الأخبار |
حب بلا شروط.. بقلم: فاطمة هلال  خطوط حمراء أميركية في سورية: لا للتطبيع... لا لعودة اللاجئين... لا للحلّ الدائم  بوتين في ذكرى «نصر ستالينغراد»: أحفاد هتلر يقاتلوننا.. ولن نُهزم  الصناعات النسيجية تحتضر على وقع التسويف.. والخيوط والأقمشة المهربة تملأ السوق!  مشاركاتنا الخارجية تحولت إلى سياحة.. والمحاسبة باتت ضرورية  نائبة أمريكية تدعو بايدن إلى إسقاط "منطاد الاستطلاع الصيني" في سماء الولايات المتحدة  تركيا تُخلي إحدى قواعدها العسكرية في إدلب  ثاني رجل يسير على سطح القمر يتزوج من "حب حياته" في سن الـ 93 عاماً  الجيش الروسي يتقدم نحو أوغليدار ويقترب من إحكام الطوق عليها والقوات الأوكرانية تواصل قصف دونيتسك  صحيفة تركية توقعت هزيمة جديدة لأميركا في أوكرانيا بعد سورية … واشنطن ترفض مجدداً تقارب وتطبيع الدول مع دمشق!  «تخييم» أميركيّ بمواجهة روسيا: واشنطن لموسكو: لم ننسَ الرقّة  العمليات الجراحية لإنقاص الوزن ..محاولات لإيقاف البدانة.. ومخاطر تنتهي بالوفاة  عودة الرياضة الروسية: الأولمبية الدولية تتراجع تحت الضغط  "كل قنبلة نووية بمثلها".. كوريا الشمالية توجه تهديدا خطيرا للولايات المتحدة  أصحاب شركات الدواء غير راضين عن الأسعار حتى بعد رفعها  وفد إسرائيلي في «زيارة تاريخية» إلى السودان  الشرطة الأميركية تقتل رجلاً من أصل أفريقي مبتور الساقين     

تحليل وآراء

2019-11-18 03:48:21  |  الأرشيف

إجراءات شكلية…!!.. بقلم: هناء غانم

تشرين
أكاد أجزم أن موجة الغلاء وارتفاع الأسعار والتضخم وارتفاع سعر الدولار كلها مثار جدل في الشارع فهي تستعر ولا تهدأ سواء كان حال السوق جيداً أو خلافه ورغم كل التغيرات الاقتصادية وغيرها نجد أن ارتفاع الأسعار هو الثابت في كل مضامين التغيرات الأخرى.
ولا يخفى على الجميع أن الغلاء وارتفاع أسعار المعيشة ومعانقة أسعار السلع عنان السماء كانت وما زالت مستمرة وتضرب في كل اتجاه بلا هوادة, من غير مساءلة تذكر من الجهات الوصائية, وقد نتفهم الارتفاع النسبي لبعض الخدمات تمشياً مع موجة الغلاء السارية والظروف الراهنة، ولكن لا يمكن أن نستمر في تطبيق ثقافة خاطئة تخضع لمزاج التجار وتربط ارتفاع الأسعار برفع سعر الدولار وعلى عينك يا تاجر..!، سؤالي هو: من هي الجهة المسؤولة والمعنية في المحاسبة…؟
مادامت مبادئ الاقتصاد, وكما هو متعارف عليه, تقول إن سياسة رفع الأسعار ترتبط بجملة معايير وأسس لها علاقة في التنمية الاقتصادية ودخل المواطن، ومقدرات الدولة على تقديم الدعم.. ربما يكون تنامي ارتفاع الأسعار مرتبطاً بطبيعة الخدمات المقدمة، إلا أن ذلك لا يعني عشوائية السعر، لذا أصبح استيعاب كامل المشهد الاقتصادي بجميع تداخلاته المتشابكة ضرورة ملحة.
لو تحدثنا بصراحة اكثر وتجاهلنا قليلاً لغة اللوم ووقفنا أمام الحقائق فإننا لا نرى على أرض الواقع قانوناً لضبط التجار وكأن المعنيين بضبط الأسعار وتحسين الوضع المعيشي لا يجيدون إلا لغة الكلام فقط..
لذا لابد من البحث عن حلول سريعة ومقنعة, حلول مهنية لمواجهة ارتفاع تكاليف المعيشة، تـتـمثـل في زيادة دخل الأسرة عبر الحد من مؤشرات البطالة وتوفير فرص العمل، والبحث عن بدائل السلع التي ترتفع أسعارها، وبناء عليه لابد أن تتدخل الحكومة تدخلاً اقتصادياً وبشكل حازم ومباشر لتلزم التجار بقوانين الأسعار, لأن ما تقوم به الجهات الوصائية من تشكيل لجان ومراقبة الأسواق ليس إلا مسألة شكلية تزيد من حالات الغش والفساد! واقعنا الراهن يتطلب قراراً اقتصادياً جريئاً شعاره مصلحة المواطن أولاً وأخيراً!!
عدد القراءات : 8709

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الصواريخ الأمريكية وأسلحة الناتو المقدمة لأوكرانيا إلى اندلاع حرب عالمية ثالثة؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3572
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2023