الأخبار |
منظمة الصحة: كوريا الشمالية تؤكد أنها لم تُسجل إصابات بفيروس كورونا  انفجار عبوة ناسفة بصهريج وقود في عفرين بريف حلب  تسجيل 828 وفاة جديدة بفيروس كورونا في مستشفيات إنجلترا  تهديد السنوار يتفاعل: نتنياهو يطلب «حواراً فورياً»  ارتفاع عدد الإصابات بكورونا على متن حاملة الطائرات الامريكية  هل كان ترامب محقا بشأن منظمة الصحة العالمية وأدوية كورونا؟  هل كان "البنتاغون" ووكالات المخابرات الأمريكية على علم بظهور فيروس "كورونا" في دول العالم؟  هل يسرع كورونا خطط بن سلمان لاعتلاء العرش؟  إياكم واللعب بالخبز..!.. بقلم: حسن النابلسي  الصين ربحت المعركة... نهاية الحرب أم استعدادٌ لجولة أخرى؟  النفط من «الحرب» إلى الأزمة: نحو «أوبك+» جديد؟  مقتل ضابط أميركي في دير الزور: «داعش» يضاعف تحرّكاته  أهالي قرية حامو وعناصر الجيش يعترضون رتلا لقوات الاحتلال الأمريكي بريف الحسكة  رغيف الخبز على “الذكية” والبداية من دمشق وريفها  بوتين عن كورونا: الأسابيع القادمة ستكون مرحلة حرجة ومستعدون للصراع من أجل حياة كل مواطن  "الصحة العالمية" تخرج عن صمتها بعد تهديد ووعيد ترامب!  التصعيد الأمريكي الإيراني... مواجهة قريبة أم مناورات سياسية  أول تعليق من ترامب على استقالة وزير البحرية الأمريكية توماس مودلي  جرثومة صغيرة.. بحجم العالم!.. بقلم: طلال سلمان     

تحليل وآراء

2019-11-03 04:05:19  |  الأرشيف

مهذبون ولكن! للفرح طعم ولون.. بقلم : أمينة العطوة

كان يا مكان في قديم الزمان تقام سبع ليال احتفالاً بأفراح الزواج.. ويكثر فيها السهر والهرج والمرج.. وتشبع الناس فيها الفقير منهم أو الغني من أكل اللحم فيعم الفرح في الساحات العامة والأزقة الضيقة من القرية..
أما في عصر السرعة وفي زحام المدن الكبرى أصبحت الأفراح تقام في صالات المناسبات أو في أفخم الفنادق وبدل السبع ليال أصبحت بضع ساعات يتخللها اليسير من الحلوى بعيداً عن الطعام والإطعام للفقراء والجياع، وضاع معها طعم الفرح وتحوّلت ساعات العرس لعرض واستعراض من ملابس ثمينة واجسام منحوتة  وشعر مستعار ورموش تركيب ناهيك عن قضاء ساعات الفرح المحدودة إما بالتقاط الصور أو نقلها عبر مواقع التواصل الاجتماعي للأقارب خارج البلاد والباقي أنتم أعلم به..
نسوا أو تناسوا في عصر السرعة والتكنولوجيا أن للفرح لون وطعم ورائحة لا تنحصر بملبسٍ أو مأكل ..للفرح جسرٌ من التواصل متشعّب بقلوب المشاركين فيه.. للفرح همس في الروح يملأ العيون..
مهذبو سورية يقولون:
الفرح كالطبع تحت الروح يملأ الفؤاد فينشر عبيره محبة ووئام
 
 
 
عدد القراءات : 3572

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3515
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020