الأخبار |
هل كورونا أداة وسلاح أمريكيان لمواجهة الصين وإيران وضربهما؟  لافروف: موسكو لا تستطيع منع الجيش السوري من محاربة الإرهابيين  خبايا غضب الجنود الإسرائيليين من نتنياهو  مأزق أردوغان في إدلب بين خذلان الناتو ورسائل النار السوريّة الروسيّة؟  طهران لبومبيو: مواجهة "كورونا" تحتاج إرادة عالمية لا مواقف استعراضية  إسرائيل عشيّة انتخاباتها الثالثة: لا تبدّل في موازين القوى  تقوده إلى اتهام جديد… وجبة عشاء لنتنياهو وزوجته بـ 24 ألف دولار  من مشروع العثمانية الجديدة إلى سياسة اللعب على الحبال…بقلم: د. ميادة ابراهيم رزوق  قوات صنعاء تحاصر «حزم الجوف»: فشل سعودي في وقف التقدّم  سيناريو ارتفاع الأسعار متواصل..«التجارة الداخلية» في وادٍ والسوق في وادٍ آخر  فيروس كورونا وانتحار همنغواي.. بقلم: رشاد أبو داود  "الجيش الوطني الليبي" يعلن مقتل 15 عسكريا تركيا في قصف استهدف مطار معيتيقة  كوريا الجنوبية: ارتفاع الإصابات بفيروس كورونا إلى 2931 حالة  مصر توقع "بالأحرف الأولى" على اتفاق سد النهضة وتأسف لتغيب إثيوبيا "غير المبرر"  البحرين تعلن تسجيل حالتي إصابة جديدتين بفيروس كورونا إحداهما سعودية  برود غربي حيال مناشدات أنقرة: الجيش السوري على مشارف «M4»  "واشنطن بوست": لا أدلة على تزوير انتخابات بوليفيا التي فاز فيها موراليس  «مقتلة إدلب»: إردوغان عارياً!.. بقلم: محمد نور الدين  ما هي السنة الكبيسة ولماذا تحدث كل أربع سنوات؟  ملخص لأهم ما جاء في جلسة مجلس الأمن الدولي بشأن التطورات في إدلب     

تحليل وآراء

2019-11-21 04:10:37  |  الأرشيف

حراثة الريح.. بقلم: نبيه البرجي

الوطن
لمن يلعب دونالد ترامب في سورية: لحساب رجب أردوغان أم لحساب محمد بن سلمان؟ ماذا عن بنيامين نتنياهو…؟
السناتور اليزابت وارن التي طرحت نفسها للانتخابات الرئاسية قالت: «اللعبة انتهت هناك. لا مكان لنا في سورية. جنودنا ليسوا لحراثة (وحراسة) الريح».
إذا تابعت المؤتمر الصحافي لترامب وأردوغان، سألت «من يمتطي ظهر من؟». استعادت تجربة السعوديين الذين أنفقوا المليارات على الأرض السورية، لأغراض قبلية من دون أن يبقى لهم موطئ قدم، «ولا أدري، لماذا لم يصرخوا، حتى الآن، في وجه دونالد ترامب».
المشهد كان أقرب ما يكون إلى الشعوذة السياسية، والإستراتيجية. الاثنان اللذان افترقا ثم التقيا، المرة تلو المرة، كادا يتبادلان القبل. هنا «قبلة يوضاس»، كل منهما الخنجر في ظهر الآخر.
الدوران في حلقة مفرغة. كلام يختزل الحدود القصوى، الحدود المجنونة، للزبائنية بكل أشكالها، وبكل إشكالياتها. وراء الكلام شيء من الصدمة لدى الضيف التركي. بدا شاحباً، وتجنب الغوص في عمق المشكلات، بعدما راهن طويلاً على وضع يده على سورية، ومنها إلى أرجاء المنطقة العربية.
ما يمكن تأكيده أن الرئيس الأميركي فاجأ الضيف العثماني حين اقترح عليه التمني على الروس التوسط لدى دمشق لغرض التفاهم إذا كان يستشعر، فعلاً، أن ثمة خطراً يتهدده من… الخاصرة السورية.
هذا ما ورد في تقرير بعث به سفير خليجي إلى حكومته، مستنداً إلى ما نقله إليه صديق في وزارة الخارجية الأميركية. التقرير أشار إلى أن الاصفرار بدا أكثر من مرة على وجه أردوغان، وهو يصغي إلى مضيفه متحدثاً حول كيفية حل المشكلة مع سورية.
أكثر من ذلك، وتبعاً للتقرير، حين طرحت مسألة شراء أنقرة المنظومة الصاروخية «إس. إس 400 »، ذهل هذا الأخير، وترددت قهقهاته في جدران المكتب البيضاوي، حين قال له أردوغان ما مؤداه: «إن اقتناءنا تلك المنظومة يجعل أسرارها التقنية بين أيديكم».
ترامب يعلم، وأجهزته تعلم، كيف تصاغ العقود الخاصة بالأسلحة الحساسة. لا مجال البتة لا للعين الأميركية، ولا لليد الأميركية، للاقتراب من تلك الصواريخ.
ما ألمحت إليه صحف فرنسية أنه قبل وصول الرئيس التركي إلى واشنطن، جرت اتصالات مكثفة بين رؤساء أوروبيين والبيت الأبيض. التمني بالتشدد مع أردوغان في عدم استخدام ورقة إعادة الإرهابيين إلى بلادهم، وهم الذين يعلمون كيف تم استجلاب هؤلاء، وما الأجهزة التي شاركت في ذلك، ومن الدول التي أغوتهم بالمال، وبالإيديولوجيا، وحتى بالمواقع.
ما يمكن أن يستشف من كلام الإعلام الأميركي، على الرغم من أنه لا يزال بعيداً عن الاعتراف بالسيناريو الذي تم الإعداد له حول سورية، أن الحلقة المفرغة تطبق على أردوغان وترامب الذي أقصى ما يمكن أن يجاري به الحلفاء إبقاء وحدات أميركية رمزية، بعدما تساقطت الخيوط على الأرض السورية مثلما تتساقط خيوط العنكبوت.
الرئيس التركي الذي أقفلت في وجهه أروقة الكونغرس، على خلفية التقاطع بين المواقف البهلوانية والمواقف المكيافيلية، إذ بدا متجهماً، وليس فقط شاحباً، لم يعد من واشنطن بوعد قاطع حول استبعاد العقوبات على الرغم مما تردد حول التنازلات الدراماتيكية التي قدمها.
قبل أشهر، قال لنا زميل تركي: «هل تتصور حصاناً بساق واحدة»؟ أضاف: «هذا هو الحصان الذي يمتطيه رجب طيب أردوغان الآن. لقد تحطمت أحلامه مثلما تحطمت قوائم الحصان».
الذي يلعب في الزاوية على الأرض السورية، حاول هكذا على الأرض الأميركية. حتى وجهه سقط أرضاً.
 
عدد القراءات : 3503

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3511
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020