلم: سناء يعقوب

تشرين
لن نناشدكم ولن نتوسل أن تنقذوا ما تبقى, لأنه ببساطة لا نعلم إذا بقي شيء لم يحترق, ولأول مرة غابت التصريحات الحكومية والاستعراض أمام الكاميرات, إلا من تصريح وزير الزراعة الذي أشار إلى وجود عقوبات رادعة لكل من يسبب الحرائق في بلدنا!! ونحن إذ نعلم أن هناك عقوبات وقوانين نسأل وببراءة: هل تم تطبيقها, بل هل تم القبض على ثعالب الغابات ومحاكمتهم علناً مثلهم مثل أي مجرم وأكثر؟!
في الماضي كانت غاباتنا هي المقصد, واليوم وصلت ألسنة اللهب إلى أشجار الزيتون ومحاصيل القمح, بل وصلت إلى تهديد الناس في بيوتها عدا لقمة عيشها, فكانت تلك الحرائق بمنزلة كارثة إنسانية وليست بيئية فقط!!
الغريب أننا ما زلنا نسمع ومنذ عشرات السنوات العبارات نفسها لمسؤولين من المفترض أن تكون مهمتهم منع نشوب أي حريق, ولكن ما يحدث أنهم يتباهون بتطويق الحرائق بعد ساعات أو أيام وبعد أن تكون أكلت الأخضر واليابس!! ثم يقولون إن هناك نقصاً في التجهيزات, فأين كنتم طوال أعوام؟ وماذا فعلتم بخطط طوارئ لا تساوي قيمة الحبر الذي كتبت به؟
لنعترف أننا مستمرون بقدرة قادر, وذلك المواطن الذي تنهال عليه المصائب بالجملة, يواجه مصاعب الحياة وحيداً لا سند له, سوى بضعة كلمات وتصريحات حفظناها عن ظهر قلب, نجد فيها كل قواميس الوعود إلا ما يشير علناً إلى المرتكبين والمجرمين الذين يحرقون حياة الناس والوطن!!.
تارة كانت الرياح في قفص الاتهام, وتارة ارتفاع درجات الحرارة والتغير المناخي, وأهملوا بقصد من رمى عود الكبريت وأشعل الغابات والبساتين, ومعها أشعل قلوبنا التي أدمتها النيران! آلاف الحرائق على مدى سنوات وليس هناك من يحاسب, وبصراحة وبدل الحديث عن قوانين مغيبة لا تعاقب أحداً, فليعاقب كل مسؤول له علاقة بالأمر, فتكلفة ما حدث بالمحصلة أكبر بكثير من تكلفة التجهيزات وفرق الإطفاء والمراصد وغيرها, وتلك أمور من المفترض أن تكون مؤمّنة, وإلا فليصمت كل من يبيع الأوهام للناس التي تتوجع بصمت من تحت الرماد, لأنها لم تعد قادرة على النحيب!!.
عدد القراءات : 3316

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
ما هي النتائج المتوقعة من عملية "نبع السلام " التركية شمال شرقي سورية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3502
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019